الأعشاب

نبات الجنسنغ _ فوائد واستخدامات

ginseng

نبات الجنسنغ _ فوائد واستخدامات_

يعتبر نبات الجنسنغ واحد من الأعشاب التي تحمل خواص علاجية هامة، حيث أنها تستخدم في العلاجات المقدمة في الطب البديل أو الطب الطبيعي.

لقد تم استخدام الجنسنغ لأغراض متعلقة بالصحة في الطب الصيني التقليدي منذ آلاف السنين، ويعتبر الجزء الأكثر استخداماً من النبات للأغراض الصحية هو الجذر.

أنواع الجنسنغ

أشهر أنواع الجنسنغ:

“بانكس” جنسنغ (Panax ginseng).

الجنسنغ الأمريكي (American ginseng).

الجنسنغ السيبيري (Siberian ginseng).

يتم الترويج للجينسنغ الآسيوي الذي يتم تناوله عن طريق الفم لزيادة مقاومة الإجهاد البيئي، وكمقوي عام لتحسين الصحة العامة.

 يتم الترويج للجينسنغ الآسيوي كمكمل غذائي للعديد من الأسباب منها قدرته على تحسين تحمل الجهد والتركيز والذاكرة. كما يحفز وظيفة المناعة, ويبطئ من الشيخوخة.

 كما يخفف العديد من المشاكل الصحية الأخرى، مثل اضطرابات الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية والاكتئاب والقلق والهبات الساخنة المرافقة لانقطاع الطمث.

 يتم الترويج للاستخدام الموضعي (المطبق على الجلد) من الجينسنغ الآسيوي كجزء من مستحضر لعلاج سرعة القذف وضعف الانتصاب وزيادة الشهوة الجنسية.

يحتوي الجينسنغ الآسيوي على العديد من المواد؛ تلك التي يعتقد أنها الأكثر أهمية تسمى “جينسينوسيدات” (أو باناكسوسيدات).

الجنسنغ

فوائد واستخدامات الجينسنغ:

  • الجينسنغ وسكر الدم:

تشير نتائج دراسة عام 2013 لـ 65 عينة إلى أن الجينسنغ الآسيوي قد يساعد في تحسين استقلاب الجلوكوز وخفض نسبة السكر في الدم.

  • الجينسنغ والالتهاب:

الجينسنغ له خصائص مفيدة مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.

حيث أظهرت بعض الدراسات أن مستخلصات الجينسنغ ومركبات “الجينسنوسيد” يمكن أن تمنع الالتهاب وتزيد من قدرة مضادات الأكسدة في الخلايا.

خلص الباحثون إلى أن الجينسنغ الأحمر قد يساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي عن طريق زيادة أنشطة إنزيم مضادات الأكسدة.

  • الجينسنغ وسكر الدم:

يبدو أن الجينسنغ مفيد في السيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري وغير المصابين به.

لقد ثبت أن الجينسنغ الأمريكي والآسيوي يحسن وظيفة خلايا البنكرياس، ويعزز إنتاج الأنسولين ويعزز امتصاص السكر في الدم في الأنسجة.

علاوة على ذلك، تظهر الدراسات أن مستخلصات الجينسنغ على توفير الحماية المضادة للأكسدة التي تقلل الجذور الحرة في خلايا مرضى السكري.

  • الجينسنغ والسرطان:

قد يكون الجينسنغ مفيداً في تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

فقد ثبت أن “الجينسنوسيدات” الموجودة في هذه العشبة تساعد في تقليل الالتهاب وتوفر الحماية المضادة للأكسدة.

كما يمكن أن تفيد الجينسنوسيدات دورة الخلايا الطبيعية عن طريق منع إنتاج الخلايا غير الطبيعية ونموها.

وقد يساعد الجينسنغ أيضاً في تحسين صحة المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيميائي، وتقليل الآثار الجانبية وتعزيز تأثير بعض الأدوية العلاجية.

  • قد يقوي الجينسنغ جهاز المناعة:

فحصت دراسة تأثير مستخلص الجينسنغ الأحمر على الجهاز المناعي لدى الأشخاص المصابين بسرطان المعدة المتقدم الذين يخضعون للعلاج الكيميائي بعد الجراحة.

فبعد ثلاثة أشهر، كان لدى أولئك الذين تناولوا مستخلص الجينسنغ الأحمر علامات نظام مناعة أفضل من تلك الموجودة في المجموعة الضابطة أو مجموعة الدواء الوهمي ( داء لا يحوي أي مادة فعالة).

يبدو أن مستخلص الجينسنغ يمكن أن يعزز تأثير اللقاح ضد أمراض مثل الأنفلونزا أيضاً.

  • الجينسنغ ووظيفة الدماغ:

يمكن أن يساعد الجينسنغ في تحسين وظائف الدماغ مثل الذاكرة والسلوك.

تظهر بعض الدراسات أن مكونات الجينسنغ، مثل “الجينسنوسيدات” ومركب( K )، يمكن أن تحمي الدماغ من التلف الذي تسببه الجذور الحرة.

من الممكن أن يساعد الجينسنغ الخلايا على امتصاص السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى تحسين الأداء وتقليل التعب العقلي.

  • فوائد الجنسنغ لضغط الدم المرتفع:

بينت بعض الدراسات وجود أدلة على أن تناول الجنسنغ قد ساهم في خفض مستويات ضغط الدم للأشخاص المصابين به بنسب طفيفة.

  • سلامة تناول نبات الجينسنغ:

يبدو أن الاستخدام الفموي قصير المدى (حتى 6 أشهر) من الجينسنغ الآسيوي بكميات موصى بها آمن بالنسبة لمعظم الناس.

عند استخدامه على المدى القصير كجزء من تطبيق الجلد الموضعي متعدد المكونات، فمن المحتمل أن يكون الجينسنغ الآسيوي آمناً.

ولكن يعتبر الأرق (اضطراب النوم) هو أكثر الآثار الجانبية شيوعاً لنبات الجينسنغ.

 وتشمل المشاكل الأخرى مشاكل الدورة الشهرية، وآلام الثدي، وزيادة معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه، والصداع، وفقدان الشهية، ومشاكل الجهاز الهضمي.

إذا كنت تتناول أدوية، فاستشر مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام الجينسنغ الآسيوي.

الجينسنغ والحمل:

قد يكون الجينسنغ الآسيوي غير آمن عند تناوله عن طريق الفم أثناء الحمل. فقد وُجد أن إحدى المواد الكيميائية الموجودة فيه تسبب تشوهات خلقية في الحيوانات.

ولكن لا يُعرف سوى القليل عما إذا كان من الآمن استخدام الجينسنغ الآسيوي أثناء الرضاعة الطبيعية.

روابط إضافية:

السابق
الإيفيدرا علاج فعال لفقدان الوزن ولكنه محظور!!
التالي
البوتيربور _ علاج الحساسية السحري:

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً