الأعشاب

أهم الأعشاب لتعزيز جهاز المناعة

أهم الأعشاب لتعزيز جهازك المناعي

نتعرض باستمرار للكائنات الحية التي يتم استنشاقها أو ابتلاعها أو تسكن الجلد والأغشية المخاطية.

يتم تحديد ما إذا كانت هذه الكائنات الحية تؤدي إلى المرض أم لا من خلال سلامة آليات الدفاع في الجسم، أو نظام المناعة.

عندما يعمل جهاز المناعة لدينا بشكل صحيح، فإننا لا نلاحظ ذلك.

ولكن عندما يكون لدينا جهاز مناعي ناقص أو مفرط النشاط، فإننا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

لا يحدث تعزيز المناعة بين ليلة وضحاها، بل يتطلب إجراء تغييرات في نمط الحياة واستخدام مضادات الميكروبات والأعشاب المضادة للفيروسات المعززة للمناعة

تعريف الجهاز المناعي:

جهاز المناعة عبارة عن شبكة تفاعلية من الأعضاء وخلايا الدم البيضاء والبروتينات التي تحمي الجسم من الفيروسات والبكتيريا أو أي مواد غريبة.

يعمل الجهاز المناعي على تحييد وإزالة مسببات الأمراض مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات أو الفطريات التي تدخل الجسم.

كما ويقوم بالتعرف على المواد الضارة من البيئة وتحييدها، وحتى محاربة خلايا الجسم التي تتغير بسبب المرض.

يعمل نظام المناعة لدينا على حمايتنا كل يوم، ونحن حتى لا نلاحظ ذلك.

 ولكن عندما يتأثر أداء جهاز المناعة لدينا، فإننا نواجه المرض.

 تشير الأبحاث إلى أن قلة نشاط الجهاز المناعي يمكن أن تؤدي إلى التهابات شديدة وأورام نقص المناعة،.

في حين أن فرط النشاط يؤدي إلى أمراض الحساسية وأمراض المناعة الذاتية.

لكي تعمل دفاعات أجسامنا الطبيعية بسلاسة، يجب أن يكون جهاز المناعة قادراً على التمييز بين الخلايا والكائنات والمواد “الذاتية” و “غير الذاتية”.

 قد تعلم بالفعل في مرحلة مبكرة أن يتعرف على بروتينات الخلايا على أنها “ذاتية”.

ولكن عندما يعرّف جسده بأنه “غير ذاتي” ويقاومه، يسمى هذا رد فعل مناعي ذاتي.

الشيء المدهش في جهاز المناعة هو أنه يتكيف ويتعلم باستمرار حتى يتمكن الجسم من محاربة البكتيريا أو الفيروسات التي تتغير بمرور الوقت.

أمراض الجهاز المناعي:

قبل أن تتعلم بالضبط كيفية تعزيز جهاز المناعة لديك، افهم أولاً أن معظم الاضطرابات المناعية تنتج إما عن استجابة مناعية مفرطة أو هجوم مناعي ذاتي.

 تشمل اضطرابات الجهاز المناعي ما يلي:

الحساسية والربو:

الحساسية هي استجابة التهابية بوساطة المناعة للمواد البيئية غير الضارة عادة والمعروفة باسم مسببات الحساسية.

 حيث يبالغ الجسم في رد فعله تجاه مسببات الحساسية، مما يتسبب في رد فعل مناعي وأعراض حساسية.

 هذا يمكن أن يؤدي إلى واحد أو أكثر من أمراض الحساسية مثل الربو والتهاب الأنف التحسسي والتهاب الجلد التأتبي والحساسية الغذائية.

أمراض نقص المناعة:

 يحدث مرض نقص المناعة عندما يفقد الجهاز المناعي جزءاً أو أكثر من أجزائه، ويتفاعل ببطء شديد مع أي تهديد.

 ترجع حالات نقص المناعة، مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ونقص المناعة الناجم عن الأدوية، إلى ضعف شديد في جهاز المناعة.

ومن الممكن أن يؤدي هذا الضعف إلى التهابات تهدد الحياة في بعض الأحيان.

أمراض المناعة الذاتية:

 تتسبب أمراض المناعة الذاتية في قيام جهاز المناعة بمهاجمة خلايا وأنسجة الجسم استجابةً لمحفز غير معروف.

 تشمل أمثلة أمراض المناعة الذاتية التهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة، ومرض التهاب الأمعاء، والتصلب المتعدد، ومرض السكري من النوع الأول.

الأعشاب المعززة لجهاز المناعة:

  •  إشنسا:

تعد العديد من المكونات الكيميائية لإشنسا منبهات قوية للجهاز المناعي والتي يمكن أن توفر قيمة علاجية كبيرة.

 تظهر الأبحاث أن أحد أهم فوائد إشنسا هي آثاره عند استخدامه على العدوى المتكررة.

وجدت دراسة أجريت عام 2003 في كلية الطب بجامعة ويسكونسن أن إشنسا يُظهر نشاط مناعي كبير.

جهاز المناعة
  •  التوت البري:

تم استخدام التوت والزهور  كدواء لآلاف السنين.

 حتى أبقراط “أبو الطب” أدرك أن هذا النبات كان مفتاحاً لكيفية تقوية جهاز المناعة لديك.

  يعرف في  قدرته على محاربة نزلات البرد والإنفلونزا والحساسية والالتهابات.

تشير العديد من الدراسات إلى أن التوت لديه القدرة على تعزيز جهاز المناعة، خاصة لأنه أثبت أنه يساعد في علاج أعراض نزلات البرد والإنفلونزا.

 هو نبات ضمن عائلة الفاصوليا والبقوليات، له تاريخ طويل جداً كمعزز لجهاز المناعة ومكافحة للأمراض.

 تم استخدام جذره كمادة علاجية في الطب الصيني التقليدي لآلاف السنين.

على الرغم من أن استراغالوس هو أحد أقل الأعشاب المعززة للمناعة التي تمت دراستها، إلا أن هناك بعض التجارب السريرية التي تُظهر نشاطاً مناعياً مثيراً للاهتمام.

خلص الباحثون إلى أن مستخلص استراغالوس له تأثير مفيد على جهاز المناعة.

كما أنه يحمي الجسم من التهابات الجهاز الهضمي والسرطانات.

يمكن أن يساعدك نبات الجنسنغ، الذي ينتمي إلى جنس باناكس، على تعزيز جهاز المناعة ومحاربة الالتهابات.

 تم استخدام جذور الجينسنغ وسيقانه وأوراقه للحفاظ على التوازن المناعي وتعزيز مقاومة المرض أو العدوى.

يحسن الجينسنغ أداء الجهاز المناعي عن طريق تنظيم كل نوع من أنواع الخلايا المناعية، بما في ذلك الضامة، والخلايا القاتلة الطبيعية، والخلايا المتغصنة، والخلايا التائية والخلايا البائية.

بسبب قدرة الجينسنغ على لعب دور في إنتاج الأجسام المضادة، فإنه يساعد الجسم على محاربة الكائنات الدقيقة الغازية أو المستضدات المسببة للأمراض.

السابق
العلاج بالحجامة مقابل العلاج بالوخز بالإبر
التالي
الأغذية التي تعزز الجهاز المناعي

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً