الصحة النفسية

طرق طبيعية لتخفيف التوتر بالعلاج الطبيعي

التوتر

يأتي الإجهاد والتوتر عليك طوال اليوم، من كل زاوية، الآن أكثر من أي وقت مضى.

 القلق المستمر بشأن المال والأمن الوظيفي والأسرة والصحة يبقي نظام الإجهاد لديك في حالة تأهب قصوى طوال الوقت – ويشعر أنه لا يمكنك أبدا أن تهدأ.

يمكن أن يحبسك ذلك في دورة إجهاد لا تنتهي أبدا ومن المحتمل أن تبحث عن طرق طبيعية لتخفيف التوتر

الإجهاد المزمن يجعلك تشعر بالسوء – عقليا وعاطفيا وجسديا.

يمكن أن يغير حتى الطريقة التي يدير بها جسمك الإجهاد، مما يجعل من الصعب للغاية كسر دورة التوتر

بالإضافة إلى ذلك، فإن الإجهاد طويل الأمد يضيف ضغطا إضافيا على جسمك.

إنه يلحق خسائر فادحة بجهاز المناعة لديك، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بأي عدوى تحدث. وعندما تشعر بالفعل بالقلق والقلق، فإن آخر ما تحتاجه هو نظام مناعي مرهق

لسوء الحظ، لا يمكنك تجنب التوتر تماما.

 ولكن يمكنك اتخاذ خطوات محددة لمساعدة عقلك وجسمك على الهدوء – حتى في مواجهة الضغوطات المستمرة

الإجهاد المستمر يفسد الصحة الجيدة:

الإجهاد ليس مجرد شعور – إنه نظام كامل من ردود الفعل الجسدية التي من المفترض أن تبقيك في مأمن من خطر وشيك.

تحميك ردود الفعل هذه عندما تواجه تهديدات فورية ومؤقتة مثل تجنب حادث سيارة.

هدفهم الوحيد هو مساعدتك على البقاء على قيد الحياة من خلال تحفيز “القتال أو الهروب”.

ولكن عندما تواجه ضغوطا طوال الوقت – المواعيد النهائية للعمل، والاختناقات المرورية، والأخبار السيئة – لا يمكن للنظام إيقاف تشغيله.

يبقى في حالة تأهب جاهز على مدار الساعة ولا يتوقف أبدا.

 يتسبب الإجهاد المستمر في إبعاد جسمك بالكامل عن المسار، مما يتسبب في ضغوط جسدية وعقلية وعاطفية

التأثيرات الجسدية للإجهاد:

يؤثر الإجهاد المزمن بشكل كبير على صحتك الجسدية.

لهذا السبب ربما تشعر بالمرض عندما تكون متوترا.

ربما تصاب بصداع التوتر، وربما يصيبك التوتر في القناة الهضمية، أو ربما يجعلك متعبا.

 تأتي تلك الأعراض التي تشعر بها من الآثار الجسدية للتوتر، والتي تشمل:

التهاب مزمن منخفض المستوى

شد العضلات وآلامها في جميع أنحاء الجسم

مشاكل الجهاز الهضمي بما في ذلك الإسهال والإمساك والغثيان وآلام البطن

زيادة الوزن ومشاكل السمنة

أعطال الجهاز المناعي:

يمكن أن تكون الطريقة التي يؤثر بها التوتر على جهاز المناعة لديك مزعجة بشكل خاص.

إنه يربك جهاز المناعة لديك لدرجة أنه يتسبب في ردود فعل مناعية مفرطة وردود فعل أقل.

يمكن أن تجعلك ردود الفعل المفرطة تعاني من أعراض أمراض المناعة الذاتية.

 في الوقت نفسه، قد تجعلك تفاعلات الجهاز المناعي تحت تأثير كل نزلة برد أو إنفلونزا أو أي بكتيريا أخرى.

التأثيرات العقلية للتوتر:

عندما تكون متوترا باستمرار، يصعب عليك التفكير بوضوح.

 وذلك لأن الإجهاد المزمن يحافظ على الدماغ مغمورا بمستويات عالية من الكورتيزول – هرمون التوتر – والذي يمكن أن يتداخل مع وظائف الدماغ المثلى

تم ربط الإجهاد المزمن بما يلي:

ضباب الدماغ

عدم القدرة على التركيز

صعوبة التعلم والاحتفاظ بالمعلومات الجديدة

مشكلة في التكيف مع التغيير

هفوات الذاكرة

يُظهر البحث العلمي أيضا وجود علاقة قوية بين الإجهاد المزمن ومرض الزهايمر.

 لذا فإن تعلم كيفية إدارة التوتر اليوم قد يساعد في حمايتك من هذا الفقد المدمر للذات في المستقبل.

تظهر الأبحاث أن عددا من استراتيجيات تخفيف التوتر الصحية، بما في ذلك تلك المدرجة أدناه، توفر أيضا الحماية من مرض الزهايمر وغيره من أشكال التدهور المعرفي

التوتر

الآثار العاطفية للتوتر:

يمكن أن يكون للتوتر تأثير عاصف على مشاعرك.

 قد تشعر بمزيد من القلق، أو المفاجئة بسهولة أكبر، أو يكون لديك ردود فعل عاطفية أكبر من المعتاد التي تتناسب مع الموقف الذي أنت فيه

وبما أن الإجهاد يحفز، وهو بروتين الإنذار، فإنه يتسبب أيضا في حدوث الالتهابات … حتى في عقلك.

 رد فعل الالتهاب هذا هو السبيل الرئيسي الذي يؤدي فيه التوتر المزمن إلى اضطرابات مزاجية خطيرة مثل القلق والاكتئاب.

هناك العديد من الطرق التي يضر بها التوتر المزمن جسمك وعقلك ومزاجك.

وبينما لا مفر من التوتر – الآن أكثر من أي وقت مضى – يمكنك اتخاذ خطوات لمساعدة جسمك على الاستجابة بطريقة صحية.

كلما تعاملت مع التوتر بشكل أكثر فاعلية اليوم، ستتمتع بصحة أفضل لبقية حياتك

طرق طبيعية لتخفيف التوتر وتهدئة القلق:

إن التعامل مع الإجهاد هو عمل بدوام كامل، ويحتاج جسمك إلى كل الدعم الذي يمكنه الحصول عليه.

 يأتي هذا الدعم من الإجراءات الفورية التي تساعدك على الهدوء في الوقت الحالي، فضلاً عن الحلول طويلة المدى التي تزيد من مرونة جسمك وقدراته على التأقلم.

 استخدم مزيجا من أساليب الحد من التوتر لتهدئة عقلك وجسمك بغض النظر عما تتعرض له الحياة

التأمل:

 إذا لم تكن قد جربت التأمل من قبل، فقد تشعر أنك تفعله بشكل خاطئ – لكن لا يوجد خطأ هنا.

هناك العديد من الأساليب والتقنيات المختلفة، لذا استمر في المحاولة حتى تجد ممارسة تشعر بالرضا عنها.

 أثناء ممارسة التأمل بمرور الوقت، ستلاحظ مدى وضوح وهدوء عقلك وعواطفك.

 يساعد ذلك جسمك على التكيف بشكل أفضل مع المواقف المتغيرة بسرعة وإيقاف استجابات التوتر بسهولة أكبر.

 إنه أحد أفضل مسكنات التوتر المتوفرة، وهو مجاني

الطبيعة:

 قضاء الوقت في الطبيعة في الهواء الطلق يساعد جسمك وعقلك على الاسترخاء.

 اذهب للتمشية في الغابة، أو اغمس قدميك في المحيط، أو استرخي على أرجوحة شبكية في الفناء الخلفي لمنزلك.

 يمكن أن يؤدي قضاء 10 دقائق في الطبيعة إلى رفع مزاجك وتقليل مستوى التوتر لديك

اليوجا:

 تساعد ممارسة اليوجا على استرخاء عقلك وجسمك.

تتضمن اليوجا أكثر من مجرد إطالة عضلاتك.

 إنه ينطوي على التنفس اليقظ المركّز والمشاركة الروحية.

تساعد ممارسة اليوجا بانتظام على تنظيم جهازك العصبي وتقليل الآثار الضارة للتوتر

الأكل الصحي:

عندما تشعر بالتوتر، قد تكون غريزتك هي تناول الأطعمة الحلوة والمالحة والدهنية – ولكن يمكن أن تزيد هذه الأطعمة من الضغط الواقع على جسمك.

تساعد الأطعمة الصحية، وخاصة الفواكه والخضروات، المليئة بالعناصر الغذائية ومركبات مضادات الأكسدة جسمك على التكيف مع الآثار الضارة للتوتر

التمرين:

النشاط البدني يساعد جسمك على التخلص من البخار، لكن فوائده لا تتوقف عند هذا الحد.

تؤدي التمارين الرياضية إلى إطلاق مادة الإندورفين، وهي مواد كيميائية طبيعية “تمنحك الشعور بالسعادة” وتقاوم آثار الإجهاد.

 تساعد التمارين في تنظيم استجابات جسمك للضغط بحيث تصبح أقل تفاعلا عند مواجهة الضغوطات.

 لذا اذهب في نزهة على الأقدام، أو اركب الدراجة، أو ارقص في أرجاء الغرفة ودع الإندورفين يدخل

دعونا نواجه الأمر: الضغوطات اليوم لن تختفي في أي وقت قريب.

 ولكن مع استراتيجيات إدارة الإجهاد الاستباقية والطبيعية، يمكنك زيادة مرونتك – والحصول على فوائد دائمة لكل مجال من مجالات الصحة

السابق
مفاتيح إبطاء عملية الشيخوخة والتقدم بالعمر
التالي
النظام الغذائي الصحي للتغلب على المرض

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً