طريق الجمال الطبيعي

كيفية الحفاظ على توازن الدهون و أهميته للبشرة والشعر

توازن الدهون

قد تسمع في كثير من الأحيان عن توازن الدهون أو أن البشرة الدهنية أكثر عرضة لتطوير حب الشباب.

تفرز هذه الدهون كزيوت طبيعية تساعد في الحفاظ على مستوى الرطوبة الطبيعي كما تحمي البشرة من التلف.

يمكن أن يؤدي كل من الإفراط في إنتاج الزهم ونقص إنتاجه إلى مشاكل الجلد، لذلك سنتحدث في هذا المقال على طرق للحفاظ على توازن المستويات.

تعريف “الزهم” الدهون:

ما هو الزؤان؟

الزوؤان مادة دهنية شمعية تتكون من الدهون الثلاثية وإسترات الشمع والسكوالين والأحماض الدهنية الحرة.

 في حين أن الدهن هو جزء من زيوت بشرتك، ولكنه ليس الشيء الوحيد الذي يجعل بشرتك أكثر دهنية.

يصنع جسمك الزؤان داخل الغدد الدهنية، وهي غدد خارجية صماء مجهرية توجد داخل الجلد وعادة ما تنفتح في بصيلات الشعر.

ستجد معظم الدهون على وجهك وفروة رأسك، وهذا ما يفسر سبب ميل الناس إلى ظهور البثور على وجوههم في أغلب الأحيان ولماذا يصبح الشعر دهنياً عندما لا يتم غسله.

كيف تظهر الزؤانات ؟

هذه المادة الشمعية ذات لون أصفر مائل إلى الصافي، ولكن عادة لا يمكنك رؤيتها على جلدك.

ومع ذلك، عندما تنسد مسامك بالكثير من الزيت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور الرؤوس السوداء والرؤوس البيضاء والبثور الحمراء.

علاقة الزؤان برائحة الجسم:

الزؤان نفسه عديم الرائحة في الواقع، ولكن يمكن تكسيره بواسطة البكتيريا التي تعيش على الجلد والتي تنتج رائحة قوية للجسم.

كلما زاد تراكم الزيت على الجلد، زادت قدرة البكتيريا على التكاثر، وهذا ما قد يساهم في زيادة الرائحة.

وظيفة “الزهم” الدهون:

 الدور الرئيسي الذي يلعبه هو الحفاظ على توازن البشرة من خلال خلق طلاء للجلد وحمايته وتزليقه.

يساعد الإنتاج المتوازن للدهون في الحفاظ على نعومة البشرة ومرونتها وصحتها وحمايتها من الالتهابات.

كما أنه يساعد في تقليل الأعراض مثل حب الشباب وتضخم التنسج والورم الحميد الدهني، كما أنه يحافظ على مستوى جذور حرة طبيعية للبشرة.

فوائد إنتاج الدهون الطبيعية / المتوازنة_ توازن الدهون:

  • 1. يحمي من التهابات الجلد

الزهم هو جزء من نظام مكافحة الالتهاب في الجسم، الذي يدافع عن الالتهابات التي تسببها الكائنات الحية الدقيقة على الجلد.

يمكن أن يساعد المستوى الطبيعي من الزيت الموجود على الجلد في منع الميكروبات من اختراق الجلد والتسبب في مشاكل بكتيرية وفطرية مختلفة.

  • 2. يمكن أن تساعد في محاربة حب الشباب

في حين أن القدر الطبيعي من الزيت على الجلد مهم لإبقائه ناعماً ومريحاً، فإن الكثير من الزهم المتراكم داخل المسام يؤدي إلى ظهور بثور دهنية / لامعة.

 الهدف هو تحقيق التوازن بحيث يتم ترطيب بشرتك دون أن تصبح دهنية جداً، مما يتسبب في احتباس البكتيريا داخل المسام.

  • 3. يرطب البشرة ويدافع عنها ضد التلف:

تساعد الزيوت الطبيعية البشرة على حبس الماء والرطوبة دون السماح بحصول الجفاف.

 وهذا يؤدي إلى تحسين مرونة الجلد ولونه ومظهره الصحي.

يمكن أن تساعد توازن الدهون أيضاً في حماية الجلد من حروق الشمس والأضرار التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية التي تساهم في ظهور علامات الشيخوخة.

  • 4. يساعد على توازن درجة حموضة البشرة_ توازن الدهزن

تفرز الغدد الدهنية الأحماض، والتي تساعد في الحفاظ على سطح الجلد وتعمل كحاجز.

هناك حاجة إلى إنتاج الزيت للحفاظ على درجة الحموضة الطبيعية للبشرة.

تساعد الحموضة في الحفاظ على سلامة حاجز الجلد وتساعد على امتصاص العناصر الغذائية في الجلد.

  • 5. يلعب دوراً في نمو الجنين والرضاعة الطبيعية

أثناء الحمل وتطور الجنين ، يتم إنتاج أنواع معينة من الزهم على جلد الجنين لحمايته من السائل الأمنيوسي.

تنتج الغدد الدهنية أيضاً سوائل زيتية تعمل على تليين الحلمتين وتساعد في الإرضاع.

العوامل التي تساعد في زيادة إفراز الدهون:

يتأثر إنتاج الزهم بالجينات، والعمر، ومستويات الهرمونات، واستخدام بعض الأدوية، والمنتجات الموضعية، والنظام الغذائي، والعوامل البيئية، مثل المناخ الذي تعيش فيه.

أسباب زيادة إفراز الدهون:

 يمكن أن تؤدي العوامل الوراثية والهرمونات المتقلبة، بالإضافة إلى عدد من العادات والظروف الصحية، إلى زيادة إفراز الدهون.

العلامات التي تدل على أنك تعاني من فرط إنتاج الدهون :

وجود حب الشباب

انسداد المسام

بشرة كريهة الرائحة / زيادة رائحة الجسم

الشعر الدهني

التهاب الجلد الدهني مشكلة أخرى محتملة.

 يتطور عندما يختلط الإفراط في إنتاج الزهم مع التخمر مما يؤدي إلى قشور وحكة في الجلد على الجبهة والخدين وفروة الرأس.

الأسباب زيادة الزيوت / الشمع على الجلد وفروة الرأس:

  • التغيرات في مستويات الهرمونات التناسلية:

تؤثر الهرمونات على معدل إفراز الدهون، حيث تحفز الأندروجينات المتزايدة، مثل هرمون التستوستيرون وديهدروتستوستيرون، الإفراز .

 بينما يمنع هرمون الاستروجين عادة الإفراز، وبالتالي يخفف من ظهور حب الشباب.

  • العمر:

 ينتج الأطفال مستويات عالية من الزهم وكذلك المراهقين الذين يمرون بمرحلة البلوغ.

ثم ينخفض ​​الإنتاج ولكن يمكن أن يعود للإزدياد بسبب أحداث الحياة مثل الحمل أو الإجهاد.

  • استخدام الأدوية:

غالباً ما تزيد الأدوية الهرمونية من إنتاج الزهم، لكن حبوب منع الحمل ومضادات الأندروجين قد تقلل ذلك.

  • الإجهاد:

يؤثر الإجهاد على الغدة النخامية والغدة الكظرية، مما يؤثر على الهرمونات الأخرى وكمية إفراز الدهون.

  • أمراض المبيض والخصية:

كلاهما يؤثر على كيفية إنتاج جسمك للزيوت.

كيف تحافظ على توازنه

خطوات لتحقيق التوازن في إنتاج زيوت الجسم:

1. نظف بشرتك وشعرك بانتظام

يجب على معظم الناس استخدام منظف للوجه مرة إلى مرتين يومياً، اعتماداً على مدى جفاف بشرتهم أو دهونها.

يمكن أن تساعد بعض المنظفات والمنتجات في تقليل الدهون وإزالتها، بما في ذلك تلك التي تحتوي على حمض الساليسيليك وحمض الجليكوليك (مثل حمض ألفا هيدروكسي).

يمكن أيضاً استخدام البنزويل بيروكسايد على البشرة المعرضة لحب الشباب.

تساعد هذه الأحماض على فتح المسام وإزالة خلايا الجلد الميتة، وهذا يمكن أن يساعد في منع حب الشباب.

خيار العلاج الموضعي الآخر هو الرتينويدات.

2. منع الكثير من الجفاف:

إذا كانت بشرتك تفتقر إلى الترطيب أو إذا كنت تعاني من التهاب الجلد الدهني، جرب هذه العلاجات:

ضع المرطبات على بشرتك، مثل زيت جوز الهند المرطب وزبدة الشيا.

يوصى أيضاً باستخدام السيراميد للأشخاص الذين يعانون من الإكزيما والجفاف.

ضع واقٍ من الشمس / عامل حماية من الشمس (SPF) عندما تكون في الشمس لأكثر من 10-20 دقيقة.

 بشكل عام، حاول تجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس التي تحرق البشرة وتجففها.

لا تستخدم الشامبو كثيراً أو تفرطي في غسل بشرتك.

تجنب المنتجات ذات الروائح المهيجة والكحول والأحماض والأصباغ.

زد من تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، مثل التوت والخضروات الورقية.

3. العمل على موازنة إنتاج الهرمونات

نظراً لأن الهرمونات لها تأثير كبير على كمية الدهون التي تفرزها بشرتك، فإليك بعض الخطوات التي يجب اتخاذها من أجل موازنة الهرمونات لمنع إنتاج الكثير أو القليل جداً:

احصل على قسط كافٍ من النوم، حوالي سبع إلى تسع ساعات معظم الليالي.

إي التزم بدورة نوم واستيقاظ منتظمة قدر الإمكان، لأنها أساسية في تنظيم إفراز الهرمات في الجسم.

تجنب الأطعمة التي تعطل مستويات السكر في الدم أو التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المتحولة والكثير من الدهون المشبعة.

يمكن للنظام الغذائي غير الصحي بشكل عام أن يعطل الهرمونات وقد يؤدي إلى زيادة إنتاج الزيت.

من الأفضل الحد أو تجنب السكر المضاف والكربوهيدرات المصنعة والزيوت النباتية / البذور المكررة.

تناول المزيد من الدهون الصحية، مثل أوميغا 3 والمكسرات والبذور والأفوكادو وزيت الزيتون.

4. تمرن، لكن لا تبالغ.

تعتبر ممارسة الرياضة أمراً رائعاً لتخفيف التوتر وتقليل الالتهاب.

عالج أي اختلالات عاطفية ومصادر التوتر المزمن في حياتك.

جرب ممارسة التأمل أو صلاة الشفاء وممارسة تمارين التنفس وقضاء الوقت في الخارج وكتابة اليوميات والقراءة وممارسة الرياضة كل يوم.

يمكن أن تساعد علاجات الطب الصيني التقليدي مثل الوخز بالإبر والتدليك في تحسين التوازن الهرموني.

تحدث إلى طبيبك عن الأدوية التي تتناولها.

 تتضمن بعض الأدوية التي يمكن أن تفسد توازن الهرمونات بعض أنواع حبوب منع الحمل، والكورتيكوستيرويدات، والمنشطات، والستاتين، ومنبهات الدوبامين، والريكسينويدات.

السابق
فوائد زيت الكوبيبا كمضاد للالتهابات وطارد للبلغم
التالي
لماذا أصبح الطب البديل علاجاً أساسياً وليس مكملاً؟

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً