الارتجاع البيولوجي

الأطفال.. واستخدام الطب البديل لديهم

استخدام الطب البديل للأطفال

لا يملك جميع الأطفال حظوظاً متساوية في صحتهم وعافيتهم للأسف.

يعاني نسبة كبيرة منهم من أمراض مزمنة ومنهكة، تسنزفهم وذويهم ويبحثون على أي وسيلة لتخفيف آلامهم.

ولهذا فقد تم البحث في استخدام الطب البديل أو العلاج الطبيعي عند الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة.

يمكن العثور على الشفاء وهنالك أمل بالعلاج التقليدي

ولكن عندما يفشل هذا الحل، فإن العديد من الأهل سيبحثون عن حلول أخرى من شأنها أن تخفف معاناة أبنائهم.

تقنيات الطب البديل المستخدمة في العلاج عند الأطفال:

يقول جون مارك، رئيس برنامج طب الأطفال التكاملي في جامعة أريزونا:

 “الآباء يائسون” سيقومون بتجريب كل شيء تقريباً من أجل أطفالهم.

مثل اليوغا، معالجة العمود الفقري بتقويم العمود الفقري، التأمل، الارتجاع البيولوجي – الأبر الصينة.

سيعمل هؤلاء الآباء على أي علاج من شأنه أن يخفف من معاناة أطفالهم.

كمثال: يستخدم ما يقرب من 50٪ من المصابين بالتوحد شكلاً من أشكال الطب البديل

بما في ذلك إجراء يسمى العلاج بالاستخلاب، والذي قد يكون ساماً

ولكن وجود بعض النتائج الإيجابية تجعل الأهالي على الإستعداد لتجربة هذا العلاج.

تشير بعض الأبحاث إلى أن بعض الذين يخضعون للتنويم المغناطيسي والتدليك وحتى اليوغا

للتعامل مع الربو – قد ساعدهم ذلك بالفعل في الحد من النوبات عن طريق تخفيف النوبات المرضية والقلق المرتبط بها.

يبدو أن العلاجات البديلة تقدم فائدة أكبر من تأثير الدواء الوهمي.

 على سبيل المثال: يلجأ العديد من الآباء الجدد إلى معالجة العمود الفقري بتقويم العمود الفقري.

كما يستخدم العديد من الآباء العلاج البديل بالأعشاب للتغلب على مغص الرضيع

كما تقول أندريا ماكوي، رئيسة قسم الرعاية الأولية للأطفال في مستشفى للأطفال، يستخدم هولاء الآباء الأعشاب – مثل شاي البابونج – “لم يتم إثبات أي منها علمياً ” ولكن استفاد العديد من الأطفال بعد تناولها في تخفيف مغص الرضيع.

دور الطب البدل في تخفيف الألم المزمن:

الألم المزمن أسوأ ما قد يواجه الإنسان على الإطلاق>

ويعتبر الألم عملية معقدة تشمل العواطف والمشاعر والإدراك وحركة الجسم.

لذلك يتم التعامل مع التغيرات في الكيمياء العصبية بالأدوية

والتعامل مع تشنج العضلات ونقاط التحفيز مع التلاعب بالجسم، بالطب البديل.

على سبيل المثال:

يعاني الأطفال الذين يعانون من التهاب مفاصل روماتوئيدي من آلام مزمنة.

يلجأ الكثير منهم الى المسكنات، ولكنهم سيبحثون على حل مختلف مع الزمن.

تم ملاحظة أن اليوجا إحدى الطرق الفعالة في التخفيف من هذا النوع من الآلام.

حيث يعتقد ممارسو وأخصائيو اليوجا أن اليوجا لا توقف المرض ولكنها تخفف من النوبات الألمية وتكرارها.

تمنح اليوغا طريقة للوصول الى حالة استقرار مع الآلام المزمنة

فعندما يشعر هولاء المرضى بقرب النوبة الألمية، فإنهم يعملون أن اليوغا ستساعدهم في الحد منها وبدون اللجوء الى المسكنات أو الكورتيزون أو غيرها.

وهذا ما ينطبق على باقي المجالات في الطب البديل مثل الوخز بالإبر، والارتجاع البيولوجي، والأعشاب الصينية، والعلاج بالتدليك،  والعلاج بالفن، والعلاج بالحركة، والعلاج بالطاقة .

جميعها برامج تساعد في عملية تخفيف الألم المزمن.

كما وجد دور للعلاج الطبيعي في الحد من نوبات الصداع النصفي عند الأطفال

حيث تم إيجاد أن العلاج بالتدليك لم يعمل على تخفيف اللأم وإراحة العضلات فحسب، بل إنما عمل على تغيير هرمونات التوتر المرتبطة بها.

وهو ما ساهم في الحد من النوبات الألأمية وتخفيف شدتها.

تقبل الأطفال للعلاج:

يتقبل الأطفال العلاج بشكل سهل غالباً، وخصوصاً عندما يتم عند متخصص بالعلاج يعرف كيفية التعامل مع الأطفال

حيث يعد تطوير علاقة جيدة بين المريض والطبيب من أهم الخطوات لبناء الثقة وبالتالي اتباع التعليمات بدقة ونجاح عملية العلاج.

 هذا هو السبب في نجاح الممارسين للطب البديل – لأنهم يقضون ساعة أو أكثر للتعرف على مرضاهم.

كما أن هناك تأثير وهمي،أي أن مجرد الاهتمام، والاهتمام هو المهم في هذه العملية.

 لذلك على الأهل الذهاب الى المعالج الذي يهتم حقاً بالطفل.

وبالنهاية لا يوجد علاج وحيد للألم المزمن، بل إن الأمر يتعلق بالنظام الغذائي ونمط الحياة والتنفس والرياضات المرتبطة بالعلاج- ويجب على كل هذه الأشياء يجب أن تكون متوازنة.

وهذا يدل على وجود حلول علاجية قابلة للتطبيق قد تساعد في تخفيف معاناة هؤلاء الأطفال.

روابط إضافية:

السابق
التخلص من حب الشباب بطرق طبيعية
التالي
نبات الزعرور واستخداماته في صناعة الدواء

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً