الأعشاب

نبات الزعرور واستخداماته في صناعة الدواء

نبات الزعرور واستخداماته في صناعة الدواء

 ينتمي نبات الزعرور لعائلة الورد، ويوجد في شرائح الفاكهة المسكرة و المربى والهلام، وينمو في معظم أنحاء العالم ذات المناخات المعتدلة.

تستخدم أوراق وأزهار التوت منذ آلاف السنين لأغراض علاجية، ويتم الترويج له في هذه الأيام في علاج بعض أمراض القلب والجهاز الهضمي والكلى.

 كما يتم استخدامه في علاج القلق وارتفاع الضغط الدموي، والحالات الأخرى.

آلية عمل نبات الزعرور:

يعمل الزعرور على تحسين كمية الدم التي يتم ضخها من القلب أثناء الانقباضات، وتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة نقل الإشارات العصبية.

فوائد استخدام نبات الزعرور:

  •  تخفيف آلام الصدر (ذبحة صدرية):

تشير العديد من الأبحاث  إلى أن تناول الزعرور قد يقلل من آلام الصدر.

  •  تخفيف مظاهر قصور القلب(فشل القلب):

 يرتبط القصور القلبي بالعديد من المظاهر أهمها تراكم السوائل في الجسم

بالإضافة الى الزلة التنفسية المرافقة.

تشير العديد من الأبحاث الى أن الزعرور بعمل على تحسين الأعراض لدى الأشخاص المصابين بقصور القلب الخفيف

أو المتوسط، حيث يخفف من تراكم السوائل ويحسن تحمل الجهد لدى هؤلاء الأشخاص.

ولكن لا بد من الإشارة الى بعض الدراسات التي أظهرت تأثير معاكس لنبات الزعرور

وأدى الى نتائج عكسية، مما فاقم من قصور القلب وزاد خطر الوفاة أو الاستشفاء.

نبات الزعرور
  • تخفيض ضغط الدم المرتفع:

 يتم الترويج لاستخدام نبات الزعرور في خفض الضغط المرتفع

وهذا ما تؤيده العديد من الدراسات التي وجدت تأثير إيجابي للزعرور في خفض الضغط الدموي المرتفع.

  • السيطرة والتخلص من القلق:

يعاني العديد من الأشخاص من مظاهر وأعباء الحياة الحديثة وما حملته من قلق متزايد ملحوظ يشمل شريحة واسعة من الأشخاص.

 لذلك يسعى العديد للبحث عن حلول طبيعية تساعد على السيطرة على القلق.

فقد وجد تأثير إيجابي حال للقلق للزعرور وهو ما يعد من أبرز فوائده.

عمل نبات الزعرور كمضاد أكسدة:

يعتبر الزعرور مصدراً غنياً للبوليفينول، وهي مركبات قوية مضادة للأكسدة توجد في هذه النباتات.

تعد هذه الخاصية من أبرز خواص الأعشاب الطبيعية، حيث تعمل مضادات الأكسدة على محاربة الجذور الحرة المؤذية للبشرة، والتي قد تسبب العديد من الأمراض أبرزها بعض أنواع السرطانات.

منع تساقط الشعر و الزعرور:

قد يمنع الزعرور من تساقط الشعر وهو عنصر شائع في منتجات نمو الشعر التجارية. 

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن مستخلص الزعرور يحفز نمو الشعر ويزيد من عدد وحجم بصيلات الشعر، مما يعزز صحة الشعر .

كما لنبات الزعرور العديد من الفوائد تشمل:

التخفيف من ارتفاع مستويات الكوليسترول أو الدهون الأخرى في الدم (فرط شحميات الدم).

عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب).

يساعد على تحسين مهارات الذاكرة والتفكير (الوظيفة المعرفية).

التخفيف من تشنجات عضلية.

سلامة تناول نبات الزعرور:

مدى سلامة تناول نبات الزعرور عن طريق الفم:

يعتبر نبات الزعرور آمنا في الجرعات الاعتيادية عند معظم الأشخاص البالغين لمدة تصل إلى 16 أسبوع.

 ولكن لا يوجد معلومات دقيقة عن مدى سلامة تناوله لمدة أطول.

 قد يسبب تناول الزعرور عن طريق الفم الغثيان وبعض اضطرابات المعدة. بالإضافة إلى التعب، والتعرق، والصداع، والدوخة، والخفقان، ونزيف الأنف، والأرق، ومشاكل أخرى

   التداخلات الدوائية:

يتفاعل الزعرور مع الديجوكسين الذي يساعد على تحسين تقلص القلب.

 حيث يعمل نبات الزعرور على زيادة تأثير الديجوكسين وزيادة جرعته.  

 الأدوية التي تزيد من تدفق الدم إلى القلب (النترات) :

يتفاعل نبات الزعرور مع أدوية النترات وتزيد من تدفق الدم، وهو بدوره ما قد يسبب الدوار. 

 يتفاعل نبات الزعرور مع أدوية ارتفاع ضغط الدم (حاصرات بيتا) و (حاصرات الكالسيوم) :

قد يحدث تأثير نشترك يؤدي الى تخفيض الضغط الدموي بشكل كبير.

ملخص أفكار:

تستخدم أوراق وأزهار التوت منذ آلاف السنين لأغراض علاجية، ويتم الترويج له في هذه الأيام في علاج بعض أمراض القلب والجهاز الهضمي والكلى.

يعمل الزعرور على تحسين كمية الدم التي يتم ضخها من القلب أثناء الانقباضات، وتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة نقل الإشارات العصبية.

فوائد استخدام نبات الزعرور:

تخفيف آلام الصدر

تخفيف مظاهر قصور القلب

تخفيض ضغط الدم المرتفع

السيطرة والتخلص من القلق

يعمل كمضاد أكسدة

بالنسبة لأمان استخدام هذا النبات فيعتبر نبات الزعرور آمنا في الجرعات الاعتيادية عند معظم الأشخاص البالغين لمدة تصل إلى 16 أسبوع.

روابط إضافية:

السابق
الأطفال.. واستخدام الطب البديل لديهم
التالي
فوائد لا تحصى لنظام الكيتو دايت

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً