الأعشاب

عشبة الكوهوش الأسود سحر لصحة المرأة

عشبة الكوهوش الأسود_ سحر لصحة المرأة _ فوائد واستخدامات

عشبة الكوهوش الأسود_ سحر لصحة المرأة _ فوائد واستخدامات:

هي عشبة تنحدر من  أحد أفراد عائلة الحوذان، والتي يطلق عليها علميhW hسم “اكتيا راكيوموسا” (Actaea racemosa) التي تنمو في أمريكا الشمالية.

تعتبر مادة “Remifemin” في الكوهوش الأسود هي المادة الفعالة فيه وتعمل كعنصر نشط ومكون مهم لصحة المرأة.

ولها عدة تسميات شائعة أخرى، مثل: “جذر الثعبان”(Snakeroot)، و”البغبن الأسود” (Bugbane)، و”حشيشة الروماتيزم” (Rheumatism weed):

حالياً، يتم الترويج للكوهوش الأسود كمكمل غذائي للهبات الساخنة وأعراض انقطاع الطمث الأخرى.

كما تمت ترقيته لعلاج حالات أخرى، بما في ذلك تقلصات الدورة الشهرية

ومتلازمة ما قبل الحيض، ولإحداث المخاض.

لذلك ذاع سيطها كونها سحر لصحة المرأة.

تركيب عشبة الكوهوش الأسود:

قد يكون فعالاً لأنه يعمل كمركب استروجين نباتي.

وهو مركب نباتي يحاكي عمل هرمون الاستروجين في جسم المراة.

ولكن ما زال الجدل قائما على اعتباره استروجين حقيقي.

فوائد عشبة الكوهوش الأسود واستخداماته:

يحتوي على عدد من الفوائد المحتملة – معظمها يتعلق بصحة المرأة أو التوازن الهرموني.

تأثير الكوهوش الأسود على أعراض سن اليأس وانقطاع الطمث:

إن التخفيف من أعراض انقطاع الطمث هو السبب وراء استخدام معظم الناس للكوهوش الأسود، وهو أحد أهم استخدام لهذه العشبة.

في إحدى الدراسات التي أُجريت على 80 امرأة في سن اليأس يعانين من الهبات الساخنة.

أفادت النساء اللائي تناولن 20 ملغ من الكوهوش السوداء يومياً لمدة 8 أسابيع أن الهبات الساخنة أقل وأقل حدة مما كانت عليه قبل بدء تناول المكمل.

دور عشبة الكوهوش الأسود على الخصوبة:

على الرغم من الشائعات الكثيرة عن تأثير هذه العشبة على الخصوبة إلا أنه لا يوجد قدر كبير من الأدلة لدعم ذلك.

ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن كوهوش السوداء قد يحسن فعالية عقار كلوميد (كلوميفين سيترات) الخصوبة لدى الأشخاص المصابين بالعقم، مما يزيد من فرصهم في الحمل.

تظهر ثلاث دراسات بشرية صغيرة تحسناً في معدلات الحمل أو الإباضة لدى النساء المصابات بالعقم اللائي تناولن مكملات كوهوش السوداء مع الكلوميد (كلوميفين سيترات).

دور الكوهوش الأسود في تعزيز صحة المرأة:

فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل النساء يستخدمن كوهوش السوداء لدعم التوازن الهرموني:

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض):

 قد يؤدي تناول مكمل الكوهوش الأسود إلى زيادة فرص المرأة المصابة متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض) في الحمل على عقار كلوميد (كلوميفين سيترات).

 قد تساعد مكملات الكوهوش السوداء أيضاً في تنظيم دوراتك إذا كان لديك متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض).

  • الأورام الليفية:

 وجدت دراسة واحدة لمدة 3 أشهر على 244 امرأة بعد انقطاع الطمث أن تناول 40 ملغ من الكوهوش السوداء يومياً

قد يقلل من حجم الأورام الليفية الرحمية بنسبة تصل إلى 30٪.

  • متلازمة ما قبل الحيض (PMS) والاضطراب المزعج السابق للحيض (PMDD):

 على الرغم من وجود بعض الادعاءات عبر الإنترنت بأنها يمكن أن يساعد في متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

أو (PMDD) إلا أنه لا يوجد دليل قوي يدعم ذلك.

  • تنظيم الدورة الشهرية:

 في النساء المصابات أو بدون متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض)

اللواتي يتلقين علاجات الخصوبة مثل كلوميد (كلوميفين سيترات), فقد تساعدهذه العشبة في تنظيم الدورة.

  • سرطان الثدي:

يحتوي الكوهوش الأسود على بعض النشاط الاستروجيني المحتمل.

مما يعني أنه يتصرف مثل هرمون الاستروجين، والذي قد يؤدي إلى تفاقم سرطان الثدي أو زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ومع ذلك، تظهر معظم الدراسات أن الكوهوش الأسود لا يؤثر على خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ولكن في دراسة أخرى، أظهر مستخلص الكوهوش الأسود نشاطاً مضاداً للإستروجين

وساعد في إبطاء انتشار خلايا سرطان الثدي.

  • الصحة النفسية:

قد يكون للكوهوش الأسود بعض الآثار المفيدة على الصحة العقلية، وخاصة عند النساء بعد انقطاع الطمث.

حيث بحثت دراسة في استخدام المكملات العشبية للقلق والاكتئاب لدى النساء بعد انقطاع الطمث.

ووجد الباحثون أن تناول الكوهوش الأسود ليس له أي تأثير على القلق، لكنه مرتبط بتحسينات كبيرة في الأعراض النفسية.

  • فقدان الوزن:

قد تكون النساء في سن اليأس أكثر عرضة لزيادة الوزن غير المرغوب فيه.

حيث تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بشكل طبيعي. حيث وجد تأثير إيجابي لعشبة الكوهوش الأسود في فقدان الوزن.

الدراسات المتعلقة بعشبة الكوهوش الأسود:

 تمت دراسة كوهوش السوداء لأعراض انقطاع الطمث لدى النساء، وكانت ذي نتائج إيجابية في تخفيف الأعراض، ولكن مازال من الصعب معرفة التأثير الحقيق يقيناً.

أشارت دراسة عام 2017 لأبحاث حديثة إلى أن مستخلصات عشبة الكوهوش السوداء المعتمدة للعلاج في أوروبا يبدو أنها تقلل من أعراض انقطاع الطمث.

الآثار الجانبية والمخاطر لاستخدام عشبة الكوهوش الأسود:

للكوهوش الأسود بعض الآثار الجانبية المحتملة، لكنها عادة ما تكون خفيفة.

 وهي تشمل اضطراب الجهاز الهضمي، والغثيان، والطفح الجلدي، والعدوى، وآلام العضلات، وآلام الثدي أو تضخمه، واكتشاف أو النزف الرحمي الشاذ.

إلا أنه قد تم ربط الكوهوش الأسود ببعض الحالات الشديدة من تلف الكبد.

لهذا السبب، يجب ألا تتناول الكوهوش الأسود إذا كنت تعاني من مرض في الكبد أو تتناول أي مكملات أو أدوية أخرى قد تضر بالكبد.

مصادر إضافية:

السابق
عشبة القتاد _ (استراغالوس)
التالي
فوائد الالوفيرا للبشره والوجه والأمراض المختلفة

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً