العقل

أسباب تشوش الدماغ والعلاج الطبيعي له

تشوش الدماغ

إذا وجدت نفسك دائماً تشعر بالإرهاق، والتشتت، وتقلب المزاج، فمن المحتمل أنك تتعامل مع نوع من “تشوش الدماغ”.

 أصبح تشوش الدماغ من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها لأسلوب حياتنا العملي سريع الخطى، كما ولسوء الحظ اليوم، فإن العديد من الأطعمة التي نأكلها والطرق المختلفة التي نقضي بها وقتنا لا تدعم صحة الدماغ.

نسبة عالية من الناس يعانون من نقص المغذيات والسكر الزائد وقلة النوم وكميات عالية من التوتر، وكلها تستنفد مستويات الطاقة، حيث يعتمد الدماغ على دفق مستمر من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية والأحماض الدهنية الأساسية والجلوكوز من الكربوهيدرات المعقدة، بالإضافة إلى الحصول على قسط كافٍ من الراحة والاسترخاء.

أعراض تشوش الدماغ

المعاناة من تشوش الدماغ هو بالطبع على العكس الشعور بالرأس والهدوء والتفاؤل والتحفيز، حيث يمكن لضباب الدماغ أن يحرمك بسهولة من التحفيز والنشاط وحتى السعادة، مع زيادة احتمالية ظهور أعراض القلق والاكتئاب.

 يصف باحثون من أقسام علم وظائف الأعضاء والطب في كلية الطب في نيويورك أعراض تشوش الدماغ بأنها “تفاعل بين العوامل الفسيولوجية والمعرفية والإدراكية”،  فمن المحتمل أن يكون تشوش الدماغ متجذراً في نمط الحياة الذي يعزز الالتهاب والاختلالات الهرمونية ، ويتفاقم بسبب الإجهاد.

أعراض ضباب الدماغ

انخفاض الطاقة أو التعب (بما في ذلك متلازمة التعب المزمن)

التهيج

صعوبة في التركيز

الصداع

النسيان وصعوبة تذكر المعلومات

دافع منخفض، شعور باليأس أو اكتئاب خفيف

القلق

الالتباس

صعوبة النوم طوال الليل أو الأرق

صعوبة في ممارسة الرياضة

أسباب تشوش الدماغ:

أولاً وقبل كل شيء، ليس من المستغرب أنه إذا كنت لا تحصل على قسط كافٍ من النوم، أن تشعر دائمًا بالتعب والتعامل مع تشوش الدماغ، حيث نحتاج جميعاً إلى ما بين سبع إلى تسع ساعات من النوم الجيد كل ليلة لنفكر بوضوح، وعادة ما يحتاج الأطفال والمراهقون إلى المزيد.

إذا كنت تحصل على نوم جيد باستمرار ولكنك لا تزال تعاني من أعراض ضباب الدماغ مثل التعب المستمر وانخفاض الدافع، فمن المحتمل أن يكون لهذا علاقة بجودة نظامك الغذائي، حيث يمكن أن تؤثر أوجه القصور المقترنة بالسكر والكحول والكربوهيدرات المكررة والجرعة الزائدة من الكافيين بشكل كبير على وظائف المخ.

العلاجات الطبيعية لتشوش الدماغ:

1. راقب كمية السكر التي تتناولها ولكن تناول ما يكفي من الكربوهيدرات الصحية

يعد تقليص الأطعمة المعبأة والمعالجة المحملة بالسكر، بالإضافة إلى العديد من المكونات الاصطناعية والضارة الأخرى، مثل المحليات الصناعية، الخطوة الأولى لإصلاح ضباب الدماغ.

قد يجعلك السكر تشعر بالحيوية والسعادة في البداية، ولكن إدمان السكر في النهاية يحرمك من الطاقة الثابتة والتركيز، ومع ذلك، فإن الانخفاض الشديد في تناول السكر الطبيعي / الكربوهيدرات يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية ويزيد من ضباب الدماغ.

 بينما يزيد السكر المكرر من الالتهابات، فإن الكربوهيدرات عالية الجودة من أشياء مثل الفواكه والخضروات تفعل العكس.

السيروتونين هو الهرمون الذي يتم إطلاقه عندما تحتاج إلى الكربوهيدرات، ودوره الرئيسي هو الحفاظ على هدوئك والأمل والثقة بالنفس.

 عندما تنخفض مستويات السيروتونين بشكل كبير (ربما من نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات)، يمكن أن تظهر زيادة في الشعور بالضعف وانعدام الأمن والحزن والقلق.

حيث يعتبر تناول الكربوهيدرات المعقدة غير المصنعة على مدار اليوم بكميات مناسبة أفضل طريقة للحفاظ على مستويات السيروتونين بالحد الطبيعي أو المرتفع.

توفر الخضار نسبة أقل من الجلوكوز، فهي مليئة بمضادات الأكسدة والفيتامينات التي تقاوم الإجهاد التأكسدي وتلف الدماغ، فعلى سبيل المثال، الأطعمة المضادة للأكسدة بالفلافونويد تبشر بالخير للتحكم في أعراض اضطرابات القلق المختلفة والأمراض العصبية والنفسية والأمراض العصبية التنكسية.

تشوش الدماغ

2. احصل على ما يكفي من البروتين والدهون الصحية

نحتاج جميعاً إلى إمدادات ثابتة من الأحماض الأمينية والأحماض الدهنية الأساسية من أجل صنع جميع المواد الكيميائية في الدماغ التي نحتاجها للتفكير بوضوح، حيث يتسبب نقص البروتين في نقص بعض الأحماض الأمينية، خاصة الأنواع التي تسمى “الأحماض الأمينية الأساسية”، لأن الجسم لا يستطيع صنعها بمفرده.

 البروتينات الكاملة هي مصادر غذائية مثل اللحوم ومنتجات الألبان والأسماك والبيض التي توفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي نحتاجها، وهذه هي أفضل طريقة لإبقاء الدماغ يضخ ما يكفي من الهرمونات التي تدعم العقلية الإيجابية.

في الوقت نفسه، نحتاج إلى الكثير من الدهون الصحية لإنتاج هرمونات السعادة الكافية ومكافحة الالتهاب.

3. إدارة الإجهاد

في هذه الأيام، من الصعب أن تمر أكثر من بضع ساعات دون تدفق “عوامل الضغط” مثل رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية ومكالمات الهاتف الخلوي، حيث يصبح هذا الأمر مشتتاً ومتعباً ويجعل من الصعب العمل دون انقطاع لأي فترة زمنية طويلة.

تؤدي الكميات الكبيرة من التوتر إلى زيادة إنتاج الكورتيزول، والذي له آثار جانبية تشمل الشعور “بالإرهاق والتعب”، وزيادة الوزن، والمعاناة من اختلالات هرمونية، والضعف الجنسي، والأرق، والاكتئاب، والمزيد من القلق.

في المجتمع المعاصر، للسيطرة على الكورتيزول تحت السيطرة، يحتاج معظم الناس بانتظام إلى تخصيص وقت لممارسة “تقنيات الحد من التوتر”، خاصة وأن الإجهاد المزمن يمكن أن يقتل حياتك.

 يمكن أن تجد الهدوء الذي تبحث عنه في الصلاة والتأمل والتمارين الرياضية وكتابة اليوميات والقراءة وقضاء المزيد من الوقت في الطبيعة.

4. احصل على نوم جيد

واحدة من أسرع الطرق وأكثرها موثوقية لتحسين وظائف المخ هي الحصول على نوم أفضل، تبقى الهرمونات في دماغك متوازنة عندما يحصل جسمك على قسط كافٍ من الراحة كل ليلة، على الأقل سبع ساعات لمعظم البالغين.

ينشأ تشوش الدماغ بسبب قلة النوم لأن هذا يرفع مستويات الكورتيزول، مما يعني أنه يمكنك أن تصبح أكثر عصبية، ومن المفارقات، قد تجد صعوبة أكبر في الحصول على قسط جيد من الراحة خلال الليل.

 يؤدي ارتفاع الكورتيزول إلى خفض مستويات الدوبامين ويجعل من الصعب على السيروتونين أن يعمل بالشكل المفترض، لذا فهو يغذي حلقة مفرغة من الحالة المزاجية والسلوكيات السيئة.

5. تمرن بطريقة صحية

يقلل التمرين من الالتهاب، ويساعد على التخلص من التوتر وزيادة مستويات الطاقة، ولكن الإفراط في ممارسة الرياضة يشكل مخاطر لاختلال التوازن الهرموني وحتى المزيد من الإرهاق، بالنسبة لمعظم الناس، يمكن أن تساعد التمارين المعتدلة والمنتظمة في موازنة الهرمونات وتحسين مقاومة الأنسولين وتساعدك على النوم بشكل أفضل، وكلها مهمة لمحاربة التعب.

 تُطلق التمرينات الإندورفين الطبيعي، مما يعزز قدرتك على التحمل ويحسن مزاجك، ولكن في الوقت نفسه، فإن إجهاد نفسك دون راحة كافية يزيد من الكورتيزول ويستنزف الجسم من الإلكتروليتات والمغذيات والطاقة، و لهذا السبب من الضروري الحصول على القدر المناسب من الراحة بين التدريبات.

6. ضع في اعتبارك ما إذا كان لديك خلل هرموني

يمكن أن يؤدي انخفاض وظيفة الغدة الدرقية وقصور الغدة الكظرية ومتلازمة التعب المزمن إلى زيادة أعراض ضباب الدماغ، حيث تحدث هذه الاختلالات الهرمونية في الغالب بسبب نفس عوامل الالتهاب: سوء التغذية، والحساسية والحساسية المحتملة، والتوتر، وعدم الراحة الكافية.

من أجل استعادة طاقتك وحل المشكلات الكامنة في الغدة الكظرية أو الهرمونية، اضبط نظامك الغذائي لموازنة الهرمونات بشكل طبيعي وتهدف إلى تقليل أو التخلص من الكافيين والكحول والسكر الزائد أو “الكربوهيدرات البيضاء”.

7. عالج أي نوع من الحساسية أو حساسيات غذائية غير معروفة

عندما يعاني الأشخاص من حساسية تجاه الطعام ولكنهم لا يستبعدون جميع المصادر من وجباتهم الغذائية، فإنهم يتعرضون لضرر مرتبط بالأمعاء يؤثر على وظائف المخ.

 على الرغم مما يعتقده معظم الناس، فإن التفاعلات المتعلقة بالطعام مثل أعراض عدم تحمل اللاكتوز هي أكثر من مجرد مشاكل في الجهاز الهضمي.

يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث تغييرات كبيرة في ميكروبيوتا الأمعاء – وهو ما يمثل مشكلة لأن صحتك العامة تعتمد بشكل كبير على صحة أمعائك.

8. جرب المكملات الغذائية

يمكن أن تساعد مكملات معينة في التخلص تشوش الدماغ وتحريك العجلات عندما يتعلق الأمر بنمط حياة صحي، ومع ذلك لا يوجد بديل عن اتباع نظام غذائي صحي، والراحة المنتظمة، والتمارين الرياضية، ونمط حياة ممتع ومترابط.

 خلاصة القول هي أنه إذا توقفت هرمونات دماغك الرئيسية، فمن المحتمل ألا تجعلك جميع المكملات وكتب المساعدة الذاتية وحتى العلاج تشعر بتحسن، لذلك أولاً، تعامل مع تغييرات نمط الحياة المذكورة أعلاه والتي تنطبق عليك أكثر، ثم ضع في اعتبارك إضافة بعض المكملات الغذائية لتسريع عملية الشفاء.

ضع في اعتبارك أيضاً أن بعض الأدوية يمكن أن تؤدي إلى ضباب الدماغ، بما في ذلك مضادات الاكتئاب والمنشطات والوسائل المساعدة على النوم ومضادات الذهان وحتى أدوية ضغط الدم.

هناك تكهنات بأن العديد من الأدوية تزيد من التهاب الدماغ وتضعف وظيفة الهرمون، فإذا كنت تتناول أي وصفات طبية بانتظام ولاحظت تغيرات في حالتك المزاجية وطاقتك، فتحدث إلى طبيبك حول ما يمكنك فعله لتقليل أعراض الضباب الدماغي.

السابق
تعزيز السعادة بتنظيم كيمياء الدماغ
التالي
أهم أسباب التعب المستمر

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً