التغذية / النظام الغذائي

أفضل 5 اطعمة لمحاربة السرطان

محاربة السرطان

لطالما بحثت الدراسات والمراجعات المختلفة عن أفضل الوسائل والأطعمة لمحاربة السرطان، وهو هدف لشركات التكنولوجيا الحيوية التي تعمل على علاج السرطان، فقد اكتشف العلماء بالفعل عوامل غذائية (الأطعمة القاتلة للخلايا الجذعية السرطانية) التي لديها القدرة على قتل الخلايا الجذعية السرطانية، على الأقل في بعض أشكال السرطان.

الخلايا الجذعية السرطانية هي المسؤولة عن بدء العديد من أنواع السرطان، بالإضافة إلى تحفيز تكرار الإصابة بالسرطان بعد العلاج.

الأطعمة لمحاربة السرطان:

  • شاي أخضر وشاي ماتشا

للشاي الأخضر العديد من الوظائف المفيدة، بما في ذلك القدرة على قتل الخلايا الجذعية السرطانية، حيث درس العلماء في جامعة نانجينغ الطبية ومركز السرطان بجامعة صن يات سين في الصين تأثير بوليفينول الشاي الأخضر، ووجدوا أنه يمكن أن يقلل من نمو الخلايا الجذعية لورم القولون عن طريق 50 في المئة.

بالإضافة إلى ذلك، أجبرت البوتيفينول الخلايا الجذعية السرطانية على الموت الخلوي من خلال عملية موت الخلايا المبرمج. أظهرت دراسة أخرى من جامعة سالفورد في إنجلترا أن شاي الماتشا الأخضر، وهو شكل من أشكال مسحوق أوراق الشاي، يمكن أن يقطع المسار الأيضي للخلايا الجذعية لورم الثدي، مما يحرمها من الطاقة ويؤدي إلى موتها.

محاربة السرطان
  • البطاطس الأرجوانية

نشأت البطاطا الأرجوانية في بيرو، وقد تم تقديرها من قبل الإنكا القديمة لفوائدها الغذائية، حيث أنها تحتوي على الأنثوسيانين النشط بيولوجياً، وهو صبغة زرقاء أرجوانية تعطي التوت الداكن لونه.

اكتشف العلماء في جامعة ولاية بنسلفانيا تأثير البطاطس الأرجواني على الخلايا الجذعية السرطانية، قاموا بإطعام الفئران المعرضة لخطر الإصابة بأورام القولون بما يعادل البطاطس الأرجواني كل يوم لمدة أسبوع، وقارنوا آثار البطاطس مع تأثير عقار مضاد للالتهابات يسمى سولينداك، والذي يُعرف بقدرته على كبت أورام القولون وتطور اورام القولون.

 بعد أسبوع واحد، تم فحص قولون الفئران، حيث وجدوا الفئران التي تغذت على البطاطا الأرجوانية كانت تعاني من أورام أقل بنسبة 50 في المائة.

عندما تم فحص أنسجة القولون عن كثب تحت المجهر، كانت هناك زيادة بنسبة 40 في المائة في قتل الخلايا الجذعية لأورام القولون مقارنة بالمجموعة التي لم تأكل البطاطس الأرجواني، ووجدوا أن الخلايا الجذعية السرطانية في الفئران التي تغذت على البطاطا الأرجواني محرومة من عوامل البقاء الرئيسية.

  • عين الجمل ( الجوز)

الجوز من المكسرات الشعبية التي يتم تناولها نيئة أو محمصة أو مسكرة أو حتى مخللة، وتعتبر من الأغذية الغنية بالعناصر الغذائية وتحتوي على مواد حيوية مثل حمض الغال وحمض الكلوروجينيك وحمض الإيلاجيك.

يرتبط تناول الجوز بتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، كما يحسن البقاء على قيد الحياة لدى المرضى المصابين بسرطان القولون، و قام علماء من جامعة Ewha Womans وجامعة سيول الوطنية وجامعة Sungkyunkan في كوريا الجنوبية بدراسة مستخلص الجوز لقدرته على قتل الخلايا الجذعية السرطانية.

  • زيت الزيتون البكر الممتاز

يحتوي زيت الزيتون البكر الممتاز على فئة من المواد الحيوية المعروفة باسم سيكوريدويد، والتي تمثل ما يصل إلى 46 في المائة من إجمالي مادة البوليفينول الموجودة في زيت الزيتون، و يتم امتصاص هذه المواد الكيميائية الطبيعية في الأمعاء الدقيقة ويمكن اكتشافها في بلازما الدم وفي البول، مما يثبت وجودها وتوافرها في الجسم.

أظهر علماء من إسبانيا في المختبر أن زيت الزيتون يمكن أن يقلل بشكل كبير من نمو الخلايا الجذعية لورم الثدي، و عندما حُقنت الفئران بالخلايا الجذعية لورم الثدي التي تعرضت لمواد سيكوريدويد، لم يصاب ما يصل إلى 20 في المائة من الفئران بأورام.

في 80 في المائة ممن أصيبوا بالأورام، كانت الأورام أصغر بخمسة عشر مرة ونمت بمعدل أبطأ بكثير من خلايا سرطان الثدي غير المعالجة.

الدور المحتمل للنظام الغذائي الكيتون

يتضمن نظام الكيتو الغذائي اتباع نظام غذائي عالي الدهون ومنخفض الكربوهيدرات للغاية يحاكي الصيام بغرض إنتاج الكيتونات في الجسم.

تتكون الكيتونات من الدهون المخزنة في الجسم عندما لا تتوفر الكربوهيدرات لعملية التمثيل الغذائي لإنتاج الجلوكوز، وتستخدم الخلايا الكيتونات كمصدر للطاقة بدلاً من الجلوكوز، و على الرغم من صعوبة الحفاظ على هذه الاستراتيجية الغذائية، فقد تم استخدامها لعقود للمساعدة في السيطرة على الصرع ويتم استكشافها للمساعدة في علاج الورم الأرومي الدبقي، وهو ورم دماغي قاتل.

في حين أن الخلايا السليمة الطبيعية يمكن أن تتكيف مع استخدام الكيتونات كمصدر للطاقة، فإن الخلايا السرطانية لا تستطيع التكيف بنفس الطريقة لأنها تعتمد على الجلوكوز لمواكبة متطلباتها العالية من الطاقة، فعندما ينخفض ​​الجلوكوز، تواجه الأورام صعوبة في النمو.

كما تتداخل الكيتونات مع قدرة الخلايا السرطانية على الحصول على الطاقة، مما يجعل الأورام أكثر عرضة للاستجابة للعلاج عندما يتبنى المريض نظاماً غذائياً منشطاً للكيتون.

وأخيرا، ليست كل الخلايا الجذعية هي صديقك.

 الخلايا الجذعية السرطانية خطيرة للغاية، إذا كنت مصاباً به، أو سبق أن أصبت به، فيجب أن يكون تركيزك الأول هو قتل تلك الخلايا الجذعية السرطانية.

 لا يوجد دواء يمكنه القيام بذلك حتى الآن، ولكن هناك عدد متزايد من الأطعمة، والمواد الحيوية الخاصة بها، والتي تتم دراستها لتأثيرها القمعي على الخلايا الجذعية السرطانية.

 لحسن الحظ، الأطعمة التي تستهدف الخلايا الجذعية السرطانية لا تضر بالخلايا الجذعية المفيدة.

السابق
5 نصائح طبيعة لمعالجة فرط التصبغ
التالي
علاجات طبيعية لأعراض البوليبات في القولون

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً