القلب والأوعية الدموية

5 طرق طبيعية لتحسين أعراض التهاب الوريد

التهاب الوريد

الوريد – التهاب الوريد – هو حالة شائعة إلى حد ما يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى مميتة، اعتمادًا على موقعها وسببها. العلاج المبكر مهم للمساعدة في منع حدوث مضاعفات.

في معظم الحالات، يمكن علاج التهاب الوريد بشكل فعال بالطب التقليدي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعديد من الأشخاص اتخاذ خطوات لتقليل مخاطر الإصابة بالتهاب الوريد بشكل طبيعي وتحسين الأعراض في المنزل.

تعريف التهاب الوريد

التعريف البسيط للالتهاب الوريد هو التهاب أو تورم الوريد، ومع ذلك، عادة ما يتم تقسيم الحالة إلى أنواع أكثر تحديدًا من الأوردة الملتهبة.

بغض النظر عن النوع، يجب دائمًا تقييم التهاب الوريد من قبل أخصائي الرعاية الصحية، لأن الأشخاص المصابين بنوع واحد من الحالة قد يصابون بأشكال أكثر خطورة.

أنواع التهاب الوريد

التهاب وريدي سطحي:

 التهاب وريدي يصيب الأوردة الموجودة على سطح الجلد، وهذه عادة ليست خطيرة وتتحسن بسرعة.

التهاب الوريد العميق:

التهاب وريدي يصيب الأوردة في وريد أعمق وأكبر، ويحدث هذا عادة في الساقين ولكن يمكن أن يظهر في الذراعين أيضًا.

التهاب الوريد الخثاري السطحي:

 جلطة دموية بالإضافة إلى تورم الوريد في الوريد بالقرب من سطح الجلد، وقد يسمى هذا أيضًا جلطة دموية سطحية.

التهاب الوريد الخثاري العميق:

 جلطة دموية بالإضافة إلى تورم في الوريد في وريد عميق، عادة في الساق.

 التهاب الوريد الخثاري الوريدي العميق هو أخطر أنواع التهاب الوريد.

 إذا انفصلت الجلطة الدموية عن موقعها في الذراع أو الساق وانتقلت إلى الرئتين، فقد تتسبب في حالة مميتة تسمى الانصمام الرئوي.

الوقت اللازم لعلاج التهاب الوريد

في حالات الالتهاب السطحي، غالبًا ما يمكن علاج التهاب الوريد في المنزل بعد تقييم موجز من قبل الطبيب.

عادة ما يستغرق العلاج من أسبوع إلى أسبوعين.

ومع ذلك، إذا كنت تعاني من مضاعفات أو أشكال أكثر خطورة من هذه الحالة، فقد يستغرق التعافي وقتًا أطول.

علامات وأعراض التهاب الوريد

تشمل أعراض التهاب الوريد:

منطقة حمراء طويلة ورفيعة أو “خطوط” على الجلد

الجلد الدافئ أو القاسي أو الرقيق

جزء من كتل تشبه الحبل أو الحبل يمكن أن تشعر بها تحت الجلد

احمرار أو تهيج يتبع الوريد

حكة أو تورم في الجلد

خفقان أو حرق في موقع الجلد الأحمر أو الرقيق

كتل أو بقعة منتفخة على جلدك

تفاقم الأعراض عند النهوض من السرير أو ثني أقرب المفاصل أو خفض ساقك بدلاً من رفعها

حمى منخفضة

انتفاخ أو ألم أو تهيج جلدي ناتج عن عدوى

عادة، تتطور هذه الأعراض ببطء. ومع ذلك، قد يلاحظ بعض الأشخاص أنهم يعانون من هذه الأعراض بعد وقت قصير من إدخال إبرة أو وريد في ذراعهم.

 أسباب التهاب الوريد وعوامل الخطر

السبب التقني لالتهاب الوريد هو إصابة أو تهيج بطانة الأوعية الدموية.

في حالات التهاب الوريد السطحي، يمكن أن يكون سبب هذا التهيج:

إصابة الوريد

عدوى

جلطات الدم

استخدام حقنة وريدية أو دواء في الوريد

في حالات التهاب الوريد العميق، يمكن أن يكون سبب التهيج:

الإصابة من الصدمة أو الجراحة أو الإصابة

حالة سابقة من التهاب الوريد العميق

الخمول، خاصة أثناء السفر أو الراحة في الفراش

جلطات الدم

عوامل خطر الإصابة بالتهاب الوريد والتهاب الوريد الخثاري

الخمول أو السفر أو الراحة في الفراش

التاريخ العائلي أو الشخصي لجلطات الدم

الحمل أو الولادة الحديثة

بدانة

كسور في العظام أو إصابة في الحوض أو الذراعين أو الساقين

الجراحة الحديثة

قسطرة طويلة الأمد في أحد الأوعية الدموية

السرطان أو اضطرابات الدم

الذئبة وبعض أمراض المناعة الذاتية الأخرى

التدخين

أولئك الذين يتناولون أدوية معينة، مثل حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة

توسع الأوردة

العلاج التقليدي

عادةً ما يتضمن علاج التهاب الوريد التقليدي الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الإيبوبروفين.

العلاجات التقليدية لالتهاب الوريد

يمكن إعطاء أدوية تسييل الدم مثل الأسبرين و / أو الإينوكسابارين و / أو الوارفارين لتفتيت جلطات الدم أو تسهيل تدفق الدم عبر الأوردة

قد تكون المضادات الحيوية مطلوبة لعدوى الجلد

قد يُنصح باستخدام الكمادات الدافئة ورفع الساق أو الذراع وجوارب الضغط لتخفيف الأعراض مثل التورم والألم

يمكن إجراء الجراحة في الحالات الشديدة أو المزمنة

إذا كنت تعاني من جلطة دموية، فقد تحتاج إلى البقاء في المستشفى لبضعة أيام. يمكن للأشخاص المصابين بالتهاب الوريد السطحي عادةً إجراء بعض التقييمات فقط (للتحقق من وجود جلطات دموية) ثم العودة إلى المنزل مع نصائح العلاج من الطبيب.

العلاجات الطبيعية لالتهاب الوريد

يجب ألا تحاول التشخيص الذاتي للالتهاب الوريدي لأنه قد يمنعك من الحصول على التقييم والعلاج المناسبين لجلطة دموية عميقة محتملة أو عدوى تتطلب مضادات حيوية.

ومع ذلك، بمجرد أن يتم تقييمك وتشخيصك، هناك طرق يمكنك من خلالها تحسين وإدارة أعراض التهاب الوريد في المنزل:

1. رفع الطرف المصاب والتهدئة

يمكنك رفع ذراعك أو ساقك المصابة، فهذا من شأنه أن يساعد على تخفيف التورم.

حاول أن تسند ساقك أو ذراعك على وسادة أو منشفة أو وسادة أثناء النوم والجلوس.

عندما يكون ذلك ممكنًا، ادعمه فوق مستوى قلبك.

يمكنك أيضًا تجربة الكمادات الدافئة، ويتضمن ذلك وضع ضغط دافئ ومبلل على ذراعك أو ساقك المصابة.

 يجب أن تكون الكمادة كبيرة وثقيلة إلى حد ما وساخنة وملفوفة حول طرفك بحيث تستخدم الحرارة والضغط اللطيف.

ومع ذلك، تأكد من أن الضغط لا يحرقك أو يقطع الدورة الدموية.

إذا لم يكن لديك شيء تستخدمه ككمادة كبيرة، يمكنك استخدام ضمادة دافئة أو منشفة مبللة دافئة على المنطقة لمدة 10 دقائق في المرة، عدة مرات كل يوم.

قد يساعد الضغط الدافئ في تخفيف الألم وتقليل الالتهاب وتحسين الدورة الدموية، وأظهرت الأبحاث أن كمادات الماء الدافئ يمكن أن تقلل من أعراض التهاب الوريد بشكل فعال.

2. ابق نشيطا

غالبًا ما يُطلب من الأشخاص المصابين بالتهاب الوريد السطحي أو التهاب الوريد الخثاري السطحي الخفيف الحفاظ على أنشطتهم المنتظمة.

 هذا يساعد على منع تجلط الدم، وقد يُطلب منك زيادة نشاطك عن طريق المشي بشكل متكرر، وتمارين الإطالة، واتخاذ الخطوات بدلاً من المصعد، وما إلى ذلك.

اثنِ قدميك برفع وخفض كعبيك مع إبقاء أصابع قدميك على الأرض.

التهاب الوريد

ارفع وأنزل أصابع قدميك مع وضع كعبيك على الأرض.

شد عضلات الربلة والفخذين وحررها أثناء الجلوس.

غيّر وضعيتك وقم بالتمدد بشكل متكرر.

يتم تشجيع معظم الأشخاص المصابين بالتهاب الوريد على البقاء نشطين.

 ومع ذلك، في حالات نادرة من جلطات الدم العميقة الخطيرة، قد يتم استراحتك في السرير مع معالج فيزيائي لمساعدتك على تمرين ساقيك وذراعيك بأمان.

3. جرب الجوارب الضاغطة

وجدت تجربة عشوائية خاضعة للرقابة أن الأشخاص الذين يعانون من جلطات دموية والذين ارتدوا جوارب ضاغطة تحت الركبة كانوا نصف عرضة للإصابة بمضاعفات أو جلطة دموية أخرى في السنوات الخمس المقبلة مثل الأشخاص الذين لم يرتدوها.

ومع ذلك، هذا ليس علاجًا قصير المدى، حيث أن الأشخاص في هذه الدراسة كانوا يرتدون الجوارب لمدة عامين بعد جلطة الدم الأولى.

يمكن أن يساعد ارتداء الجوارب الضاغطة حتى الركبة أو الفخذ في تخفيف الآلام وتدفق الدم ووقف التورم.

4. اسأل عن الأعشاب والمكملات الغذائية

عادة ما يتضمن علاج التهاب الوريد الأدوية المضادة للالتهابات ومخففات الدم.

يمكن أن يكون للعديد من الأعشاب والمكملات الطبيعية هذه التأثيرات أيضًا. ومع ذلك، نظرًا لأنها يمكن أن تتفاعل مع الأدوية وتسبب مضاعفات مع النزيف وغير ذلك، فلا تتناولها دون استشارة طبيبك أولاً.

قد تكون مخففات الدم الطبيعية مفيدة إذا كان التهاب الوريد لديك معقدًا بسبب تجلط الدم.

قد تشمل هذه الكركم والزنجبيل والقرفة والقرفة والفلفل الحار وفيتامين هـ والأطعمة التي تحتوي على الساليسيلات (الأفوكادو والكرز والتوت والفلفل الحار).

قد يفيد بعض الأشخاص أيضًا مميعات الدم العشبية الأخرى:

الثوم

القرنفل أبيض

عرق السوس

الاقحوان

الجينسنغ

يمكن أن تخفف العلاجات لتقليل الالتهاب من تهيج الأوعية الدموية المرتبط بالتهاب الوريد.

تشمل الأعشاب والمكملات الغذائية المعروفة بخصائصها المضادة للالتهابات ما يلي:

زيت سمك

لحاء الصفصاف الأبيض

الكركم)

شاي أخضر

لحاء الصنوبر البحري (بيكنوجينول)

البخور

كبخاخات (فلفل حار)

5. اتباع نظام غذائي يدعم صحة الأوعية الدموية

التهاب الوريد هو تهيج بطانة الوريد. على الرغم من أن النظام الغذائي الداعم قد لا يُحدث فرقًا فوريًا في أعراضك، إلا أنه بمرور الوقت قد يساعد الأوعية الدموية في الحفاظ على صحتها وقوتها.

عند إقرانه بطرق أخرى للوقاية من التهاب الوريد والجلطات الدموية، مثل التمارين الرياضية، يمكن أن يساعدك النظام الغذائي الداعم على تقليل مخاطر تعرضك لمشاكل في المستقبل.

وفقًا لإرشادات اختصاصي التغذية اليوم وجمعية القلب الأمريكية والكلية الأمريكية لأمراض القلب لإدارة نمط الحياة، فإن النظام الغذائي الذي يدعم صحة الأوعية الدموية يشمل:

الكثير من الألياف: تشمل الأطعمة الغنية بالألياف الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبقوليات والمكسرات والبذور.

الفواكه والخضروات: اختر الفواكه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف ومضادات الأكسدة، والتي تعمل أيضًا على تقليل الالتهاب وضغط الدم والتخثر. تشمل الخيارات الجيدة الأفوكادو، والكمثرى الآسيوية، والتوت، وجوز الهند، والتين، والخرشوف، والبازلاء، والبامية، والقرع، وبراعم بروكسل، واللفت، والفاصوليا السوداء، والحمص، والفاصوليا، والبازلاء، والعدس، والمكسرات، وبذور الكتان، وبذور الشيا والكينوا.

الحبوب الكاملة: تشمل الخيارات الجيدة الشوفان والشعير والأرز البني أو البري والبرغل والحنطة السوداء والكينوا.

الدهون غير المشبعة: تشمل أحماض أوميغا 3 الدهنية ويمكن العثور عليها في الأسماك وبذور الكتان وجنين القمح والجوز والأفوكادو والزيوت النباتية.

دواجن

سمكة

المكسرات

القليل من اللحوم الحمراء والسكريات المضافة والصوديوم والدهون المشبعة أو المتحولة

السابق
التحضير للعلاج بدودة العلق
التالي
تأثير الرياضة على التخفيف من الإصابة بالسرطان

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً