الصحة النفسية

العلاج الطبيعي لمرض التوحد

مرض التوحد

مرض التوحد هو اضطراب في النمو يحدث في البداية في مرحلة الطفولة المبكرة.

 يؤثر بشكل عام على لغة الطفل وسلوكه ومهاراته الاجتماعية في التنمية

السبب الدقيق لمرض التوحد غير معروف، ولكن قد تشمل بعض الأسباب الأدوية (على وجه التحديد حمض الفالبرويك والثاليدومايد) التي يتم تناولها أثناء الحمل والتعرض للسموم والالتهابات والالتهابات والأمعاء المتسربة ونقص المغذيات والحساسية الغذائية والأخطاء الفطرية في التمثيل الغذائي.

من المعروف أن بعض الأطفال المصابين بالتوحد يتحسنون من خلال التدخلات الطبيعية مثل النظام الغذائي الخالي من الغلوتين والكازين.

 هذه الأنواع من التغييرات في النظام الغذائي ليست سوى بعض الأشكال العديدة للعلاج الطبيعي لمرض التوحد التي تجعل آباء الأطفال المصابين بالتوحد أكثر تفاؤلاً هذه الأيام بينما تستمر معدلات التوحد في الارتفاع بشكل ينذر بالسوء

ما هو التوحد:

يُعرَّف التوحد، الذي يُشار إليه أيضا باسم اضطراب طيف التوحد أو اضطراب طيف التوحد، بأنه إعاقة في النمو يمكن أن تسبب تحديات اجتماعية وتواصلية وسلوكية كبيرة.

 يُعتبر التوحد اضطراباً طيفياً لأنه بينما يعاني بعض الأطفال من أعراض خفيفة فقط، يمكن أن يعاني البعض الآخر من علامات التوحد الشديدة التي تشكل تحدياً للحياة

يمكن تأجيل أعراض التوحد حسب الأفراد، ولكن غالباً ما يواجه الأشخاص المصابون بالتوحد صعوبات اجتماعية مستمرة بما في ذلك صعوبة التواصل والتفاعل مع الآخرين.

قد يقومون أيضاً بسلوكيات متكررة مع عدم الاهتمام بالعديد من الأنشطة.

 عادة ما تُلاحظ أعراض التوحد خلال العامين الأولين من العمر في 80 إلى 90 بالمائة من الحالات.

أسباب التوحد:

وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، قد يكون هناك العديد من العوامل المختلفة التي تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتوحد بما في ذلك العوامل البيئية والبيولوجية والوراثية.

في هذه الأيام، يتلقى الأطفال المصابون بالتوحد تشخيصاً باضطراب طيف التوحد، والذي يتضمن العديد من الحالات التي كان يتم تشخيصها بشكل فردي.

يبدأ عادة قبل أن يبلغ الطفل سن الثالثة ثم يستمر طوال حياته.

العلاج التقليدي للتوحد:

بعد تشخيص التوحد، يعتمد نوع علاج التوحد الموصى به لطفلك على احتياجاته الفردية.

على سبيل المثال، قد يتلقى بعض الأطفال تشخيص اضطراب طيف التوحد واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)

 هذا هو السبب في عدم وجود أفضل حزمة علاج واحدة لكل طفل مصاب بالتوحد.

هل يوجد علاج دوائي للتوحد؟

 لا يوجد دواء معياري للتوحد.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، “لا توجد أدوية يمكنها علاج اضطراب طيف التوحد أو علاج الأعراض الأساسية.

 ومع ذلك، هناك أدوية يمكن أن تساعد بعض الأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد على أداء وظيفتهم بشكل أفضل.

 على سبيل المثال، قد تساعد الأدوية في إدارة مستويات الطاقة العالية، وعدم القدرة على التركيز، والاكتئاب، أو النوبات

يُعد علاج اضطراب طيف التوحد تحدياً، لكن العديد من الخبراء يتفقون على أن التدخل المبكر هو المفتاح وأن غالبية الأطفال المصابين بالتوحد يستجيبون جيداً للبرامج المتخصصة عالية التنظيم

في بعض الأحيان، ينصح الأطباء التقليديون بالأدوية التي يمكنها معالجة جوانب معينة من سلوك وأدوية

ومع ذلك، فإن هذه الأدوية محدودة في قدرتها على تحسين أعراض التوحد.

يتم تشخيص بعض الأشخاص بالتوحد في وقت لاحق من حياتهم.

علاجات طبيعية لمرض التوحد:

بالنسبة للأطفال أو البالغين المصابين بالتوحد، أعتقد اعتقادا راسخا أن العلاج الطبيعي لمرض التوحد، بما في ذلك النظام الغذائي، يمكن أن يلعب دورا كبيرا في تحسين أعراض التوحد.

 هناك بعض الأطعمة التي يجب إضافتها أو زيادتها في النظام الغذائي بينما هناك العديد من الأطعمة التي يجب تجنبها تماما

تشمل خيارات العلاج الطبيعي للتوحد أيضا العديد من المكملات وطرق الطب التقليدي

 (من كل من الطب الهندي القديم والطب الهندي القديم) التي قد تساعد.

 تحتاج العلاجات الطبيعية لمرض التوحد واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى معالجة الأعراض الإضافية التي تأتي مع تشخيصين منفصلين

حمية مرض التوحد:

النظام الغذائي الخاص بالتوحد:

  • الأطعمة الخالية من المواد المضافة وغير المصنعة:

قد تسبب المضافات الغذائية مشكلة في الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، فمن الأفضل تناول أطعمة كاملة غير معالجة كثيفة المغذيات محضرة في المنزل

  • مرق العظام:

 يوفر مرق العظام (المصنوع بشكل مثالي من الصفر) أحماض أمينية ومعادن مهمة يمكن أن تساعد في علاج الأمعاء المتسربة وتحسين نقص المعادن

  • الدواجن:

تحتوي الدواجن مثل الديك الرومي العضوي على التربتوفان، وهو حمض أميني، يساعد على إنتاج مادة السيروتونين (ناقل عصبي مهدئ).

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد قد يكونون قد قللوا من “استقلاب التربتوفان”، والذي يمكن أن يغير نمو الدماغ ونشاط المناعة العصبية ووظيفة الميتوكوندريا

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروبيوتيك:

حاول إضافة الأطعمة المخمرة إلى النظام الغذائي مثل الكفير أو الأماساي أو مخلل الملفوف.

 تحتوي هذه الأطعمة المخمرة على البروبيوتيك، وهي ضرورية للمساعدة في إصلاح الأمعاء المتسربة.

 تظهر الأبحاث المتزايدة أن التوازن الصحي للبكتيريا في الجسم له تأثير كبير على التوحد.

  • الأسماك التي يتم صيدها من البرية:

 أوميغا 3 لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

 نعم، يعد النظام الغذائي الغني بأوميغا 3 أمراً بالغ الأهمية لصحة الدماغ وقد أظهرت الأبحاث أنه يمكن أن يكون مفيداً بشكل خاص لشخص مصاب بالتوحد وفرط النشاط.

الاطعمة التي يجب تجنبها للتوحد:

  • الغلوتين:

 أبلغ بعض آباء الأطفال المصابين بالتوحد عن تفاقم الأعراض بعد تناول الغلوتين، مما قد يشير إلى الحساسية.

 إنها فكرة حكيمة أن يتم اختبار طفلك للكشف عن الحساسية الغذائية، وخاصة الغلوتين ومنتجات الألبان.

 لمعرفة ما إذا كان النظام الغذائي الخالي من الغلوتين مفيدا، تجنب جميع الأطعمة المصنوعة من القمح – مثل الخبز والمعكرونة وحبوب القمح

  • ألبان الأبقار:

يمكن للبروتين المسمى الكازين أن يكون مشابهاً للجلوتين، وبالتالي يجب تجنبه في النظام الغذائي الخالي من منتجات الألبان.

مرض التوحد
  • السكر:

 يمكن أن يسبب السكر تقلبات في نسبة السكر في الدم تؤدي إلى مشاكل سلوكية.

 تجنب أي شكل من أشكال السكر المركز بما في ذلك الحلوى، والحلويات، والصودا، أو عصائر الفاكهة.

 ثبت أيضا أن السكر له آثار سلبية كبيرة على الدماغ

  • ملونات الطعام والأصباغ:

الأطفال المصابون بالتوحد، وخاصة أولئك الذين يعانون أيضا من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يمكن أن يكونوا حساسين لمجموعة متنوعة من أصباغ الطعام والملونات.

 لذلك، يجب تجنب جميع الأطعمة المصنعة.

  • الصويا:

فول الصويا هو أحد أنواع الحساسية الغذائية الشائعة ويحتوي على حمض الفيتيك، وهو نوع من مضادات المغذيات التي تعيق امتصاص العناصر الغذائية ويمكن أن تهيج الأمعاء مسببة متلازمة الأمعاء المتسربة

النظام الغذائي الكيتوني لمرض التوحد:

عادت دراستان على البشر وخمس دراسات على الحيوانات إلى نتائج مبهرة حول إمكانية اتباع نظام كيتو الغذائي (نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون) لإدارة مرض التوحد.

في الأطفال، وجدت دراسة تجريبية أن معظم الأشخاص أظهروا “تحسينات خفيفة إلى معتدلة” عند تصنيفهم على مقياس تقييم التوحد لدى الأطفال.

أفادت دراسة حالة لطفل مصاب بالصرع والتوحد أن المريض فقد الكثير من الوزن وتحسن في الأعراض المعرفية والسلوكية للتوحد.

المكملات الطبيعية لمرض التوحد:

  • زيت السمك (1000 ملليغرام يوميا)

في زيت السمك، مواد ضرورية لوظيفة الدماغ ومضادة للغاية للالتهابات.

 تعتبر المكملات التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية مثل زيت السمك واحدة من أكثر الممارسات التكميلية والبديلة شيوعا عند الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد.

إنزيمات الجهاز الهضمي (1-2 كبسولة مع كل وجبة)

نظراً لأن الأطفال المصابين بالتوحد يميلون إلى مشاكل في الجهاز الهضمي وقد يكون لديهم أيضا تسرب في الأمعاء، يمكن أن تساعد الإنزيمات الهضمية في امتصاص الفيتامينات والمعادن.

  • فيتامين د 3 (2000-5000 وحدة دولية)

يعتبر نقص فيتامين د أكثر شيوعاً عند الأطفال المصابين بالتوحد مقارنة بالأطفال غير المصابين بالتوحد.

هذا فيتامين أساسي مطلوب لوظيفة الدماغ الصحية.

  • البروبيوتيك (50 مليار وحدة يوميا)

عادةً ما يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من مشاكل في الجهاز الهضمي مثل آلام البطن والإمساك والإسهال.

 نظرا لأن التوحد قد يكون مرتبطا بمشكلات في الجهاز الهضمي، فإن تناول بروبيوتيك يوميا يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء والتوازن الأمثل للبكتيريا الجيدة والسيئة في الأمعاء

  • L-carnitine (250-500 ملليجرام يوميا)

وقد ثبت أن هذا الحمض الأميني يحسن أعراض التوحد.

فيتامينات متعددة مع حمض الفوليك / الفولات (يومياً للحوامل)

خلصت دراسة نُشرت في عام 2018 إلى أن “تعرض الأم لحمض الفوليك ومكملات الفيتامينات قبل وأثناء الحمل يرتبط بانخفاض خطر الإصابة باضطراب طيف التوحد في النسل مقارنة بنسل الأمهات دون هذا التعرض”.

  أوصي بفيتامين ما قبل الولادة الذي يحتوي على حمض الفوليك بدلاً من حمض الفوليك، وهو الشكل الاصطناعي لحمض الفوليك الموجود عادة في العديد من الأطعمة والمكملات المدعمة

علاج التوحد بالعلاجات الطبيعية:

  • الأيورفيدا

يعالج علاج التوحد في الأيورفيدا اختلالات دوشا، وتحديداً زيادة فاتا دوشا.

 وفقاً للدكتور دينيس تاراسوك، الحاصل على درجة الماجستير في الأيورفيدا ويحاضر دولياً حول التوحد ومتلازمة أسبرجر ومتلازمة توريت

عادةً ما يشتمل علاج التوحد في الهند وفي طب الأيورفيدا حول العالم على تدليك الأيورفيدا يومياً، والذي يمكن أن يساعد حقاً في استرخاء شخص مصاب بالتوحد وكوالد يمكن أن يكون وسيلة مجانية لمساعدة أعراض طفلك

  • الطب الصيني التقليدي:

الطب الصيني التقليدي، بما في ذلك العلاج بالابر والوخز بالإبر، هو نهج آخر لعلاج أعراض التوحد على أنه اختلال في توازن الطاقة يمكن معالجته عن طريق تحفيز نقاط طاقة معينة (نقاط العلاج بالإبر / الوخز بالإبر) والمسارات (خطوط الطول).

في الطب الصيني التقليدي، يتحكم العقل والوعي، اللذان يتأثران بشكل كبير بالتوحد، بشكل أساسي من خلال ثلاثة أجهزة أعضاء: القلب والطحال والكلى

  • الزيوت الأساسية:

تتم التوصية بالزيوت الأساسية التالية للأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد و / أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لتأثيراتها الإيجابية المختلفة، بما في ذلك تحسين الحالة المزاجية وتعزيز الوضوح العقلي وتقليل التوتر.

البخور

خشب الصندل

نجيل الهند

لافندر

الماندرين

خشب الأرز

البابونج

نعناع

البرغموت

علاجات السلوك والتواصل:

هناك أيضًا تقنيات علاج التوحد التي تعالج صعوبات السلوك والتواصل التي يعاني منها الأفراد المصابون بالتوحد.

العلاج الطبيعي الآخر لمرض التوحد الذي قد يساعد في إزالة السموم من إزالة السموم، والعلاج بالأكسجين عالي الضغط، والمكملات بالزنك، والجلوتاثيون الدهني، والجلوتامين

احتياطات العلاج الطبيعي للتوحد:

يعتبر كل طفل (أو بالغ) مصاب بالتوحد فريدا، وهذا هو السبب في أن برامج العلاج – العلاج الطبيعي للتوحد والعلاج التقليدي لمرض التوحد – تختلف اختلافا كبيرا من شخص لآخر

كانت هناك حالات تم فيها تشخيص مرض التوحد بشكل خاطئ.

 على سبيل المثال، طفل تم تشخيصه في البداية على أنه مصاب بمرض التوحد، ولكن تبين لاحقاً أنه كان يعاني بالفعل من “مجموعة من اضطرابات الجهاز الهضمي التي ترتبط ارتباطاً مباشراً بسلوكياته التخريبية وأنماط نومه غير المتسقة”

هذا هو السبب في أن الحصول على آراء خبراء متعددة أمر بالغ الأهمية عند تشخيص شخص ما بالتوحد.

بشكل عام ، كلما زادت الأبحاث التي يمكنك إجراؤها حول التوحد وخيارات علاجه، كان ذلك أفضل.

 يمكن أن يساعد التعليم بشكل كبير في تمكين نفسك وطفلك، ومن المحتمل أن يؤدي إلى نتائج أفضل

السابق
أهم العلاجات الطبيعية لأمراض القلب التاجية
التالي
أفضل الأطعمة للحفاظ على صحة الثدي وتجنب سرطان الثدي

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً