الدم

مميعات الدم الطبيعية التي قد تكون موجودة بالفعل في مطبخك

مميعات الدم

تورطت الأدوية المضادة للتخثر في ردود فعل سلبية خطيرة، مع تقارير حالة لا حصر لها تشير إلى أن استخدام هذه الأدوية يمكن أن يؤدي إلى دخول المستشفى من مشاكل مثل النزيف المفرط. نظرًا لاحتمال تعرضها للضرر، فإن الوعي بمميعات الدم الطبيعية كبدائل محتملة أمر بالغ الأهمية.

تعد الجلطات الدموية من أكثر أنواع أمراض الدم التي يمكن الوقاية منها، وذلك لأنه يمكن منعها من خلال تغييرات بسيطة في نمط الحياة والنظام الغذائي.

يمكن أن يكون لإضافة مميعات الدم الطبيعية إلى نظامك الغذائي وروتين العافية تأثير هائل، دون الخوف من الآثار الجانبية الضارة.

ما هي مميعات الدم

تُستخدم مميعات الدم لمنع تطور الجلطات الدموية التي تهدد الحياة والتي يمكن أن تسبب أحداثًا صحية خطيرة، مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية.

على الرغم من أن جلطات الدم ضرورية لمنع فقدان الدم أثناء الإصابة وللسماح بالتئام الجروح، إلا أن تكوين الجلطة في مجرى الدم يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

عادة ما توصف مميعات الدم للمرضى الذين يعانون من بعض أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل تجلط الأوردة العميقة، وعدم انتظام ضربات القلب، وأمراض الأوعية الدموية.

تعمل بعض الأعشاب كمميعات طبيعية للدم بسبب تأثيرها المضاد للتخثر أيضًا.

مميعات الدم

أنواع / أصناف مميعات الدم

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة في الدم أو القلب، من الضروري استخدام مميعات الدم. بالنسبة لمعظم الأمريكيين في هذه الظروف، يصف الأطباء مضادات التخثر كإجراء وقائي.

مضادات التخثر أو “مميعات الدم” هي الأدوية التي تستخدم لمنع الدم من التخثر أو السماح للجلطات الموجودة بالنمو. تعمل هذه الأدوية على إبطاء عملية تخثر الدم.

تتضمن بعض أمثلة مضادات التخثر ما يلي:

الوارفارين

الهيبارين

دابيجيتران

أبيكسابان

ريفوراكسابان

هناك أيضًا أدوية مضادة للصفيحات، مثل الأسبرين، تعمل عن طريق منع خلايا الدم (أو الصفائح الدموية) من التكتل معًا وتكوين جلطة.

بعض هذه الأدوية عبارة عن مواد اصطناعية مشتقة من مواد كيميائية موجودة في مميعات الدم الطبيعية. يحتوي الفلفل الحار والقرفة والزنجبيل، على سبيل المثال، على مركبات قوية تستخدم في صنع مضادات التخثر.

في بعض الحالات، من الممكن استخدام هذه الأعشاب كمخفف أكثر أمانًا للدم، ولكن يجب على الأشخاص الذين يعانون من مخاوف جدية بشأن أمراض القلب المستقبلية، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، التحدث إلى أطبائهم قبل استخدام بديل طبيعي لأدوية ترقق الدم.

أفضل 8 مميعات طبيعية للدم

1. الكركم

يعمل الكركم كمضاد طبيعي للتخثر وله تأثيرات مضادة للصفائح الدموية. تشير دراسة نشرت في BMB Reports إلى أن الكركمين، البوليفينول المفيد في الكركم، يثبط الثرومبين، وهو البروتيز الذي يلعب دورًا في تخثر الدم.

خلص الباحثون إلى أن الاستهلاك اليومي لتوابل الكاري قد يساعد في الحفاظ على حالة مضادات التخثر.

2. الفلفل

يحتوي الفلفل الحار على الساليسيلات، وهو عامل طبيعي لتخثر الدم يتم تقييمه لتأثيراته المضادة للتخثر.

علاوة على ذلك، يحتوي أيضًا على مادة الكابسيسين، والتي ثبت أنها تمتلك خواصًا خافضة للدهون وخافضة للضغط ومضادة لمرض السكر ومضادة للسمنة في العديد من الدراسات.

لهذه الأسباب، غالبًا ما يتم تناول الفلفل الحار في شكل كبسولات لتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية والدورة الدموية.

3. القرفة

القرفة، وخاصة قرفة كاسيا، غنية بالكومارين، وهو مضاد تخثر قوي يستخدم بالفعل في صناعة الوارفارين.

ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن استخدام مكملات القرفة لفترة طويلة من الوقت يمكن أن يكون مشكلة، مما قد يؤدي إلى مشاكل في الكبد بسبب زيادة استهلاك الكومارين.

بدلاً من استخدام مكملات “القرفة الحقيقية”، من الأفضل تناول القرفة في نظامك الغذائي المعتاد عن طريق إضافتها إلى الوجبات والمشروبات.

4. الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل، مثل الكايين، على مادة الساليسيلات، وهي مادة كيميائية تمت دراستها لقدرتها على منع تجلط الدم.

 تشير الدراسات إلى أن الساليسيلات يحفز منع تخثر الدم بشكل معتدل وقد يمنع تجلط الدم الوريدي دون التسبب في مضاعفات النزيف.

يكتسب استخدام الزنجبيل لخصائصه المسيلة للدم شعبية كبيرة، حيث يبحث الناس عن طرق أكثر طبيعية لمضادات التخثر التقليدية.

ومع ذلك، هناك بحث يحذر المستخدمين الذين يجمعون مكملات الزنجبيل عن طريق الفم والوارفارين.

على الرغم من أن البيانات المتعلقة بهذا الأمر تعتبر غير كافية، تأكد من مناقشة هذا الأمر مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك قبل الجمع بين العلاجات.

5. الثوم

قد يكون تناول الثوم يوميًا مفيدًا للوقاية من تجلط الدم. تشير الدراسات إلى أن الثوم يعمل كمضاد للتخثر.

قيمت إحدى الدراسات سلامة استخدام مستخلص الثوم مع الوارفارين، وهو دواء شائع لتجلط الدم. وجد الباحثون أن مستخلص الثوم آمن نسبيًا ولا يشكل أي مخاطر جسيمة للمرضى الذين يتناولون الوارفارين أو العلاج المضاد للتخثر عن طريق الفم، طالما أنهم يخضعون للمراقبة من قبل أخصائي الرعاية الصحية.

6. فيتامين هـ

فيتامين (هـ) هو مميع طبيعي للدم لما له من تأثير مضاد للتخثر. تدعم الدراسات أن فيتامين (هـ) له نشاط مضاد للتخثر ويعمل كمميع قوي للدم.

يمكن أن يساعد تناول مكملات فيتامين (هـ) وتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (هـ) في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

 بعض من أفضل الأطعمة الغنية بفيتامين E تشمل الأفوكادو واللوز وبذور عباد الشمس والسبانخ والبروكلي والمانجو.

7. تمرين

يساعد الحفاظ على النشاط على منع تكون الجلطات الدموية، لذلك من المهم تحريك جسمك وممارسة الرياضة بانتظام. من المقبول على نطاق واسع أن النشاط البدني اليومي يرتبط بتحسين صحة القلب والأوعية الدموية بسبب آثاره الإيجابية على ضغط الدم والدورة الدموية والكوليسترول وحساسية الأنسولين.

حاول إضافة 30 دقيقة على الأقل من التمارين يوميًا إلى جدولك. يمكن أن يشمل ذلك أي نوع من الحركات التي تجعل قلبك يضخ الدم، بما في ذلك المشي صعودًا واليوجا ورفع الأثقال وركوب الدراجات.

تأكد من شرب الكثير من الماء أثناء ممارسة الرياضة للبقاء رطبًا أيضًا.

من المهم أيضًا تجنب الجلوس لفترة طويلة من الوقت. تأكد من النهوض والتحرك والتمدد طوال اليوم لتعزيز الدورة الدموية.

كيف تضاف إلى النظام الغذائي

من السهل إضافة هذه المميعات الطبيعية للدم إلى نظامك الغذائي، يمكن تضمينها في وجبات الطعام لإضافة نكهة وفوائد غذائية.

طريقة أخرى لتناول هذه الأعشاب والتوابل هي تناول الشاي. يمكن صنع شاي الكركم وشاي الزنجبيل في المنزل وإضافتهما إلى روتينك الصحي اليومي.

تتوفر هذه الأعشاب أيضًا في شكل كبسولات أو خلاصات، ولكن إذا كنت ستكمل بجرعات أعلى مثل هذه، فتأكد من مناقشتها مع طبيبك مسبقًا.

بالإضافة إلى إضافة مميعات الدم الطبيعية إلى نظامك الغذائي لتقليل مخاطر الإصابة بجلطات الدم، من المهم أن تتناول نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا وغنيًا بالمغذيات. يعد الحفاظ على وزن صحي وتقليل الالتهابات أمرًا ضروريًا، لأنهما يعززان مستويات الكوليسترول وضغط الدم الصحي.

تحليل سريع لما يجب أن تأكله لتعزيز صحتك العامة:

الخضار الملونة

خضروات ذات اوراق داكنة

الفاكهة

البقوليات

كل الحبوب

أطعمة أوميغا 3

الدهون الصحية

بالإضافة إلى إدخال الأطعمة الصحية للقلب في نظامك الغذائي، من الضروري أيضًا تجنب الأطعمة التي تسبب ضررًا لجسمك.

 وهذا يشمل الأطعمة المصنوعة من مواد التحلية الاصطناعية والسكر والكربوهيدرات المكررة، والمشروبات الغازية الدايت، والمخبوزات المصنوعة من الدهون المتحولة، والإفراط في استهلاك الكحول.

المخاطر والآثار الجانبية

قبل استخدام مميعات الدم الطبيعية لمنع تجلط الدم، تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، وتأكد من أن هذه الأطعمة والمكملات لا تتداخل مع أي من أدويتك الحالية.

مثل كل الأشياء المتعلقة بالصحة، فأنت بحاجة إلى التوازن.

 لا يمكن أن يصبح دمك مميعاً لدرجة أنه يفشل في تكوين جلطات، وقد تتعرض لنزيف مفرط.

ما الفيتامينات أو الأطعمة التي يجب تجنبها عند تناول مميعات الدم؟

يعتمد هذا على نوع مميعات الدم التي تستخدمها، ولكن قد يكون من الصعب الجمع بين الأدوية المضادة للتخثر ومميعات الدم الطبيعية مثل الكركم والقرفة والزنجبيل والثوم والفلفل الحار.

تكمن المشكلة في تمييع الدم كثيرًا، لذا قبل تناول هذه الأعشاب، تحدث إلى طبيبك.

ومع ذلك، لا ينبغي أن يكون تناول هذه الأعشاب في حصص الطعام العادية مشكلة.

قد لا تكون هذه الخيارات الطبيعية فعالة مثل الأدوية المميعة للدم، لذلك إذا كنت تعتمد على هذه الأدوية لمنع مشكلة صحية حالية، فاستشر طبيبك أولاً للتأكد من أنها طريقة العلاج المناسبة لاحتياجاتك.

السابق
ممارسة الرياضة تقلل الأمراض المزمنة ومخاطر الإصابة بالسرطان
التالي
محاربة الجذور الحرة وأضرار الجذور الحرة

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً