العلاج بالكائنات الحية

العلاج بدودة العلق

دودة العلق

منذ عصر مصر القديمة، تم استخدام دودة العلق في الطب لعلاج تشوهات الجهاز العصبي، ومشاكل الأسنان، والأمراض الجلدية، والالتهابات.

اليوم، يتم استخدامها في الغالب في الجراحة التجميلية والجراحة المجهرية الأخرى.

 وذلك لأن العلقات تفرز الببتيدات والبروتينات التي تعمل على منع تجلط الدم، وتُعرف هذه الإفرازات أيضًا باسم مضادات التخثر.

حاليًا، يشهد العلاج بدودة العلق انتعاشًا نظرًا لوسائله البسيطة وغير المكلفة للوقاية من المضاعفات.

كيف يعمل العلاج بدودة العلق

تحتوي العلقات الطبية على ثلاثة فكوك مع صفوف صغيرة من الأسنان، يخترقون بها جلد الشخص بأسنانهم ويدخلون مضادات التخثر من خلال لعابهم.

 يُسمح للعلقات بعد ذلك بسحب الدم، لمدة 20 إلى 45 دقيقة في المرة الواحدة، من الشخص الذي يخضع للعلاج.

هذا يعادل كمية صغيرة نسبيًا من الدم، تصل إلى 15 مليلترًا لكل علقة، وغالبًا ما تأتي العلقات الطبية من المجر أو السويد.

هناك العديد من الحالات التي يمكن استخدام علاج العلقة، والأشخاص الذين قد يستفيدون هم أولئك الذين يتعرضون لخطر بتر الأطراف بسبب الآثار الجانبية لمرض السكري، وأولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بأمراض القلب، وأولئك الذين يخضعون لجراحة تجميلية يخاطرون فيها بفقدان بعض أنسجتهم الرخوة.

الأشخاص المصابون بفقر الدم أو حالات تخثر الدم أو الشرايين المخترقة ليسوا مرشحين للعلاج بدودة العلق.

عادة ما يُنصح الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا والنساء الحوامل بتجنبها.

التطبيقات الطبية للعلاج بدودة العلق

أثناء الجلسة، تلتصق دودة العلق بالمنطقة المستهدفة وتسحب الدم، تطلق البروتينات والببتيدات التي تضعف الدم وتمنع التجلط.

هذا يحسن الدورة الدموية ويمنع موت الأنسجة، وتترك العلقات ورائها جروحًا صغيرة على شكل حرف Y وعادة ما تلتئم دون ترك ندبة.

تعتبر العلقات فعالة في زيادة الدورة الدموية وتفتيت الجلطات الدموية، ولا ينبغي أن يكون مفاجئًا أنه يمكن استخدامها لعلاج اضطرابات الدورة الدموية وأمراض القلب والأوعية الدموية.

تم تحويل المواد الكيميائية المشتقة من لعاب العلقة إلى عقاقير طبية يمكنها علاج:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • توسع الأوردة
  • بواسير
  • مشاكل بشرة
  • التهاب المفاصل

تشير التجارب السريرية إلى أن العلاج بدودة العلق هو علاج مناسب لمرض التهاب المفاصل الشائع.

 تعمل الخصائص المضادة للالتهابات والمخدرة الموجودة في لعاب العلقة على تقليل الألم في موقع المفصل المصاب.

الامراض القلبية

يستخدم الأشخاص المصابون بأمراض القلب العلاج بدودة العلق بسبب قدرتها على تحسين الالتهاب وتدفق الدم.

 في السنوات القليلة الماضية، أصبح العلاج بدودة العلق علاجًا بديلاً مقبولاً للأشخاص الذين يعانون من أمراض واضطرابات الأوعية الدموية.

السرطان

يتم استكشاف علاجات السرطان باستخدام علاج العلقة مصدر موثوق به بسبب مثبطات الصفائح الدموية والإنزيمات الخاصة الموجودة في لعاب العلقة.

 بينما لا يُنصح الأشخاص المصابون بسرطانات دم معينة باستخدام العلاج بدودة العلق، فقد ثبت أنه يبطئ من آثار سرطان الرئة.

هل يمكن أن يساعد العلاج بدودة العلق في مرض السكري؟

يمكن أن يسبب تطور مرض السكري العديد من المشاكل، يمكن أن تؤدي هذه المشاكل إلى أمراض الأوعية الدموية التي تحد أو تمنع الدم من الوصول إلى أصابع القدم والأصابع واليدين والقدمين. عندما يصبح تدفق الدم مقيدًا بشدة، يمكن أن تموت الأنسجة المصابة.

 هذا هو السبب الرئيسي للبتر بين مرضى السكري، يعد فقدان إصبع أو طرف بسبب مضاعفات مرض السكري مصدر قلق كبير لملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم.

الطريقة الأكثر فعالية لوقف هذه العملية هي زيادة الدورة الدموية للأنسجة المصابة دون التعرض لخطر الإصابة بجلطات الدم، حيث أظهرت الأبحاث أن علاج العلقة يمكن أن يلعب دورًا.

تعمل مادة هيرودين الموجودة في لعاب العلقة على ترقيق الدم وتمنعه ​​من التجلط.

نظرًا لأن مرضى السكري يميلون إلى أن يكون لديهم دم أكثر سمكًا، يمكن أن يساعد العلاج بدودة العلق في تخفيف الضغط على القلب ونظام القلب والأوعية الدموية عن طريق تخفيف لزوجة الدم.

العلاج بدودة العلق للاستخدام التجميلي

أصبحت العلقات شائعة في الحفاظ على الأنسجة الرخوة وتعزيز الشفاء بعد الجراحة الترميمية للوجه، في كل من دراسات الحالة القديمة والجديدة، ثبت أن العلاج العلقي يزيد من فرصة النتائج الإيجابية في عمليات إعادة البناء التي تؤثر على:

الأنف

الجبين

الصدر

الخد

الأصابع (أصابع اليدين والقدمين)

يساعد تأثير علاج العلقة على تخثر الدم أثناء وبعد هذه العمليات الجراحية الجسم على الشفاء بشكل طبيعي وكامل.

كما أدت فوائد علاج العلقة للدورة الدموية إلى أن يستخدم بعض الأشخاص علاج العلقة لعلاج الصلع وتساقط الشعر في فروة الرأس.

دودة العلق

هل هناك اعراض جانبية للعلاج بدودة العلق ؟

يعتبر العلاج بدودة العلق سهلًا وله مخاطر أقل من الآثار الجانبية مقارنة بالعلاجات الأخرى.

 ومع ذلك، هناك بعض المخاطر، فهناك خطر للعدوى البكتيرية، والتي تتضمن أحيانًا بكتيريا مقاومة للأدوية، لذا تأكد من تجنب العلقات خارج بيئة منظمة.

 لهذا السبب، فإن الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة بسبب أمراض المناعة الذاتية والعوامل البيئية ليسوا مرشحين جيدين لعلاج العلقة.

إذا حدث خطأ ما بعد جولة من العلاج بدودة العلق، فسيخرج الدم من المنطقة التي تم علاجها ولن يغلق موقع لدغة العلقة.

تحاول العلقات أحيانًا الانتقال إلى منطقة أخرى من الجسم لا تحتاج فيها إلى علاج، مما يتسبب في فقد الدم بشكل غير ضروري.

في بعض الأحيان، سيكتشف الشخص أثناء أو بعد علاج العلقة أنه يعاني من حساسية من لعاب العلقة.

في حالة حدوث مثل هذه المضاعفات، ستعرف على الفور ولن تكون مرشحًا لطريقة العلاج هذه.

السابق
كيف تخفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي
التالي
فوائد العسل والقرفة

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً