علاج الأمراض طبيعياً

6 طرق طبيعية لإدارة أعراض اعتلال عضلة القلب

اعتلال عضلة القلب

يصيب اعتلال عضلة القلب، وهو حالة تؤدي عادةً إلى تضخم القلب وانخفاض تدفق الدم، ما يصل إلى 1 من كل 500 بالغ يعيشون في الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة ما الذي يمكنك فعله للمساعدة في تقليل فرص الإصابة باعتلال عضلة القلب ومنحه نفسك أفضل فرصة للشفاء التام؟

لا يبدو أن جميع حالات اعتلال عضلة القلب يمكن الوقاية منها، ولكن لا يزال إجراء تغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي – مثل ممارسة الرياضة، وعلاج الحالات الصحية الحالية مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، والحد من تعاطي الكحول / المخدرات – يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بتضخم القلب وأمراض القلب والعديد من مشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى.

ما هو اعتلال عضلة القلب

تعريف اعتلال عضلة القلب هو مجموعة من أمراض عضلة القلب التي تضخم القلب و / أو تجعله أكثر سمكًا وصلابة من المعتاد.

هل اعتلال عضلة القلب خطير؟ يمكن أن يكون، اعتمادًا على النوع الذي يمتلكه شخص ما.

نظرًا لأن هذه الحالة يمكن أن تؤدي إلى تضخم القلب وعدم انتظام ضربات القلب (يسمى عدم انتظام ضربات القلب) وأوعية دموية أقل مرونة، فإنها تجعل من الصعب على قلبك ضخ الدم الكافي إلى باقي أجزاء الجسم. يزيد اعتلال عضلة القلب من خطر حدوث مضاعفات مثل جلطات الدم ومشاكل صمام القلب والأزمة القلبية وفشل القلب.

أعراض وعلامات اعتلال عضلة القلب:

عندما يصاب شخص ما باعتلال عضلة القلب لأول مرة، فمن غير المرجح أن يلاحظ أي علامات أو أعراض.

تظهر الأعراض عادة مع تقدم الحالة، أحيانًا يتقدم اعتلال عضلة القلب ببطء، بينما في حالات أخرى يتفاقم بسرعة ويتطلب العلاج على الفور.

عندما تحدث، تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لاعتلال عضلة القلب ما يلي:

  • صعوبة في التنفس وضيق في التنفس
  • ضيق التنفس حتى عند الراحة
  • وذمة أو انتفاخ وتراكم السوائل في الساقين والكاحلين والقدمين
  • انتفاخ البطن / المعدة
  • عدم انتظام ضربات القلب، مثل ضربات القلب السريعة، أو الخفقان، أو الخفقان
  • لغط القلب، أو الأصوات غير العادية المرتبطة بضربات القلب
  • – السعال وخاصة أثناء الاستلقاء
  • آلام وضغط في الصدر
  • – ضعف وتعب
  • الدوخة والدوار والإغماء (يُطلق عليه أيضًا الإغماء، وهو المصطلح الطبي للإغماء أو الإغماء لفترة وجيزة)
  • في بعض الحالات، توقف التنفس أثناء النوم وصعوبة النوم

هل اعتلال عضلة القلب يهدد الحياة؟

 إذا تُركت دون علاج، يمكن أن تصبح الحالة في بعض الأحيان خطيرة للغاية، وتتسبب في عدد من المضاعفات، وقد تكون قاتلة.

 يحتاج اعتلال عضلة القلب عادةً إلى العلاج لمنع تفاقم الأعراض، تشمل المضاعفات التي يمكن أن تحدث أحيانًا بسبب اعتلال عضلة القلب ما يلي:

قصور القلب، والذي يمكن أن يهدد الحياة

جلطات الدم، التي تدخل أحيانًا إلى مجرى الدم وتنتقل إلى أعضاء أخرى، بما في ذلك الدماغ أو الرئتين

مشاكل الصمام، والتي يمكن أن تؤدي إلى تراجع تدفق الدم

السكتة القلبية والموت المفاجئ، عادة بسبب عدم انتظام ضربات القلب

أسباب اعتلال عضلة القلب وعوامل الخطر:

ما هو السبب الرئيسي لاعتلال عضلة القلب؟ في معظم الحالات، لا يوجد سبب معروف لاعتلال عضلة القلب يمكن تحديده (بمعنى آخر، إنه “مجهول السبب”).

ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص المصابين باعتلال عضلة القلب لديهم عوامل خطر معروفة أو حالات صحية حالية يمكن أن تؤدي إلى تضخم القلب أو تلفه.

 يمكن أن يكون اعتلال عضلة القلب “مكتسبًا” (يتطور بسبب مرض آخر) أو “موروث” (ينتج عن جين ينتقل من أحد الوالدين).

تتضمن أسباب اعتلال عضلة القلب وعوامل الخطر ما يلي:

  • تاريخ عائلي للإصابة باعتلال عضلة القلب أو قصور القلب أو السكتة القلبية المفاجئة
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وخاصة على المدى الطويل غير المنضبط
  • الإصابة بمرض الشريان التاجي أو النوبة القلبية أو تلف أنسجة القلب في الماضي
  • وجود معدل ضربات قلب سريع مزمن (عدم انتظام دقات القلب) أو عدم انتظام ضربات القلب
  • وجود سمة وراثية / موروثة تنتقل من أحد الوالدين وتؤثر على القلب
  • مشاكل صمام القلب
  • اضطرابات التمثيل الغذائي، مثل السمنة وأمراض الغدة الدرقية أو مرض السكري
  • الاستهلاك المفرط للكحول
  • استخدام الكوكايين أو الأمفيتامينات أو الستيرويدات الابتنائية
  • الخضوع للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي لعلاج السرطان
  • نقص التغذية، مثل نقص الثيامين / فيتامين ب 1
  • المضاعفات الناتجة عن مضاعفات الحمل
  • تاريخ للإصابة بعدوى يمكن أن تلحق الضرر بالقلب
  • تراكم الحديد في عضلة القلب (داء ترسب الأصبغة الدموية)
  • الساركويد، الذي يسبب التهابات ونمو كتل من الخلايا في القلب
  • الداء النشواني، الذي يسبب تراكم البروتينات غير الطبيعية
  • اضطرابات النسيج الضام أو اضطرابات المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي
  • أمراض العضلات، مثل الحثل العضلي

تشخيص اعتلال عضلة القلب:

تشمل الاختبارات التي يمكن للأطباء استخدامها لتشخيص اعتلال عضلة القلب ما يلي:

  • قراءة سماعة الطبيب للاستماع إلى القلب والرئتين للأصوات التي قد توحي باعتلال عضلة القلب
  • الفحص البدني للبحث عن تورم في الكاحلين أو القدمين أو الساقين أو البطن أو انتفاخ الأوردة في الرقبة
  • تحاليل الدم
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية للبحث داخل صدرك عن تضخم القلب
  • مخطط كهربية القلب (EKG أو ECG) لتسجيل النشاط الكهربائي للقلب ونظمه
  • أجهزة هولتر وأجهزة مراقبة الأحداث لمراقبة النشاط الكهربائي للقلب أثناء أنشطتك اليومية العادية
  • مخطط صدى القلب (Echo)، والذي يستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صورة متحركة لحجم القلب وشكله
  • اختبار الإجهاد للتحقق من مدى صعوبة عمل القلب، بما في ذلك أثناء التمرين أو أوقات المجهود
  • القسطرة القلبية: تقوم بفحص الضغط وتدفق الدم في غرف القلب
  • خزعة عضلة القلب للتحقق من حدوث تغييرات في الخلايا داخل القلب
  • الاختبارات الجينية للبحث عن علامات اعتلال عضلة القلب لدى والدي المريض أو أشقائه

العلاج التقليدي لاعتلال القلب:

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، فإن الهدف من علاجات اعتلال عضلة القلب يشمل:

وقف المرض من التقدم، وإدارة أي حالات تساهم في المرض، والحد من مضاعفات الخطر (خاصة السكتة القلبية المفاجئة)، والسيطرة على الأعراض لتحسين نوعية الحياة.

يعتمد علاج اعتلال عضلة القلب على نوع اعتلال عضلة القلب الذي يعاني منه الشخص، ومدى خطورة حالته وصحته العامة.

يشمل العلاج عادةً:

الأدوية للمساعدة في السيطرة على الحالات المساهمة وتقليل الأعراض.

من أمثلة الأدوية التي يمكن وصفها:

مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 وحاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم للمساعدة في التحكم في ضغط الدم وإبطاء معدل ضربات القلب السريع.

 تساعد مضادات اضطراب النظم في منع عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب)؛ الشوارد للمساعدة في الحفاظ على مستويات السوائل؛ مدرات البول لإزالة السوائل الزائدة والصوديوم من الجسم ومنع التورم ؛ مضادات التخثر (PDF) أو “مميعات الدم” للمساعدة في منع تجلط الدم ؛ والستيرويدات القشرية لتقليل الالتهاب.

الأجهزة المزروعة جراحيًا، مثل جهاز تنظيم ضربات القلب الذي يرسل نبضات كهربائية لتحفيز القلب على الخفقان بشكل طبيعي

الجراحة، مثل إجراءات إزالة أنسجة عضلة القلب المريضة أو النسيج الندبي.

في الحالات الشديدة يتم زراعة القلب.

تغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي للمساعدة في إدارة أي حالة تسبب أو تساهم في اعتلال عضلة القلب.

اعتلال عضلة القلب

علاجات طبيعية لأعراض اعتلال عضلة القلب

1. نظام غذائي مضاد للالتهابات وصحي للقلب

يمكنك المساعدة في تقليل فرصتك في الإصابة باعتلال عضلة القلب وأنواع أخرى من أمراض القلب من خلال اتخاذ خيارات غذائية صحية.

تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات، وخاصة الأنواع عالية مضادات الأكسدة مثل البرتقال واللفت وغيرها من الخضر الورقية والكيوي والفراولة والجريب فروت والفلفل الأحمر والفلفل الأخضر والجوافة والبروكلي والخضروات الصليبية الأخرى.

قلل من الحبوب المكررة أو تجنبها، وركز بدلاً من ذلك على منتجات الحبوب الكاملة أو القديمة بنسبة 100 في المائة.

اختر الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة والمتحولة والمصنوعة بدون زيوت نباتية معالجة / مكررة (مثل عباد الشمس أو القرطم أو زيت الكانولا أو زيت الذرة).

 تناول الدهون والزيوت الصحية بدلاً من ذلك مثل زيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات والبذور.

تناول البروتينات النظيفة بما في ذلك اللحوم التي تتغذى على الأعشاب، والدواجن التي يتم تربيتها في المراعي، والأسماك البرية، والبيض، ومنتجات الألبان العضوية.

تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم / الملح، خاصة إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم.

 ضع في اعتبارك اتباع الأساليب الغذائية لإيقاف نظام ارتفاع ضغط الدم (DASH) الذي ثبت أنه يساعد في خفض ضغط الدم.

تجنب الأطعمة التي تحتوي على السكر المضاف والمشروبات المحلاة.

استهلك أطعمة بروبيوتيك، مثل الخضار المخمرة، الزبادي أو الكفير، إلخ.

حاول زيادة تناولك لأحماض أوميغا 3 الدهنية الأساسية، الموجودة في بعض الأسماك (مثل الماكريل والسلمون)، وكذلك المكسرات (مثل بذور الكتان والجوز).

اشرب مرق العظام الذي يحتوي على معادن بأشكال يمكن لجسمك امتصاصها بسهولة.

إنه مصدر جيد للكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والسيليكون والكبريت وكبريتات شوندروتن والجلوكوزامين، والتي يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب

يجب على معظم الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب أيضًا الحد من الكافيين، لأنه يمكن أن يسبب عدم انتظام ضربات القلب، ويعمل كمحفز ويزيد من إفراز الأدرينالين.

 الحد من كمية الشاي والقهوة ومشروبات الطاقة ومشروبات القهوة المحلاة ومنتجات الكاكاو/الشوكولاتة التي تستهلكها.

إذا كنت تعاني من فقدان الشهية أو الغثيان، مثل انتفاخ المعدة وآلامها، فحاول تناول وجبات أصغر موزعة على مدار اليوم.

 تجنب تناول وجبات كبيرة جدًا أو ثقيلة أو دهنية أو دسمة والتي قد تزيد من آلام المعدة.

2. السيطرة على الظروف المساهمة (مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول والسكري)

إن اتباع نظام غذائي كثيف العناصر الغذائية هو الشيء الأول الذي يمكنك القيام به لفقدان الوزن الزائد والمساعدة في منع السمنة أو بعض حالات التمثيل الغذائي مثل مرض السكري.

يجب عليك أيضًا اتخاذ خطوات للإقلاع عن التدخين وتقليل تناول الكحول والتحكم في التوتر وممارسة المزيد من التمارين.

تأكد من إجراء فحوصات منتظمة من طبيبك وفهم إيجابيات وسلبيات تناول أي أدوية.

 راقب أعراضك حتى تتمكن من مناقشة تغيير الأدوية أو عادات نمط الحياة الأخرى إذا لزم الأمر إذا كانت تسبب لك آثارًا جانبية.

3. حافظ على نشاطك وحافظ على وزن صحي

تعتبر التمارين المنتظمة والمعتدلة مهمة جدًا للأشخاص الذين يعانون من معظم أنواع اعتلال عضلة القلب (اعتمادًا على أعراضهم). احصل على تصريح من طبيبك قبل البدء في أي ممارسة روتينية جديدة، خاصة إذا كنت تتناول أدوية، أو تعاني من مشاكل قلبية مستمرة، أو تعاني من ألم في الصدر أو ضيق في التنفس أو دوار.

قد يحتاج بعض الأشخاص المصابين باعتلال عضلة القلب إلى تجنب الرياضات أو التمارين الرياضية المكثفة أو التنافسية التي تنطوي على مجهود مفاجئ (مثل رفع الأثقال السريع، والركض السريع، وما إلى ذلك).

التمرين مفيد للأشخاص الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب لأنه يمكن أن يساعد في: التحكم في وزن الجسم، وتقليل الالتهاب، والوقاية من العديد من الحالات الصحية وتحسينها مثل السكتة الدماغية والسكري من النوع 2، والمساعدة على تحسين الصحة العقلية عن طريق تقليل التوتر والاكتئاب، والمساعدة في بناء القدرة على التحمل، يزيد من قدرة القلب على ضخ الأكسجين للعضلات، ويحسن الدورة الدموية، ويقوي عضلة القلب، ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، ويحتمل أن يساعد في الوقاية من قصور القلب.

اعمل على ممارسة تمارين بناء القوة والتمارين الهوائية بانتظام، بما في ذلك المشي والركض وركوب الدراجات والسباحة والتمارين الرياضية منخفضة التأثير أو رفع الأثقال.

 للحصول على أكبر قدر من الفوائد، مارس الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل، من 4 إلى 5 مرات في الأسبوع.

يوصى بإعادة تأهيل القلب لبعض الأشخاص المصابين باعتلال عضلة القلب لأنها تجمع بين التمارين الخاضعة للمراقبة والاختبارات لمعرفة كيف يتكيف قلب المريض مع أنواع مختلفة من التمارين، مما يساعد على تحديد التمارين المناسبة والأكثر أمانًا.

4. احصل على قسط كافٍ من النوم وتحكم في الإجهاد

النوم والراحة مهمان لموازنة الهرمونات، بما في ذلك هرمونات التوتر، ومساعدة القلب على إصلاح أي ضرر.

 إذا كنت تواجه مشكلة في النوم لأكثر من 7-9 ساعات معظم الليل بسبب مشاكل مثل الإجهاد أو توقف التنفس أثناء النوم أو صعوبة التنفس، فقد تساعدك تغييرات نمط الحياة التي تعالج بعض عوامل الخطر المذكورة أعلاه.

حافظ على وزن صحي لتقليل خطر الإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم.

تجنب شرب الكحوليات أو الكافيين الذي يمكن أن يزعج دورات النوم، خاصة عند تناوله بالقرب من وقت النوم.

نم في غرفة مظلمة وباردة. قم بإزالة أي أضواء صناعية وفكر في الحصول على ضوضاء بيضاء/جهاز صوت.

ضع روتينًا للاسترخاء في الليل يساعدك على الشعور بالنعاس والهدوء.

تجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية (الكمبيوتر، أو الجهاز اللوحي، أو الهاتف، أو التلفزيون، وما إلى ذلك) بالقرب من وقت النوم. حاول القراءة أو الإطالة أو كتابة اليوميات بدلاً من ذلك.

تحدث إلى طبيبك حول أجهزة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر وتوقف مجرى الهواء من الانهيار أثناء النوم.

يمكن لأجهزة تقدم الفك السفلي (مثل درع اللثة السنية) أن تساعد أيضًا في الحفاظ على موضع اللسان والفك بحيث يتم فتح مجرى الهواء.

يمكن أن يؤدي التوتر أو الغضب العاطفي المزمن أيضًا إلى جعل القلب يعمل بجهد أكبر، ويرفع ضغط الدم ويزيد مستويات الكورتيزول، ويحفز الجهاز العصبي الودي ويسبب عدم انتظام ضربات القلب. قم بتخفيف التوتر عن طريق العلاج بالاسترخاء، والتأمل، واليوجا، والوخز بالإبر، والتمارين الرياضية، والقيلولة، وقضاء الوقت في الهواء الطلق، والصلاة، وأي شيء آخر تجده مريحًا أو مهدئًا.

يمكن أن تكون الأعشاب Adaptogenic مثل رهوديولا (Rhodiola rosea) و Astragalus (Astragalus Membranaceus) مفيدة جدًا أيضًا عندما يتعلق الأمر بدعم الصحة العامة ومساعدتك على التعامل مع الإجهاد البدني والعقلي أو التعب.

5. تجنب تعاطي الكحول والتدخين والمخدرات

إذا كنت مصابًا باعتلال عضلة القلب (خاصة اعتلال عضلة القلب التوسعي)، فمن المستحسن تجنب شرب الكحول أو تناول الكحول باعتدال.

يمكن أن يكون للكحول العديد من الآثار السلبية على قلبك، مثل المساهمة في عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب)، وزيادة ضغط الدم، وزيادة الالتهاب، والمساهمة في تلف عضلة القلب، فضلاً عن زيادة مخاطر الإصابة بالسمنة والسكتة الدماغية والكبد. وبعض أنواع السرطان.

يمكن أن يتفاعل الكحول أيضًا مع بعض الأدوية، بما في ذلك مضادات التخثر، ويزيد من سوء نقص المغذيات.

يجب أن يتناول الرجال مشروبًا كحوليًا واحدًا يوميًا أو أقل، ويجب أن تتناول النساء بشكل مثالي نصف مشروب إلى مشروب واحد يوميًا على الأكثر.

يعد التدخين وتعاطي المخدرات، مثل الكوكايين أو الأمفيتامينات، من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب واعتلال عضلة القلب.

يمكن أن يؤثر التدخين وتعاطي الأدوية سلبًا على قلبك من خلال التسبب في إفراز المزيد من الأدرينالين مما يزيد من معدل ضربات القلب ويرفع ضغط الدم، مما يؤدي إلى إتلاف البطانة الداخلية لبعض الأوعية الدموية (الشرايين)، مما يؤدي إلى تراكم المواد الدهنية في الشرايين، مما يساهم في تكوين الدم.

 تجلط الدم، وضيق الشرايين، مما يجعل من الصعب على الدم أن ينتقل ويصعّب وصول كمية كافية من الأكسجين إلى أنسجة الجسم.

لمزيد من المعلومات حول الإقلاع عن التدخين أو تعاطي المخدرات أو الشرب، تحدث إلى طبيبك وقم بزيارة خدمات التوقف عن التدخين في NHS أو مواقع خدمات NHS الخالية من التدخين.

تشمل العلاجات الطبيعية للسعال ما يلي:

شرب الكثير من الماء طوال اليوم لتسهيل التنفس، حاول أن تشرب كوبًا من الماء كل ساعتين إلى ثلاث ساعات ليصبح المجموع حوالي ثمانية أكواب في اليوم.

استخدام المرطب في منزلك، خاصةً عند النوم ليلاً، يمكن أن يساعد المرطب في تخفيف المخاط وتخفيف الأزيز وتدفق الهواء المحدود.

جرب زيت الأوكالبتوس، الذي يحتوي على المكون الذي يسمى سينول، لتقليل ضيق التنفس مع تحسين وظيفة الجهاز التنفسي.

 صب كوبًا من الماء المغلي في وعاء واخلط 10 قطرات من الزيت، ثم ضع منشفة على رأسك وأنت تتكئ على الوعاء وتستنشق بعمق لمدة خمس إلى 10 دقائق.

أخذ حمام ملح إبسوم الغني بالمغنيسيوم لتسكين آلام الصدر ووجع العضلات.

وضع الكمادات الدافئة وضمادات التدفئة أو كمادات الثلج على صدرك والمناطق المؤلمة، والتي يمكن أن تساعد في التخفيف المؤقت من الآلام والالتهابات.

ضع في اعتبارك أيضًا زيارة أخصائي العلاج بالإبر الصينية أو أخصائي تقويم العمود الفقري للمساعدة في تخفيف ضيق صدرك وتحسين التنفس.

يمكن أن تساعد الزيوت الأساسية أيضًا في تقليل التيبس وآلام العضلات، يمكن استخدام زيت النعناع الأساسي موضعيًا لتحسين الدورة الدموية وتقليل توتر العضلات، يفيد زيت اللافندر في تعزيز الاسترخاء وتخفيف التوتر ومساعدتك على النوم.

أخيرًا، تحدث إلى طبيبك عن المكملات التي قد تساعد في حالتك. بعض تلك التي يمكن أن تكون مفيدة لصحة القلب تشمل:

 الزعرور الذي قد يكون قادرًا على تقليل الذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وضربات القلب غير المنتظمة وحتى قصور القلب الاحتقاني وفيتامين C وأوميغا 3 الدهنية الأحماض، وفيتامين ب، وفيتامين د 3، ومكملات المغنيسيوم.

السابق
أعراض حساسية العطر ومحفزاتها وعلاجها
التالي
هل يمكن للقهوة محاربة السرطان والمساعدة في إزالة السموم؟

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً