علاج الجسد الطبيعي

دعم المناعة في عادات يومية

عادات يومية تساعد في دعم المناعة

يظهر تأثير المناعة وأهميتها يوماً بعد يوم، ولا بد أن الأحداث الأخيرة المتعلقة بفيروس كورونا قد ساهمت في لفت الأنظار أكثر.

حيث أصبح جلّ ما يبحث عليه الناس هي تلك الأمور التي ترفع المناعة وتزيدها.

وأحيانا يكون رفع المناعة بتعلق ببعض العادات والممارسات اليومية البسيطة.

عادات ترفع المناعة:

ممارسة التمارين الرياضية وعلاقتها بالمناعة:

لابد وأن الرياضة عنصر أساسي في تعزيز الصحة بشكل عام، وخصوصاً الجهاز المناعي.

يعد دمج النشاط البدني في نظامك اليومي والأسبوعي مهماً للغاية لتقوية جهاز المناعة لديك.

كشفت دراسة بشرية عام 2018 نُشرت في Aging Cell أن المستويات العالية من النشاط البدني والتمارين الرياضية تحسن من التخمير المناعي.

وخصوصاً لدى كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 79 عاماً، مقارنة بأولئك في نفس الفئة العمرية الذين كانوا غير نشطين بدنياً.

تسلط الدراسة الضوء أيضاً على أن النشاط البدني لا يحمي من جميع أشكال الأمراض المناعية التي تحدث.

ومع ذلك، يمكن أن يتأثر الانخفاض في وظيفة الجهاز المناعي ونشاطه بانخفاض النشاط البدني بالإضافة إلى العمر.

التقليل من التوتر ودوره في رفع المناعة:

تثبت الدراسات أن الإجهاد المزمن يمكن أن يثبط الاستجابات المناعية الوقائية ويؤدي إلى تفاقم الاستجابات المناعية المرضية.

من أجل تعزيز الصحة والشفاء، تحتاج إلى تقليل مستويات التوتر لديك.

قد يكون هذا صعباً اليوم، و خاصةً عندما يشعر الناس بالقلق من الإصابة بالمرض، لكنه مهم.

يساعد بذلك الطب البديل أو العلاج الطبيعي في الكثير من أقسامه مثل اليوجا والتأمل وحتى الحجامة والإبر الصينية والإيروفيدا.

تساعد في تقلل التوتر والتخفيف من معدلات الإجهاد بطرق طبيعية وفعالة.

المناعة

تحسين النوم وعلاقته برفع المناعة:

عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم، لن يتمكن جهازك المناعي من العمل بشكل صحيح.

 في الواقع، وجدت الأبحاث أن البالغين المحرومين من النوم أو أولئك الذين ينامون أقل من ست ساعات في الليلة، كانوا أكثر عرضة للإصابة بنزلة برد.

حتى أنهم كانوا اكثر إصابة بمعدل أكثر من أربع مرات من البالغين الذين ناموا أكثر من سبع ساعات.

لتقليل فرص الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، تأكد من حصولك على سبع ساعات من النوم على الأقل كل ليلة.

الحد من استهلاك الكحول ورفع المناعة:

يمكن أن يؤثر استهلاك الكثير من الكحوليات بالتأكيد على وظيفة المناعة

وهذا هو السبب في أنك ستحتاج إلى الإقلاع عن الكحول لمحاربة العدوى وتعزيز صحة الجهاز المناعي.

يؤثر الكحول سلباً على صحة الأمعاء، ويقلل من وظائف المناعة ويجعلك أكثر عرضة لمسببات الأمراض الضارة.

الإجراءات الوقائية لتحسين المناعة:

عندما تنتشر الجراثيم والحشرات، من المهم حماية نفسك ومن حولك. هذا يعنى:

غسل اليدين بشكل متكرر لمدة 20 ثانية على الأقل

قلل من لمس وجهك

البقاء في المنزل عند المرض

السعال أو العطس في المرفق

طلب العناية الطبية والعلاج عند الحاجة

المخاطر والآثار الجانبية:

في البحث عن كيفية تعزيز جهاز المناعة لديك، تابع بحذر.

إذا كنت تستخدم الأعشاب والمكملات والزيوت الأساسية المعززة للمناعة، فتذكر أن المنتجات قوية للغاية.

كما من المهم أن تعرف أنه لا يجب تناولها لأكثر من أسبوعين في المرة الواحدة.

من المهم إعطاء نفسك فترة راحة بين الجرعات الطويلة.

أيضاً، إذا كنت حاملاً، فكوني حذرة عند استخدام الزيوت الأساسية وتواصلي مع مقدم الرعاية الصحية قبل القيام بذلك.

في أي وقت تستخدم فيه علاجات طبيعية مثل المكملات النباتية، من الجيد أن تفعل ذلك تحت رعاية طبيبك أو اختصاصي التغذية.

ملخص أفكار:

أحيانا يكون رفعها بتعلق ببعض العادات والممارسات اليومية البسيطة.

يعد دمج النشاط البدني في نظامك اليومي والأسبوعي مهماً للغاية لتقوية جهاز المناعة لديك.

تثبت الدراسات أن الإجهاد المزمن يمكن أن يثبط الاستجابات المناعية الوقائية ويؤدي إلى تفاقم الاستجابات المناعية المرضية، وهذا يبرز علاقة المناعة بالتوتر والقلق.

يمكن أن يؤثر استهلاك الكثير من الكحوليات بالتأكيد على وظيفتها، وهذا هو السبب في أنك ستحتاج إلى الإقلاع عن الكحول لمحاربة العدوى وتعزيز صحة الجهاز المناعي.

  • الإجراءات الوقائية لتحسينها:

غسل اليدين بشكل متكرر لمدة 20 ثانية على الأقل

قلل من لمس وجهك

البقاء في المنزل عند المرض

السعال أو العطس في المرفق

طلب العناية الطبية والعلاج عند الحاجة

روابط إضافية:

السابق
الحفاظ على توازن الكافا دوشا
التالي
العلاج بالحجامة مقابل العلاج بالوخز بالإبر

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً