الأعشاب

نبات الالوفيرا _ الفوائد والاستخدامات

فوائد الالوفيرا

نبات الالوفيرا _ الفوائد والاستخدامات

لا يكاد يخفى على أحد فوائد نبات الالوفيرا كعلاج طبيعي للعديد من مشاكل البشرة والشعر.

ولطالما كان الناس منذ القدم يميلون للعلاج الطبيعي لحل المشاكل المتعلقة بالجمال كونها أكثر فعاليةً وأمان.

ويبدو أن أشهر هذه العلاجات الطبيعة هو نبات الالوفيرا>

حيث جائت تلك الشهرة من فعاليتها العالية في ترميم الشعر التالف، وفوائدها العديدة لمختلف أنواع البشرة.

نبات الألوفيرا:

عبارة عن نوع من أنواع الصبار، وهو نبات طبي ينمو في المناخات الحارة والجافة.

يُزرع في المناطق شبه الاستوائية حول العالم، تم استخدامه لعلاج مختلف الحالات الصحية لآلاف السنين.

 من الآمن عادةً استخدام نبات الالوفريرا مباشرةً من النبات أو يمكنك شرائه على شكل هلام.

تحتوي كريمات الصبار والمواد الهلامية والمراهم على الجل الصافي الموجود في نبات الصبار.

لقد تم استخدام الالوفيرا منذ القدم لعلاج الأمراض الجلدية وكان يعتقد أنه يحسن الصلع ويعزز التئام الجروح.

كيفية استخدام نبات الألوفيرا:

من السهل استخدام الجل حيث يمكنك وضع جل الالوفيرا الطازج مباشرة على بشرتك>

أو اتباع وصفة لصنع منتج تجميل منزلي، كما يمكنك أيضاً إضافته إلى الطعام والعصائر والمشروبات.

كما يمكنك الاحتفاظ بها في الثلاجة لبضعة أيام، ولكن من الأفضل استهلاكها في أسرع وقت ممكن.

وفي كثير من الأحيان يباع الصبار في شكل كبسولات أو سائل ليتم تناوله داخلياً لتعزيز الصحة والرفاهية.

رأي العلم في استخدام نبات الألوفيرا:

فوائد الالوفيرا لحب الشباب:

تشير الأبحاث السريرية إلى أن التطبيق الموضعي للهلام الذي يحتوي على الالوفيرا

مرتين يومياً (جنباً إلى جنب مع الصابون الطبي وجيل “تريتينوين”) قد يحسن حب الشباب.

فوائد الالوفيرا للحروق:

تشير الأبحاث السريرية إلى أن التطبيق الموضعي لهلام الصبار قد يسرع التئام الحروق.

هناك أيضاً دليل على أن العلاج بالصبار قد يقلل من الألم الناتج عن الحروق.

فوائد الالوفيرا للامراض الجلدية:

يعاني مرضى الصدفة من جفاف الجلد الذي يسيء لمرض الصدفية، حيث يبحث المصابون على ما يمكنه أن يرطب الجل لفترات طويلة.

تعمل هذه المنتجات على الترطيب العميق لللبشرة والجلد بشكل كبير,

مما يساعد مرضى الصدفية بشكل كبير في السيطرة على الحكة والألم المرافق لجفاف الجلد.

كما تشير الأبحاث إلى أن الاستخدام الموضعي للصبار قد يساعد أيضاً الأشخاص المصابين بالهربس البسيط أو الحزاز المسطح أو الصدفية.

فوائد الالوفيرا للقولون العصبي:

قامت ثلاث تجارب (مع إجمالي 236 مشاركاً بالغاً) بتقييم استخدام الجرعات الفموية من الصبار لأعراض متلازمة القولون العصبي.

 أظهرت نتائج تجربة واحدة فائدة لتناول المكملات الحاوية على الالوفيرا في التخفيف من الم الكولون العصبي.

بينما أظهرت التجربتان الأخريان عدم وجود فائدة للصبار على الدواء الوهمي( وهو دواء لا يحوي على أي مادة فعالة).

هل يعتبر استخدام الالوفيرا امناً؟

الاستخدام الموضعي لهذا الجل جيد التحمل بشكل عام.

ومع ذلك، كانت هناك بعض التقارير التي أشارت الى حدوث بعض الحروق والحكة والأكزيما مع الاستخدام الموضعي لهذا الجل.

يمكن أن يسبب الاستخدام الفموي لجل الالوفيرا آلاماً وتشنجات في البطن.

 وكما تم الربط بين الاستهلاك الفموي لمستخلصات أوراق الصبار (لمدة 3 أسابيع وحتى 5 سنوات) بحالات التهاب الكبد الحاد.

لذلك عليك مناقشة استخدام هذه المنتجات مع المقدم الصحي الخاص بك لعلاج الحالات المرضية>

حيث أنه علاج متمم ولا يغني عن العلاج الأساسي, وفي بعض الأحيان قد يسيء للمرض.

ملخص:

عبارة عن نوع من أنواع الصبار، وهو نبات طبي ينمو في المناخات الحارة والجافة.

 من الآمن عادةً استخدام نبات الالوفريرا مباشرةً من النبات أو يمكنك شرائه على شكل هلام.

لقد تم استخدام هذا الجل منذ القدم لعلاج الأمراض الجلدية وكان يعتقد أنه يحسن الصلع ويعزز التئام الجروح.

الاستخدام الموضعي لهذا الجل جيد التحمل بشكل عام.

يمكن أن يسبب الاستخدام الفموي لجل الالوفيرا آلاماً وتشنجات في البطن.

يفيد استخدام هذا الجل في علاج حب الشباب، والقولون العصبي، والحروق وبعض الأمراض الجلدية.

لا يكاد يخلو منتج تجميلي من جل الالوفيرا، فهي تساعد في الكثير من الأمراض المختلفة.

إن لهذا الجل دور في علاج العديد من الامراض ومنها:

التخفيف من حموضة المعدة

خفض سكر في الدم:

 وهذا ما قد يعني هذا أن الصبار قد يكون له مستقبل في علاج مرض السكري.

مصادر إضافية:

السابق
فوائد الالوفيرا للبشره والوجه والأمراض المختلفة
التالي
نبات الاساي بيري( Acai) أو توت الاساي:

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً