الدم

الآثار الجانبية ومخاطر التبرع بالبلازما

تبرع بالبلازما

يمكن أن يساعد التبرع بالبلازما المعروف أيضًا باسم الفصادة، في إنقاذ الأرواح، ويعتبر إجراء آمن نسبيًا، ولكن قد تكون هناك آثار جانبية طفيفة.

البلازما هي الجزء السائل من الدم، ويحتوي على بروتينات وأجسام مضادة ضرورية للتخثر والمناعة. تشكل البلازما حوالي 55٪ من الدم.

يتضمن التبرع بالبلازما سحب الدم، واستخراج البلازما، وإعادة ما تبقى من الدم إلى الشخص، كل ذلك من خلال إبرة واحدة تبقى في الذراع طوال العملية.

هناك طلب كبير على البلازما، لأنها تساعد في علاج السرطان والقضايا الصحية الأخرى.

في مايو 2020، طلبت إدارة الغذاء والدواء (FDA) Trusted Source من الأشخاص الذين تعافوا من COVID-19 التبرع بالبلازما.

 يعتقد الخبراء أن البلازما قد تحتوي على أجسام مضادة لـ SARS-CoV-2، الفيروس المسؤول عن المرض.

يمكن أن يساعد تلقي البلازما بهذه الأجسام المضادة الشخص على محاربة العدوى.

الأشخاص المصابون بدم AB لديهم نوع عالمي من البلازما، مما يعني أنه يمكن لأي شخص لديه أي فصيلة دم أن يتلقى هذه البلازما بأمان.

يحث الصليب الأحمر الأشخاص الذين لديهم دم AB على التبرع بالبلازما، حيث يمكن لأي شخص القيام بذلك كل 28 يومًا، أو حتى 13 مرة في السنة.

تُظهر الأبحاث أن التبرع بالبلازما آمن، وتؤكد المعاهد الوطنية للصحة (NIH) أنه لا يوجد خطر لاستعادة الدم بشكل خاطئ.

في هذا المقال نشرح عملية التبرع بالبلازما، وننظر أيضًا في الآثار الجانبية وما يمكن أن يفعله الشخص لمنعها.

الآثار الجانبية للتبرع بالبلازما لدى المتبرع

قد يعاني الشخص الذي يتبرع بالبلازما من آثار ضارة أثناء العملية أو بعدها مباشرة، ويمكن أن تشمل هذه الآثار الجانبية:

  • الشعور بالإغماء أو الدوار
  • يمكن أن يؤدي فقدان السوائل إلى الجفاف ويجعل بعض الأشخاص يشعرون بالدوار أثناء التبرع وبعده.
  • رد الفعل هذا شائع وعادة ما يكون خفيفًا.
  • أثناء التبرع:
  • إغماء
  • استفراغ وغثيان
  • شحوب
  • ضغط دم منخفض
  • التعرق أو الوخز أو الضعف

سيحتاج الشخص بعد ذلك على الأرجح إلى الراحة مع رفع أقدامه وشرب بعض السوائل.

رد فعل تحسسي موضعي

قبل إدخال الإبرة، يستخدم الفاصد مطهرًا لتطهير الذراع.

إذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه اليود أو محاليل التنظيف الأخرى، فقد يطور واحدًا أو أكثر مما يلي في موقع الإدخال:

  • احمرار
  • تورم
  • متلهف، متشوق
  • قشعريرة

من غير المحتمل أن يكون رد الفعل الموضعي مثل هذا خطيرًا، ولكن إذا كان الشخص غير مرتاح، فيمكنه طلب إيقاف التبرع، وقد يساعد وضع منشفة باردة على المنطقة المصابة في تخفيف الأعراض.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون الأزيز وصعوبة التنفس والإغماء وانخفاض ضغط الدم علامات على الحساسية المفرطة، وهي رد فعل تحسسي شديد.

 إذا واجه أي شخص أيًا من هذه الحالات، يجب على المصاحبة إيقاف التبرع وتقديم المساعدة الفورية.

الكدمات والنزيف:

يعاني بعض الأشخاص من كدمات أثناء العملية أو بعدها، وقد يكون مكان التبرع دافئًا أو طريًا، وقد يكون هناك تورم أو إحساس بالضغط.

إذا واجه شخص ما هذا، فمن الآمن مواصلة التبرع، و لتخفيف الأعراض، يمكن للشخص وضع كمادات باردة على المنطقة لمدة 12-24 ساعة الأولى ثم كمادات دافئة بعد ذلك.

في حالة حدوث نزيف، يجب على الشخص الضغط على المنطقة ورفع ذراعه، وإذا استمر النزيف، فاطلب العناية الطبية العاجلة.

مخاطر أخرى للتبرع بالبلازما:

عادة ما تكون فرص حدوث مشاكل أكثر خطورة أثناء أو بعد التبرع بالبلازما صغيرة، ومع ذلك فإن سحب الدم ينطوي دائمًا على بعض المخاطر.

عدوى أو التهاب موضعي

يمكن أن تتطور العدوى إذا دخلت البكتيريا الجسم من خلال ثقب الإبرة.

تشمل العلامات والأعراض ألمًا موضعيًا وتورمًا وشعورًا بالدفء حول موقع التبرع.

يجب على أي شخص يشتبه في الإصابة بعدوى الاتصال بمركز التبرع.

كدمات كبيرة

أثناء التبرع، إذا كان لدى الشخص كدمة كبيرة أو كدمة صغيرة تحدث مع الألم، يجب على المصاحب إيقاف التبرع ووضع ضغط بارد.

قد يستفيد الشخص من الاستمرار في وضع الكمادات الباردة لمدة 12-24 ساعة القادمة ثم الكمادات الدافئة بعد ذلك.

في حالة حدوث نزيف، يجب على الشخص الضغط على المنطقة ورفع ذراعه، وإذا ساءت الأعراض أو لم يتوقف النزيف، فاطلب العناية الطبية على الفور.

ثقب الشرايين:

أثناء التبرع بالبلازما، يقوم أخصائي الرعاية الصحية بسحب الدم من الوريد، وهو أحد الأوعية الدموية الصغيرة، فإذا قاموا بثقب أحد الشرايين عن طريق الخطأ:

سيكون الدم أحمر فاتح.

يخرج الدم من الجسم بسرعة.

سيكون هناك إحساس بالنبض في أنبوب التجميع.

إذا حدث هذا، فسوف يوقف المصاحب التبرع على الفور ويضغط بقوة على المنطقة لمدة 10 دقائق على الأقل.

 قد تكون المساعدة الطبية الطارئة ضرورية.

إصابة وتهيج العصب:

عندما يقوم مقدم الرعاية الصحية بإدخال إبرة أو سحبها، فقد تصطدم بالعصب، يمكن أن يؤدي هذا إلى:

ألم حاد في الموقع

خدر أو وخز في الذراع أو الأصابع

ألم إطلاق النار أسفل الذراع

ضعف في الذراع

إذا حدث هذا، فسيتوقف مقدم الرعاية الصحية عن التبرع ويضع ضغطًا باردًا.

يجوز لأي شخص حضور متابعة للتأكد من أن أي قضايا مرتبطة تلقى الاهتمام المناسب.

تبرع بالبلازما

تفاعل السيترات:

السيترات مادة تضاف إلى الدم أثناء التبرع بالبلازما لمنع التجلط، بعض الناس لديهم رد فعل تجاه هذه المادة.

إذا حدث هذا، فقد يعاني الشخص من:

إحساس بالوخز في الأصابع أو حول الأنف والفم

فقدان الإحساس

يمكن أن يسبب تفاعل السترات الشديد:

الرجفان

نبض سريع أو بطيء

ارتعاش العضلات

ضيق في التنفس

بدون علاج، يمكن أن يؤدي ذلك إلى نوبات صرع أو صدمة أو سكتة قلبية.

اقترحت إحدى الدراسات أن السترات يمكن أن تؤثر على كثافة العظام، لأنها ترتبط بالكالسيوم. ومع ذلك، لا يبدو أن الأبحاث الأخرى تؤكد ذلك.

انحلال الدم

يشير هذا المصطلح الطبي إلى تدمير خلايا الدم الحمراء، والذي يمكن أن يحدث أثناء التبرع بالبلازما.

يمكن أن يتسبب الضرر في تسرب الهيموجلوبين، وهو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء، إلى مجرى الدم.

يمكن أن يتسبب ذلك في تحول لون البلازما إلى اللون الوردي وجعل الدم أغمق من المعتاد، او قد يرى الشخص دمًا في بوله.

إذا لاحظت المصاحبة علامات انحلال الدم، فسيتوقفون عن الإجراء وقد يطلبون مساعدة إضافية.

الانسداد بالهواء

في بعض الأحيان، يمكن أن تدخل فقاعة هواء إلى مجرى الدم أثناء الفصادة.

قد يحدث هذا، على سبيل المثال، إذا كانت هناك مشكلة في الجهاز.

إذا وصلت الفقاعة إلى الرئتين أو الدماغ، فقد تصبح مهددة للحياة.

يجب على أي شخص يسمع صوتًا فقاعيًا قادمًا من موقع الثقب أن ينبه العامل.

اطلب عناية طبية فورية لأي مما يلي يحدث بعد التبرع بالبلازما:

  • سعال
  • ألم صدر
  • تغيرات في معدل ضربات القلب
  • الالتباس
  • أعراض أخرى غير عادية

بعد التبرع بالبلازما:

يستغرق التبرع بالبلازما وقتًا أطول من الدم. بشكل عام، يستغرق التبرع بالبلازما حوالي ساعة و15 دقيقة، على الرغم من أن الإجراء نفسه يستغرق حوالي 40 دقيقة فقط.

قبل التبرع

يقوم فني مركز التبرع بما يلي:

اسأل الشخص عن صحته وتاريخه الطبي

فحص ضغط دم الشخص ودرجة الحرارة والنبض ومستويات الهيموجلوبين للتأكد من عدم وجود فقر الدم

أثناء التبرع

والخطوات هي كما يلي:

  • يجلس المتبرع على كرسي أو أريكة مستلقية.
  • بعد تنظيف ذراع المتبرع، يقوم الفاصد أو الممرضة بإدخال إبرة جديدة معقمة.
  • يمر الدم عبر الإبرة إلى آلة.
  • تزيل الآلة البلازما وتعيد باقي الدم – بما في ذلك خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية ومحلول ملحي – إلى الشخص من خلال نفس الإبرة.
  • بمجرد اكتمال التبرع، تضع المصاحبة ضمادة لوقف النزيف ومنع العدوى.
  • يستريح المتبرع لمدة 10-15 دقيقة ويتناول وجبة خفيفة وشيء يشربه.
  • يستبدل الجسم البلازما المتبرع بها في غضون 48 ساعة في حالة البالغين الأصحاء.

نصائح لمنع الآثار الجانبية:

الحفاظ على رطوبة الجسم:

 تحتوي البلازما على 92٪ من الماء، لذا من الجيد شرب الكثير من الماء قبل التبرع وبعده لتعويض الخسارة.

تناول شيئًا ما:

تناول وجبة صغيرة أو وجبة خفيفة مسبقًا يمكن أن يقلل من فرص الشعور بالدوار أو الدوار أثناء التبرع أو بعده.

خذ الأمور بسهولة:

 قد يكون من الجيد أن تستريح، أو على الأقل تجنب النشاط الشاق، لبقية اليوم.

السابق
الطرق لرفع عدد الكريات البيض ورفع مناعة الجسم
التالي
أفضل 12 علاجًا منزليًا طبيعيًا لعلاج التهاب المسالك البولية

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً