علاج الأمراض طبيعياً

تأثير الرياضة على التخفيف من الإصابة بالسرطان

تأثير الرياضة

من المعروف أهمية الرياضة وتأثيرها على صحة الجسم والعضلات والقلب والرئتين.

ولكن الآن، وجدت العديد من الدراسات أنها لها تأثير مهم على التخفيف من السرطان.

ولدينا أدلة قوية جدًا ومحددة تُظهر أن وصفة طبية قوية للنشاط البدني يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بـ 13 نوعًا مختلفًا من السرطانات!

نظرت الدراسة، التي نُشرت في JAMA Internal Medicine في معلومات من 1.4 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 19 و 98 عامًا تم جمعها على مدار 11 عامًا تقريبًا.

جمع باحثون من المعاهد الوطنية للصحة وجامعة هارفارد وغيرها من المنظمات البحثية العالمية الرائدة بيانات حول تمارين الأشخاص أثناء أوقات الفراغ (أشياء مثل المشي السريع والسباحة والجري) ومدى شدتها.

تمتع الأشخاص الأكثر نشاطًا بانخفاض خطر الإصابة بـ 13 نوعًا مختلفًا من السرطانات مقارنةً بأولئك الذين مارسوا أنماط حياة قليلة الحركة وعاشوا حياة مستقرة.

 يبدو أن التمرين أكثر حماية ضد سرطان المريء (خطر أقل بنسبة 42 في المائة)، يليه سرطان الكبد (خطر أقل بنسبة 27 في المائة) وسرطان الرئة (خطر أقل بنسبة 26 في المائة).

علاقة التمرين بانخفاض نسبة الإصابة السرطان

يتمتع أولئك الذين يمارسون الرياضة أكثر من غيرهم بخطر أقل بنسبة 23 في المائة للإصابة بسرطان الكلى، وخطر أقل بنسبة 22 من أمراض القلب المعدي.

 وخطر أقل بنسبة 21 في المائة للإصابة بسرطان بطانة الرحم.

 وخطر أقل بنسبة 20 في المائة للإصابة بسرطان الدم النخاعي

وانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 16 في المائة.

 وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الرأس والعنق بنسبة 15 في المائة.

 وانخفاض خطر الإصابة بسرطان المستقيم والمثانة بنسبة 13 في المائة.

 وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 10 في المائة.

تأثير الرياضة

 (وجدت الدراسة أن التمارين الرياضية تزيد بشكل طفيف من خطر الإصابة بسرطان الجلد ونوع من سرطان البروستات بطيء النمو).

لاحظ الباحثون أن هذه كانت دراسة قائمة على الملاحظة، لذا فإن الصلة بين التمرين والحد من الإصابة بالسرطان “مثبتة”، لكننا نعلم أن التمارين الرياضية تغير مستويات الهرمونات، ودرجة الالتهاب المسببة للأمراض، والهضم، وتوازن الطاقة بشكل عام بطريقة يمكن أن من المحتمل أن تساهم في تقليل المخاطر.

حان وقت التحرك

تشير مئات الدراسات السابقة إلى أن التمارين الرياضية لها القدرة على تقليل مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطانات.

 على الرغم من ذلك، فإن وحش الدراسة هذا يجب أن يلهم الأطباء ليصفوا تمرينًا للدواء القوي الذي هو عليه – ويكون بمثابة مصدر إلهام لنا جميعًا لكي نتحرك أكثر طوال أيامنا.

النقطة المهمة هي أنك لست بحاجة إلى قضاء ساعات في اليوم في ممارسة الرياضة.

 وجدت هذه الدراسة أن الأشخاص الذين مارسوا الرياضة بكثافة معتدلة لفترات أقصر يتمتعون بفوائد الوقاية من السرطان، فيكفي ممارسة 60 دقيقة 3 مرات أسبوعياً لخفض معدل حدوث السرطان والتأثير الإيجابي على الهرمونات.

نظرًا لأن النوبات الطويلة من تمارين الكارديو لم تكن ضرورية لإنتاج فوائد الحماية من السرطان الموجودة في هذه الدراسة، فإن تمارين HIIT أو التدريب المتقطع عالي الكثافة نسميه التدريب المتقطع، يمكن أن يكون أيضًا خيارًا رائعًا، خاصة إذا كان وقتك قليل جداً ولا يسمح بممارسة الرياضة بشكل دوري.

يجب أن تصبح التمارين جزءًا من ثقافتك اليومية، لذا تأكد من التجربة والعثور على شيء تستمتع به حقًا. فيما يلي بعض الخيارات المختلفة لاستكشافها

أنواع التمارين المختلفة

تمرين الارتداد أو الترامبولين

كيغونغ

تجريب تاباتا

تجريب بري

تجريب Kettlebell

تمرين لمدة دقيقة

أفكارنهائية حول التمرين وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان

وجدت الدراسة الكبيرة التي نظرت في أكثر من 1.4 مليون شخص وكيف أثرت التمارين الرياضية على خطر إصابتهم بأنواع مختلفة من السرطان، أن أولئك الذين مارسوا الرياضة أكثر من غيرهم تمتعوا بخطر أقل للإصابة بـ 13 نوعًا مختلفًا من السرطانات، بما في ذلك السرطانات الشائعة مثل سرطان الثدي والرئة والقولون، مقارنةً بأولئك الذين يمارسون الرياضة أكثر من غيرهم.

الذين عاشوا أنماط حياة مستقرة، هذه أخبار رائعة، قوية.

استخدم هذا كمصدر إلهام يومي لتصبح أكثر نشاطًا وسيشكرك جسمك فيما بعد، وحاول أن تستخدم هذه المعلومة في خلق عادة صحية لك تثابر عليها في معظم الأوقات وفي مختلف الظروف.

السابق
5 طرق طبيعية لتحسين أعراض التهاب الوريد
التالي
ممارسة الرياضة تقلل الأمراض المزمنة ومخاطر الإصابة بالسرطان

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً