العلاج الطبيعي

تخفيف الحساسية بشكل طبيعي بعيد عن الأدوية

تخفيف الحساسية

هل تريد علاجاً طبيعياً لحساسية أنفك المزعجة، أو تخفيف الحساسية في جسمك حتى؟

لا يمكن للعلاجات الطبيعية أن تحل محل أدوية الحساسية الخاصة بك، لكنها يمكن أن تعمل جنباً إلى جنب معها.

 من الوخز بالإبر إلى المكملات، إليك بعض الأشياء البسيطة التي قد تساعدك على التنفس بسهولة

دور العلاج بالإبر في تخفيف الحساسية:

 في هذا العلاج الصيني القديم، يقوم أحد الخبراء بوضع إبر دقيقة بلطف في جلدك في نقاط محددة.

 أظهرت دراسات الوخز بالإبر لعلاجها نتائج مختلطة، حيث أظهرت الدراسات الأكثر صرامة فائدة سريرية قليلة جداً.

 قد يكون الوخز بالإبر خياراً معقولاً للمرضى المهتمين المصابين بمرض خفيف نسبياً والذين يرغبون في تقليل استخدام الأدوية ويجدون أن تكلفة العلاج مقبولة

حماية منزلك من الحساسية:

لا يمكنك منع حبوب اللقاح من التواجد والانتشار في الخارج.

 لكن لديك بعض السيطرة على ما يحدث داخل منزلك.

  •  حافظ على النوافذ مغلقة في مواسم الربيع أي عندا تنتشر حبوب اللقاح في الهواء.

 قم بتشغيل مكيف الهواء بدلاً من ذلك.

 إذا استطعت، قم بتغيير ملابسك قبل الدخول (أو بمجرد دخولك)، وخلع حذائك، واستحم

الحساسية
  • تناول الأطعمة التي تخفف من الحساسية:

يمكن أن يؤدي تناول شيء حار إلى زيادة سيلان المخاط وظهور الاحتقان.

ملعقة صغيرة من العسل يمكن أن تهدئ حلقك إذا كان يتهيج من السعال طوال اليوم.

لا ينبغي أبداً إعطاء العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام

استخدم مرشحات الهواء واحرص على تبديلها باستمرار.

  • غسول الأنف:

 يمكنك استخدام محلول ملحي (ماء مالح) في وعاء نيتي أو زجاجة ضغط لشطف الجيوب الأنفية.

استخدم الماء المقطر أو المعقم.

 إذا كنت تستخدم ماء الصنبور، فيجب غليه وتركه ليبرد أولاً.

  • احمي نفسك وابق بعيداً عن مسببات الحساسية:

 إذا كان موسم الحساسية، ابق بعيداً عن مسببات الحساسية الخاصة بك.

لا تقم بالأنشطة خارج المنازل عندما تنتشر حبوب اللقاح في الجو بشكل بير.

غالباً ما يكون بداية فصل الربيع أحد أهم الأوقات لذلك.

تصل معظم حبوب اللقاح إلى ذروتها بين الساعة 5 صباحاً و 10 صباحاً كل يوم

ويمكن أن تكون مرتفعة في منتصف النهار عندما يكون الجو دافئاً وعاصفاً.

 وفي أي وقت تقوم فيه بالحديقة أو تنظيف المرآب، قم بارتداء قناع الغبار والنظارات الشمسية لإبعاد مسببات الحساسية عن أنفك وفمك وعينيك.

  • بخاخات المحلول الملحي:

يمكن لبخاخات المياه المالحة المتاحة دون وصفة طبية أن تغسل الممرات الأنفية.

 أنها تساعد على إزالة حبوب اللقاح والمهيجات الأخرى من الطريق التنفسي.

  • المكملات الغذائية أو العشبية:

 هناك أدلة على أن بعض المكملات تساعد في علاج حساسية الأنف.

باتربور هي واحدة من أكثر الواعدة والأكثر بحثًا.

تشير الدراسات إلى أن باتربور – على وجه التحديد مستخلص البوتيربور المسمى زي 339 – يعمل بالإضافة إلى بعض أدوية الحساسية.

 ومع ذلك، فقد تم ربط باتربور بتلف الكبد.

 يجب على المهتمين باستخدامه أن يكونوا على دراية بهذا الخطر المحتمل وإبلاغهم بالأعراض المبكرة.

 الجينسنغ الأحمر المخمر أدى إلى تحسن كبير في احتقان الأنف والتهاب الأنف نوعية الحياة.

 في الدراسات أدى إعطاء الجينسنغ  تحسن كبير في العطس وإفرازات الأنف وانسداد الأنف وحكة الأنف، ولكنه يمكن أن يرفع عدد خلايا الدم البيضاء.

هناك أدلة على أن المكملات الأخرى ، مثل الكيرسيتين والبروميلين ، قد تساعد في تخفيف الحساسية أو السيطرة على أعراضها المختلفة.

ولكن قبل تناول أي منها استشر طبيبك الخاص لتكون على دراية تامة بفعالية وخطورة كل منتج.

استشر طبيبك قبل البدء في استخدام أي مكملات بانتظام، خاصة إذا كنت تتناول أدوية يومية أو تعاني من أي حالة صحية.

تؤثر الحساسية في كثير من الأحيان على نوعية حياة المرضى لذلك كان توجه البحث العملي غالباً نحو تحسين نوعية حياة هؤلاء المرضى

كما يهدف الى مساعدتهم للحصول على تهدئة لمظاهر الحساسية التي تسبب انزعاجاً كبيراً قد يصل الى أعاقة نشاطاتهم اليومية.

يمكن أن تُحدث علاجات الحساسية الطبيعية فرقاً.

 فقط تذكر أنه لا ينبغي أن تحل محل الأدوية والعلاجات الأخرى.

 إذا لم تتحسن أعراضك وتؤثر على حياتك، فاستشر الطبيب.  يمكن للأدوية أو طلقات الحساسية أو العلاجات الأخرى أن تجعل الأمور أفضل

السابق
لماذا أصبح الطب البديل علاجاً أساسياً وليس مكملاً؟
التالي
13 طريقة للتخلص من الأكياس الدهنية تحت العين

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً