الأعشاب

العلاج الطبيعي الانفلونزا وأهم الأطعمة الصحية

انفلونزا

في كل موسم، تصيب الانفلونزا حوالي 8 بالمائة من سكان الولايات المتحدة، في المتوسط.

 وقد تكون الأرقام أعلى بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من أعراض

من المرجح أن يصاب الأطفال بالأنفلونزا أو الأنفلونزا، ولكن الأشخاص الذين يعانون من اكتئاب الجهاز المناعي أو نقص المغذيات قد يكونون أيضا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

 يمكن أن يؤدي الإجهاد وقلة النوم والتعرض للسموم إلى تفاقم أعراض الإنفلونزا

لحسن الحظ، هناك علاجات طبيعية للإنفلونزا يمكن أن تساعد في تعزيز جهاز المناعة لديك لمحاربة الأنفلونزا أو تخفيف الأعراض

تعريف الانفلونزا:

الانفلونزا مرض تنفسي معدي يسببه فيروس الانفلونزا.

تنتشر هذه الفيروسات عن طريق الهواء من شخص لآخر

علامات وأعراض الإنفلونزا:

حمى

سعال

سيلان الأنف

آلام في العضلات أو الجسم

إلتهاب الحلق

الصداع

تعب

التقيؤ

إسهال

الانفلونزا مقابل نزلات البرد:

تعتبر الأنفلونزا ونزلات البرد من أمراض الجهاز التنفسي مع أعراض متشابهة، لكنهما سببهما فيروسات مختلفة.

في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب معرفة الفرق بين الأنفلونزا والبرد، ولكن عادة ما تكون أعراض الإنفلونزا أكثر حدة

مع نزلة البرد، من الشائع أن تعاني من أعراض نزلات البرد الخفيفة، مثل سيلان الأنف والاحتقان.

من المرجح أن تسبب الأنفلونزا آلاما في الجسم وحمى وصداعا، وقد تسبب مشاكل صحية خطيرة  مثل الالتهابات البكتيرية والالتهاب الرئوي وحتى دخول المستشفى

أهم المكملات الغذائية التي تستخدم في حال الإصابة بالإنفلونزا:

  • فيتامين د 3 (2000 وحدة دولية يوميا)

ينتج فيتامين د في الجسم عن طريق أشعة الشمس وينظم التعبير عن أكثر من 2000 جين، بما في ذلك تلك الموجودة في الجهاز المناعي.

 لسوء الحظ، يعاني ما يصل إلى 90 في المائة من الأشخاص من نقص في فيتامين د.

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن انخفاض مستويات فيتامين د يرتبط بارتفاع معدلات الإصابة بالبرد والإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي

يعتقد العديد من الأطباء أن الكميات اليومية الموصى بها من فيتامين (د) منخفضة للغاية، وأن 2000 وحدة بدلاً من 200-400 وحدة في اليوم هي الخيار الأفضل.

  • إشنسا (1000 مجم 2-3 مرات يوميا)

يمكن أن تساعد هذه العشبة جسمك على محاربة الالتهابات، ولكن من الأفضل تناولها عند أول علامة للمرض

تم اختبار مستخلص إشنسا في تجربة عشوائية مزدوجة التعمية ومضبوطة في عام 2013.

 وجد الباحثون أن القنفذية عالجت بشكل فعال التهابات الجهاز التنفسي على المدى القصير والطويل  ولم تسبب نفس مقاومة الأنفلونزا الشائعة الدواء، أوسيلتاميفير، غالبا ما يسبب عند علاج هذا المرض

تعمل إشنسا كمضاد للالتهابات، ويمكن أن تساعد في تقليل أعراض الشعب الهوائية لنزلات البرد والإنفلونزا.

يهاجم مباشرة الخميرة وأنواع أخرى من الفطريات

انفلونزا
  • توت البلسان (10 مل يوميا)

يُعتقد أن هذه العشبة يمكنها تعطيل فيروس الأنفلونزا وتقوية المناعة بشكل طبيعي.

 يقال إن أزهار وتوت البلسان يعززان المناعة ويعالجان الإنفلونزا ويخففان من آلام الجيوب الأنفية

يبدو أن نبات الخمان يهاجم فيروسات الأنفلونزا ويقلل من التهاب الشعب الهوائية.

  • زيت الأوريجانو (500 مجم مرتين يومياً)

زيت الأوريجانو له تأثير قوي مضاد للفيروسات.

 أحب استخدام زيت الأوريجانو لمحاربة الالتهابات الفيروسية، وعلى الرغم من عدم وجود دراسات تقيم فعالية الأوريجانو على الإنفلونزا على وجه التحديد، إلا أن هناك بحثا يشير إلى الخصائص القوية المضادة للفيروسات للزيت العطري

  • الزنك (50-100 مجم يوميا)

أظهر الزنك أنه يدعم وظيفة المناعة بسبب آثاره المضادة للفيروسات.

 يعمل بشكل أفضل عند تناوله عند أول بادرة للمرض.

 قد يخفف الزنك من أعراض فيروس البرد، لكن الكميات الزائدة منه لا تفيدك.

  • الزيوت الأساسية للإنفلونزا

يمكن أن يساعد فرك النعناع وزيت اللبان العطري في العنق وأسفل القدمين بشكل طبيعي في دعم دفاعات الجسم الطبيعية، كما هو مبين في الدراسات

أحب أيضا استخدام زيت القرنفل لحماية جسدي من العدوى وتسريع الشفاء من الأنفلونزا.

 تؤكد الأبحاث أن زيت القرنفل له خصائص مضادة للميكروبات والأكسدة

العناية بتقويم العمود الفقري للوقاية من الانفلونزا

خلال وباء إنفلونزا عام 1918، نجا مرضى الإنفلونزا الذين تلقوا رعاية بتقويم العمود الفقري بسهولة أكبر بكثير من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

وذلك لأن العناية بتقويم العمود الفقري تركز على صحة جهازك العصبي، مما قد يساعد في تعزيز مناعتك

أظهرت دراسة أجريت عام 2011 بعض الأمل في إجراء تعديلات بتقويم العمود الفقري وقدرتها على المساعدة في تعزيز المناعة

  • البروبيوتيك

يمكن أن تساعد استعادة البكتيريا المفيدة في أمعائك في تعزيز نظام المناعة لديك بشكل كبير

  • احصل على هواء نقي

يمكن أن تكون البيئات الشتوية الداخلية مصدرا للسموم والجراثيم المركزة.

الهواء الجاف الذي نستنشقه أثناء تدفئة منازلنا خلال فصل الشتاء يجعل الممرات الهوائية أكثر تفاعلا وحساسية تجاه الفيروسات

مكافأة إضافية للوقت الذي يقضيه في الهواء الطلق في الشتاء هو القليل من ضوء الشمس الذي تتلقاه

  • احصل على قسط كافٍ من الراحة

تبرز الدراسات أن النوم والمناعة مرتبطان.

 يؤثر النوم على نظام الدفاع في الجسم ويعزز النوم أثناء محاربة العدوى يمكن أن يعزز آليات الدفاع الطبيعية ويحسن نتائج العدوى

بالإضافة إلى ذلك ، فإن تحفيز الجهاز المناعي يؤدي إلى استجابة التهابية طبيعية، والتي يمكن أن تؤدي إلى زيادة مدة وكثافة النوم.

في الأساس، يحتاج جسمك إلى النوم الإضافي للقيام بعمله

  • ابق رطبا

تشير التقارير في الواقع إلى أن التهابات الجهاز التنفسي قد لا تؤدي مباشرة إلى الجفاف، على عكس الاعتقاد السائد.

ومع ذلك، حتى الجفاف الخفيف يمكن أن يسبب التعب والصداع والضعف

في بعض الأحيان، عندما نكون مرضى ومحتقنين، تقل احتمالية تناول ما يكفي من السوائل.

 تساعد السوائل جسمك على طرد البكتيريا والفيروسات من نظامك.

 اشرب ما يقرب من نصف وزن جسمك بالأونصة يوميا إما من مياه الينابيع أو المياه المفلترة بالتناضح العكسي.

يعتبر شاي الأعشاب، مثل الشاي الأخضر والأسود، معززات قوية لجهاز المناعة ومضادات الأكسدة.

حاول أن تشرب ما لا يقل عن ثمانية أونصات كل ساعتين

أهم الأطعمة للتعافي من الإنفلونزا

أفضل الأطعمة التي يجب تناولها أثناء التعافي من الأنفلونزا:

الأطعمة الخفيفة وسهلة الهضم:

 تشمل الحساء مع مرق العظام والخضروات المطبوخة أو شاي الأعشاب للمساعدة على الهضم.

 لا تجبر نفسك على الأكل

الماء:

 الترطيب الكافي هو المفتاح لطرد الفيروس من نظامك

الماء الساخن بالليمون والعسل والقرفة:

 يساعد العسل والقرفة على منع تراكم المخاط ويحافظ على رطوبتك

الزنجبيل:

 اصنع شاي الزنجبيل وأضف العسل الخام

الثوم والبصل:

 كلاهما يساعد على تعزيز وظيفة المناعة

العلاج التقليدي:

يشمل العلاج التقليدي للإنفلونزا الأدوية واللقاحات المضادة للفيروسات.

هناك بعض الأشياء التي يجب أن تعرفها عن لقاح الإنفلونزا مسبقا

لسبب واحد، أنها لا تعمل على الفور، ولكنها تستغرق حوالي أسبوعين قبل أن تصبح فعالة.

الفيروس المستخدم في صنع اللقاح لا “يطابق” دائما الفيروس الذي ينتشر في المجتمع

تختلف فعالية لقاح الإنفلونزا من سنة إلى أخرى لأن فيروسات الإنفلونزا تتغير باستمرار، وهو ما يسمى الانجراف المستضدي، ويبذل الخبراء قصارى جهدهم لانتقاء الفيروسات لتضمينها في اللقاح قبل عدة أشهر من بدء موسم الأنفلونزا.

إرشادات حماية الذات والآخرين من الانفلونزا:

البقاء في المنزل عندما تكون مريضًا

البقاء في المنزل إذا تعرضت لعائلة مريضة أو أحد أفرادها

تغطية السعال والعطس بمنديل ورقي

غسل اليدين أو استخدام معقم اليدين

قم بتغطية أنفك أو فمك بقناع أو قطعة قماش إذا كنت مريضا ويجب أن تكون بجوار الآخرين في تجمع مجتمعي للناس

يمكن أن يساعد تنفيذ هذه السلوكيات في وقف انتشار الأنفلونزا

المخاطر والآثار الجانبية للانفونزا:

إذا تعرضت أنت أو أحد أفراد أسرتك لمضاعفات من الإنفلونزا، مثل الالتهاب الرئوي، أو كنت تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة لا ينخفض ​، فاتصل بمقدم الرعاية الصحية على الفور.

 إذا أصبت بالإنفلونزا وتعاني من حالة مزمنة، مثل الربو، أو كنت حاملاً، فاستشر طبيبك

السابق
التهاب الأمعاء أسبابه وعلاجه طبيعياً
التالي
عكس أعراض ارتفاع ضغط الدم بشكل طبيعي

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً