علاج الأمراض طبيعياً

كيف تعكس آلية مرض السكري في جسمك

مرض السكري

وفقاً لتقرير إحصاءات مرض السكري الوطني لعام، يعاني أكثر من 30 مليون شخص يعيشون في الولايات المتحدة من مرض السكري.

هذا ما يقرب من 10 في المائة من سكان الولايات المتحدة.

ومرض السكري هو السبب الرئيسي السابع للوفاة في الولايات المتحدة، حيث تسبب، جزئياً على الأقل، في أكثر من 250 ألف حالة وفاة في عام 2015.

ولهذا السبب من المهم جداً اتخاذ خطوات لعكس مرض السكري والوباء في أمريكا.

يُعد مرض السكري من النوع 2 مرضاً خطيراً يمكن أن يؤدي إلى العديد من الحالات الصحية

الأخرى عندما لا تتم إدارته بشكل صحيح، بما في ذلك أمراض الكلى والعمى وبتر الساق والطعام

وتلف الأعصاب وحتى الموت.

يُعد هذا مرض من النوع 2 حالة يمكن الوقاية منها تماماً ويمكن عكسها، ومع التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة، يمكنك تقليل فرصك في الإصابة بالمرض أو عكس الحالة إذا تم

 تشخيصك بالفعل.

 إذا كنت واحداً من ملايين الأمريكيين الذين يعانون من أعراض مرض السكري، فابدأ في خطوات لعكس هذا المرض بشكل طبيعي اليوم.

من خلال خطة النظام الغذائي لمرضى السكري، والمكملات الغذائية المقترحة وزيادة النشاط البدني، يمكنك استعادة صحتك بسرعة وعكس هذا المرض بالطريقة الطبيعية

مرض السكري:

نما مرض السكري إلى أبعاد “وبائية”، وتشير أحدث الإحصائيات التي كشفت عنها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى أن 30.3 مليون أمريكي يعانون من هذا المرض ، بما في ذلك 7.2 مليون شخص لم يكونوا على علم به.

 يؤثر مرض السكري على الأشخاص من جميع الأعمار، بما في ذلك 132000 طفل ومراهق تقل أعمارهم عن 18 عاماً

كما أن معدل انتشار المرض آخذ في الارتفاع، حيث تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من

34 مليون شخص بالغ في الولايات المتحدة يعانون من مقدمات السكري في عام 2015.

الأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري لديهم مستويات جلوكوز في الدم أعلى من المعدل الطبيعي ولكن أقل من الحد المحدد للمرض .

بدون التدخل المناسب، من المرجح جداً أن يصبح الأشخاص المصابون بمقدمات السكري من النوع 2 من السكري في غضون عقد من الزمن.

تبلغ تكلفة مرض السكري بالنسبة لأمتنا 245 مليار دولار سنوياً اعتباراً من عام 2012.

 أفادت جمعية السكري الأمريكية أن متوسط ​​الإنفاق الطبي لمرضى السكري كان حوالي 13.700 دولار سنوياً.

عادةً ما يكون لدى مرضى السكري تكاليف طبية أعلى بنحو 2.3 مرة من غير المصابين بمرض السكري.

بصرف النظر عن التكاليف المالية لمرض السكري، فإن النتائج المخيفة هي المضاعفات والظروف الموجودة.

مرض السكري

سبب مرض السكري:

مرض السكري هو مرض مرتبط بارتفاع مستويات السكر في الدم.

عندما تتوقف عن إفراز كميات طبيعية من الأنسولين والاستجابة لها بعد تناول الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات والسكر والدهون، فأنت مصاب بداء السكري.

الأنسولين، وهو هرمون يتفكك وينتقل إلى الخلايا لاستخدامه كطاقة، يفرزه البنكرياس للمساعدة في تخزين السكر والدهون.

 لكن مرضى السكري لا يستجيبون للأنسولين بشكل صحيح، مما يتسبب في ارتفاع مستويات السكر في الدم وأعراض مرض السكري.

من المهم ملاحظة أن هناك فرقاً بين مرض السكري من النوع 1 والنوع 2.

 فيما يلي شرح لنوعين من مرض السكري وأسباب هذه الحالات:

مرض السكر النوع 1

يُطلق على داء السكري من النوع الأول عادةً اسم “سكري الأحداث” لأنه يميل إلى التطور في سن أصغر، وعادةً قبل أن يبلغ الشخص 20 عاماً.

 داء السكري من النوع الأول هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس

يؤدي تلف خلايا البنكرياس إلى انخفاض القدرة أو عدم القدرة الكاملة على إنتاج الأنسولين.

 بعض الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى استجابة المناعة الذاتية قد تشمل فيروس أو كائنات معدلة

وراثياً أو معادن ثقيلة أو أطعمة مثل القمح وحليب البقر وفول الصويا.

نادراً ما يتم عكس داء السكري من النوع الأول، ولكن مع التغييرات الغذائية الصحيحة يمكن ملاحظة التحسينات الرئيسية في مستويات السكر في الدم ويمكن للشخص في كثير من الأحيان تقليل اعتماده على الأنسولين والأدوية

داء السكري من النوع 2

يعد مرض السكري من النوع 2 أكثر أشكال مرض السكري شيوعاً، وعلى عكس مرض السكري من النوع الأول، فإنه يحدث عادةً للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً، وخاصة أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن.

يحدث مرض السكري من النوع 2 بسبب مقاومة الأنسولين، مما يعني أنه يتم إطلاق هرمون الأنسولين، لكن الشخص لا يستجيب له بشكل مناسب.

داء السكري من النوع 2 هو اضطراب استقلابي ينتج عن ارتفاع نسبة السكر في الدم.

يمكن للجسم مواكبة ذلك لفترة من الوقت عن طريق إنتاج المزيد من الأنسولين، ولكن بمرور

الوقت تحترق مواقع مستقبلات الأنسولين.

 في النهاية، يمكن أن يؤثر مرض السكري على كل نظام في الجسم تقريباً، مما يؤثر على طاقتك، وهضمك، ووزنك، ونومك، ورؤيتك، وأكثر من ذلك.

هناك العديد من الأسباب الكامنة وراء مرض السكري من النوع 2، وعادة ما يتطور المرض بسبب مجموعة من العوامل.

العوامل التي تسيء لمرض السكري:

اتباع نظام غذائي سيء

زيادة الوزن

وجود مستويات عالية من الالتهاب

الذين يعيشون بأسلوب حياة مرفه

تعاني من كميات كبيرة من التوتر

وجود تاريخ عائلي لمرض السكري (خاصة الوالدين أو الأخوة)

ارتفاع ضغط الدم أو تاريخ مرضي في القلب

وجود حالة هرمونية (مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو متلازمة تكيس المبايض أو متلازمة كوشينغ)

التعرض للسموم أو الفيروسات أو المواد الكيميائية الضارة

تناول بعض الأدوية (مثل تلك التي تعطل إنتاج الأنسولين)

لحسن الحظ، هناك طرق لعكس مرض السكري بشكل طبيعي

خطوات لعكس مرض السكري

إزالة الأطعمة لعكس مرض السكري بشكل طبيعي:

تؤثر بعض الأطعمة سلباً على مستويات السكر في الدم، وتسبب الالتهاب وتحفز الاستجابات المناعية.

 لعكس مرض السكري بشكل طبيعي، فإن الخطوة الأولى هي إزالة هذه الأطعمة من نظامك الغذائي.

السكر المكرر:

يؤدي السكر المكرر إلى ارتفاع سريع في مستوى الجلوكوز في الدم، وتعتبر المشروبات الغازية

وعصير الفاكهة والمشروبات السكرية الأخرى من أسوأ العوامل المسببة لذلك.

تدخل هذه الأشكال من السكر إلى مجرى الدم بسرعة ويمكن أن تسبب ارتفاعاً شديداً في نسبة الجلوكوز في الدم.

على الرغم من أن المحليات الطبيعية مثل العسل الخام وشراب القيقب هي خيارات أفضل، إلا أنها لا تزال تؤثر على مستويات السكر في الدم، لذلك استخدم هذه الأطعمة فقط في المناسبات.

أفضل خيار لك هو التحول إلى ستيفيا، وهو مُحلي طبيعي لن يكون له نفس التأثير

الحبوب:

 تحتوي الحبوب، وخاصة الحبوب المحتوية على الغلوتين مثل القمح، على كميات كبيرة من

الكربوهيدرات التي تتحلل إلى سكر في غضون دقائق قليلة من الاستهلاك.

يمكن أن يسبب الغلوتين التهاباً معوياً يؤثر على هرمونات مثل الكورتيزول واللبتين، ويمكن أن

 يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

أوصي بإزالة جميع الحبوب من نظامك الغذائي لمدة 90 يوماً بينما يتكيف جسمك مع برنامج الشفاء هذا.

ثم يمكنك محاولة إعادة الحبوب القديمة إلى نظامك الغذائي بكميات صغيرة.

حليب البقر التقليدي:

 يجب التخلص من حليب البقر ومنتجات الألبان التقليدية، خاصة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1.

الكحول:

يمكن للكحول أن يزيد نسبة السكر في الدم بشكل خطير ويؤدي إلى تسمم الكبد.

وجدت الأبحاث المنشورة في حوليات الطب الباطني أن هناك زيادة بنسبة 43 في المائة في الإصابة بمرض السكري المرتبط بالاستهلاك المفرط للكحول، والذي يُعرَّف بأنه ثلاثة مشروبات أو أكثر يومياً.

تحتوي البيرة والمشروبات الكحولية على نسبة عالية من الكربوهيدرات بشكل خاص ويجب تجنبها

الأطعمة المعدلة وراثياً:

تم ربط الذرة وفول الصويا والكانولا المعدلة وراثياً بأمراض الكلى والكبد وقد تعزز مرض

السكري.

 أقترح إزالة جميع الأطعمة المعدلة وراثياً وجميع الأطعمة المعلبة من نظامك الغذائي.

 اختر المنتجات التي تم تصنيفها على أنها عضوية أو خالية من الكائنات المعدلة وراثياً.

الزيوت المهدرجة:

 قم بإزالة الزيوت المهدرجة الزنخة من نظامك الغذائي، بما في ذلك الزيت النباتي وزيت فول الصويا وزيت بذرة القطن وزيت الكانولا.

 نظراً لمعالجة هذه الزيوت ومعالجتها في درجات حرارة عالية جداً، ودمجها مع عوامل التبييض والأصباغ الاصطناعية، فقد ارتبط استهلاكها بالعديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك مرض السكري

الأطعمة الغنية بالألياف:

 تظهر الأبحاث أن 90٪ من سكان الولايات المتحدة لا يستهلكون ما يكفي من الألياف بشكل يومي.

 تساعد الأطعمة الغنية بالألياف على إبطاء امتصاص الجلوكوز وتنظيم مستويات السكر في الدم ودعم إزالة السموم.

احرص على تناول ما لا يقل عن 30 جراماً من الألياف يومياً، والتي يمكن أن تأتي من

الخضروات (مثل براعم بروكسل والبازلاء والخرشوف) والأفوكادو والتوت والمكسرات والبذور،

وخاصة بذور الشيا وبذور الكتان.

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكروم:

الكروم هو عنصر غذائي يشارك في التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون.

 يمكن للأطعمة الغنية بالكروم أن تحسن عامل تحمل الجلوكوز في جسمك وتوازن بشكل طبيعي مستويات السكر في الدم.

يلعب دوراً في مسارات الأنسولين، مما يساعد على إدخال الجلوكوز في خلايانا حتى يمكن

 استخدامه للطاقة الجسدية.

 يحتوي البروكلي على أعلى كميات من الكروم، ولكن يمكنك أيضاً العثور عليه في الجبن النيء والفاصوليا الخضراء وخميرة البيرة ولحم البقر الذي يتغذى على الأعشاب.

الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم:

 يمكن أن يساعد المغنيسيوم في تنظيم مستويات السكر في الدم لأنه يلعب دوراً في استقلاب الجلوكوز.

 تظهر الأبحاث أن مرض السكري مرتبط بشكل متكرر بنقص المغنيسيوم.

 يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم، مثل السبانخ والسلق وبذور اليقطين واللوز والزبادي والفاصوليا السوداء، إلى تحسين أعراض مرض السكري من النوع 2

الدهون الصحية:

الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة الموجودة في زيت جوز الهند وزيت النخيل الأحمر يمكن أن تساعد في موازنة مستويات السكر في الدم، وهي بمثابة مصدر الوقود المفضل لجسمك بدلاً من السكر.

 يمكن أن يساعد استخدام حليب جوز الهند والسمن والزبدة التي تتغذى على العشب أيضاً في موازنة مستويات السكر في الدم، لذلك قم بتضمين هذه الأطعمة في وجباتك وعصائرك.

تشير بعض الأبحاث في الواقع إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالدهون ومنخفض الكربوهيدرات يُعرف باسم حمية كيتو قد يكون طريقة جديدة لعكس مرض السكري بشكل طبيعي، على الرغم من أنك لست مضطراً من الناحية الفنية إلى الخوض في الكيتونية لتحقيق فوائد الدهون الصحية في علاج مرض السكري

البروتين النظيف:

 إن تناول الأطعمة البروتينية له تأثير ضئيل على مستويات الجلوكوز في الدم، ويمكن أن يبطئ امتصاص السكر.

 بعض أفضل مصادر البروتين النظيف تشمل الأسماك التي يتم صيدها من البرية، والتي تحتوي على دهون أوميغا 3 التي تقلل الالتهاب، ولحم البقر الذي يتغذى على الأعشاب، والدجاج العضوي، والعدس، والبيض ومرق العظام.

الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من نسبة السكر في الدم:

 يخبرك مؤشر نسبة السكر في الدم للطعام عن قدرة الطعام على رفع نسبة الجلوكوز في الدم.

 الأطعمة التي تحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم عالية يتم تحويلها إلى سكر بعد تناولها بسرعة أكبر من الأطعمة منخفضة نسبة السكر في الدم.

 إذا كنت تحارب مرض السكري، التزم بالأطعمة منخفضة نسبة السكر في الدم مثل الخضروات غير النشوية والفواكه ذات النواة والتوت والمكسرات والبذور والأفوكادو وجوز الهند واللحوم العضوية والبيض والأسماك البرية ومنتجات الألبان النيئة.

تتمثل إحدى فوائد هذه الأطعمة في أنها تعزز بشكل عام فقدان الوزن، وهو عامل رئيسي في عكس مرض السكري.

 وجدت دراسة أجريت على 306 من مرضى السكري أن فقدان الوزن في إطار برنامج منظم (بإشراف طبيب الرعاية الأولية) أدى إلى ما يقرب من نصف المشاركين في التعافي التام من مرض السكري.

هذا يعني أنهم كانوا قادرين على الابتعاد عن أدويتهم بشكل دائم (بافتراض أنهم بقوا على نظام غذائي صحي).

السابق
كيف تحمي نفسك من السرطان
التالي
كيف يخفف الفن من الألم؟

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً