التغذية / النظام الغذائي

ماذا تفعل المشروبات المحلاة في دماغك؟

ماذا تفعل المشروبات المحلاة في دماغك

الكثير يعرف أن الصودا وغيرها من المشروبات المحلاة تحوي على الكثير من السكريات، وبالتالي فهي ضارة كونها تسبب في زيادة الوزن.

هذا صحيح! ولكن تشير تقارير حديثة الى أنها ترتبط بمعدل أعلى من السكتات الدماغية!!

قام باحثون في جامعة بوسطن بتحليل الأرقام، ووجدوا أن الأشخاص الذين يتبعون حمية الصودا أكثر عرضة بثلاث مرات للإصابة بالسكتة الدماغية والخرف.

الدليل على ان المشروبات المحلاه تزيد خطر الإصابة السكتة الدماغية:

درس الباحثون نزعات شرب هذه المشروبات لما يقرب من 3000 بالغ ووجدوا بعض البيانات المذهلة عن الاستهلاك.

 عند النظر إلى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاماً المصابين بالسكتة الدماغية، والذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً والمصابين بالخرف.

وجدوا أن شرب المشروبات المحلاة بانتظام يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو الخرف بثلاثة أضعاف!!

وهذه الدلائل ظلت إيجابية حتى بعد تضمين عوامل خطر أخرى، مثل الإفراط في تناول الطعام وجودة النظام الغذائي ومستويات التمارين والتدخين.

تقول سودها سيشادري، دكتوراه في الطب، كبير مؤلفي الدراسة وأستاذ علم الأعصاب وعضو هيئة التدريس في مركز مرض الزهايمر بجامعة بوسطن

“هذه الدراسات ليست كل شيء والنهاية، لكنها بيانات قوية واقتراح قوي للغاية.

 يبدو أنه لا يوجد جانب إيجابي كبير لتناول المشروبات السكرية، ولا يبدو أن استبدال السكر بالمُحليات الصناعية مفيد.

 ربما تكون المياه القديمة الجيدة هي شيء نحتاج إلى التعود عليه “.

تناول السكر وحجم الدماغ:

علينا في البداية الإتفاق على بعض الأساسيات.

مازال الكثير يحارب تناول الدهون الصحية، ويتناسون دور السكر الخطير في التحول داخل الجسم الى دهون تترسب داخل الشرايين وتتسبب بأذيات للقلب والجسم.

ولكن علينا معرفة أن المحليات الصنعية الأخرى، والتي يروج لها كمثال( كولا دايت) وغيرها من هذه المنتجات، ليست بمنأى عن هذه التأثيرات الخطيرة على القلب والدماغ والجسم,

وهذا ما دفع فريق جامعة بوسطن لعدم التوقف عند حد معين من النتائج.

وقامو بقياس تأثير الصودا العاديةأو المشروبات المحلاة والصودا الدايت على الدماغ.

باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي والاختبارات المعرفية والبيانات الموجودة.

وجد العلماء أن شرب أكثر من مشروبين سكرية يومياً أو أكثر من 3 مشروبات غازية ينتج عنه حجم أصغر للدماغ.

 نحن نتحدث هنا عن الانكماش الفعلي للدماغ، وما يقلل من حجم الحُصين( الجزء المسؤول عن الذاكرة في الدماغ).

 كما أنه يسرع من عملية شيخوخة الدماغ ويؤدي إلى ضعف الذاكرة، وهذه كلها عوامل خطر للإصابة بمرض الزهايمر في مراحله المبكرة.

حتى نوع الدايت منها في اليوم ينتج عنها حجم أصغر للدماغ.

ماذا تفعل المشروبات المحلاة في دماغك؟

الأمراض المرتبطة بالدايت صودا:

أظهرت جامعة بوسطن أول صلة بين الصودا الدايت والخرف، ولكن هناك قائمة طويلة من الباحثين الطبيين تربط المشروبات المحلاة صناعياً بعدد كبير من المشكلات الصحية الأخرى، بما في ذلك:

  • الاكتئاب:

 يرتبط شرب 4 علب أو أكثر في اليوم بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 30٪.

  • الفشل الكلوي:

يرتبط شرب هذه المشروبات الغذائية على المدى الطويل بانخفاض %30 في وظائف الكلى.

  • داء السكري من النوع 2 والمتلازمة الاستقلابية:

يزيد شرب صودا الدايت يومياً من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي بنسبة 36% بالمائة.

وكما تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة %67 في المائة مقارنة بمن يشربون هذه المشروبات و لا يتبعون حمية غذائية.

بدائل صحية لهذه المشروبات أوالدايت صودا:

  • الشاي:

 يمكن أن يقلل تناول الشاي لعلاج مرض الزهايمر من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة تصل إلى 86 بالمائة.

  • القهوة:

يمكن أن يقلل شرب القهوة من خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة %10.

  • الكمبوتشا:

 المعروف باسم “إكسير الصحة الخالدة” من قبل الصينيين، إنه مليء بالبروبيوتيك الصديقة للأمعاء.

يُباع مرق العظام بأكثر من 10 دولارات للفنجان في مدينة نيويورك.

لذلك حاول الاستفادة من قوة الشفاء لمرق العظام.

ملخص للأفكار:

المشروبات المحلاة صناعياً تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف

يؤدي شرب صودا الدايت بانتظام إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف ثلاث مرات.

يؤدي شرب صودا دايت يومياً إلى تقليص حجم دماغك.

إن شرب هذه المشروبات بانتظام يقلل في الواقع من حجم الحُصين، ويؤدي إلى تسريع شيخوخة الدماغ ويؤدي إلى ضعف الذاكرة، وهذه كلها عوامل خطر للإصابة بمرض الزهايمر في مراحله المبكرة.

بدلاً من شرب النظام الغذائي أو الصودا العادية، جرب الشاي.

السابق
ديتوكس الدماغ _ التخلص من السموم من الدماغ
التالي
النظام الغذائي الخاص بمرضى السكري

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً