الطاقة الخارجية المحيطة

فوائد أشعة الشمس للمزاج وصحة العظام والمناعة

أشعة الشمس

كثيراً ما يتم الحديث عن مخاطر التعرض المفرط للشمس والأشعة البنفسجية، ولكن ماذا عن فوائد أشعة الشمس؟

 في الواقع، القليل جدًا من أشعة الشمس يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في المزاج والتعب ونقص فيتامين د.

حتى أن الباحثين حذروا من أن التوصيات بتجنب أشعة الشمس يمكن أن تسبب ضررًا أكثر من نفعها.

تشير مراجعة عام 2020 المنشورة في المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة إلى أن “التعرض غير الكافي للشمس أصبح مشكلة صحية عامة حقيقية”.

 تُظهر البيانات من الدراسات السابقة أيضًا أن عدم الحصول على ما يكفي من الضوء الطبيعي قد يكون مسؤولاً عن زيادة خطر الإصابة بالسرطان ومتلازمة التمثيل الغذائي ومرض الزهايمر وأمراض القلب والأوعية الدموية، من بين أمور أخرى.

بالإضافة إلى السماح بتفعيل فيتامين د، فإن ضوء الشمس يفيد الحالة المزاجية ويعزز الهرمونات السعيدة مثل السيروتونين.

 بدونها، فإننا نجازف بالتدهور المعرفي وقابلية أكبر للإصابة بالأمراض.

لذا قبل التستر وإعادة وضع الواقي من الشمس، تأكد من حصولك على الحد الأدنى من أشعة الشمس في يومك.

أهم 7 فوائد لأشعة الشمس

1. يعزز الوظيفة المعرفية

وجد الباحثون أنه من بين المشاركين المصابين بالاكتئاب، ارتبط انخفاض مستويات ضوء الشمس بضعف الحالة المعرفية.

تشير الدراسة إلى وجود ارتباط بين انخفاض التعرض لأشعة الشمس وزيادة احتمالية الإصابة بالضعف الإدراكي.

2. يحارب الاكتئاب

من أشهر فوائد ضوء الشمس تأثيره الإيجابي على مزاجك، حيث تشير الأبحاث المنشورة في قضايا في تمريض الصحة العقلية إلى أن علاج نقص فيتامين د لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب والاضطرابات العقلية الأخرى قد يكون “علاجًا سهلًا وفعالًا من حيث التكلفة يمكن أن يحسن النتائج الصحية للمريض على المدى الطويل بالإضافة إلى جودته.”

أظهر التعرض لأشعة الشمس زيادة في مستويات السيروتونين، وهو ما يرتبط بتحسن الحالة المزاجية.

يرتبط انخفاض مستويات السيروتونين بالاضطراب العاطفي الموسمي، وهو شكل من أشكال الاكتئاب السريري يأتي ويختفي بنمط موسمي.

3. يدعم النوم بشكل أفضل

تشير الدراسات إلى وجود علاقة بين أشعة الشمس والسيروتونين، وهي مادة كيميائية في الدماغ تلعب دورًا في تنظيم الحالة المزاجية والعديد من عمليات الجسم، بما في ذلك النوم.

وجدت دراسة أخرى أن التعرض لأشعة الشمس يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على إيقاع الساعة البيولوجية المنتظم، ولأنه يشارك في إنتاج فيتامين د، فإنه ينظم الوظائف المختلفة في الجسم التي تدعم النوم المريح.

4. يدعم صحة جهاز المناعة

يؤدي فيتامين د عدة أدوار داخل جهاز المناعة، وتشير الدراسات إلى أن نقص فيتامين (د) يرتبط بضعف وظائف المناعة وزيادة التعرض للمرض.

تشمل فوائد فيتامين د دوره في التكاثر الصحي للخلايا وآثاره الوقائية ضد أمراض المناعة الذاتية.

5. يعزز صحة العظام

فيتامين (د) ضروري لصحة العظام، وتظهر الدراسات أن النقص هو مصدر قلق صحي مهم.

وفقًا للباحثين، هناك حاجة إلى التعرض الكافي للشمس للحفاظ على مستويات فيتامين (د) المناسبة وصحة العظام المثلى.

6. يعزز طول العمر

تشير الأدلة المنشورة في المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة المذكورة أعلاه إلى أنه سيكون من المفيد للأشخاص الذين يعيشون خارج المناطق الاستوائية التأكد من تعرض بشرتهم للشمس بشكل كافٍ.

يمكن أن يتسبب نقص ضوء الشمس في نقص فيتامين د ويزيد من مخاطر العديد من المشكلات الصحية الرئيسية، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب وهشاشة العظام.

إن التعرض الكافي للشمس يعزز طول العمر ويحسن مزاجك ومشاعر السعادة.

7. قد يساعد في محاربة السرطان

تشير الأبحاث المنشورة في مجلة طب الجلد التجميلي إلى أن فيتامين د مشتق من التعرض للأشعة فوق البنفسجية الشمسية، وهناك أدلة على أن المستويات المنخفضة من فيتامين د يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بـ 16 نوعًا مختلفًا من السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والمبيض والبروستات.

أشعة الشمس

مقدار أشعة الشمس المطلوب

ما مقدار ضوء الشمس الذي تحتاجه في اليوم؟ يعتمد هذا على نوع بشرتك ومؤشر الأشعة فوق البنفسجية في المنطقة التي تعيش فيها، ولكن القاعدة العامة هي التعرض لأشعة الشمس المباشرة لمدة خمس إلى 15 دقيقة على الأقل ثلاث مرات أسبوعيًا، إن أمكن.

في أشهر الصيف عندما يكون المؤشر مرتفعًا جدًا، يمكنك وضع واقٍ من الشمس على وجهك والمناطق الحساسة الأخرى لتجنب حروق الشمس، ولكن دع ذراعيك وساقيك تمتص أشعة الشمس لتلك الفترة الزمنية.

خلال الأشهر الباردة، يمكنك قضاء فترة أطول في ضوء الشمس المباشر دون التعرض لخطر الاحتراق.

في حين أن التعرض الكافي للشمس أمر حيوي لصحة الإنسان، فمن المهم أيضًا تجنب الإصابة بحروق الشمس.

يقترح الباحثون عدم التعرض أكثر من خمس إلى 30 دقيقة من التعرض المباشر للشمس (حسب نوع بشرتك ومؤشر الأشعة فوق البنفسجية) خلال مواسم الأشعة فوق البنفسجية المحيطة لتجنب حروق الشمس.

للجلوس بجانب نافذة مشمسة مزاياها بالتأكيد، على سبيل المثال، إذا لم يكن لديك وصول لأشعة الشمس الطبيعية، فإن استخدام مصباح الشمس أو صندوق العلاج بالضوء يعد بديلاً فعالاً.

وجدت إحدى الدراسات أن العلاج بالضوء هو علاج فعال للاضطراب العاطفي الموسمي وله فوائد بعد 20 دقيقة فقط من الاستخدام، والتي تستمر لمدة تصل إلى 60 دقيقة.

المخاطر والآثار الجانبية للتعرض المفرط لأشعة الشمس

يؤدي التعرض للضوء في الليل إلى تثبيط الميلاتونين بشدة، مما قد يتعارض مع توقيت النوم ونوعية النوم.

 قد تؤدي مصادر ضوء الشمس غير المباشر إلى مقاطعة إيقاع الساعة البيولوجية وتؤدي إلى اضطراب النوم.

عندما يتعلق الأمر باستخدام مصباح الشمس، فقد يتسبب الاستخدام المفرط في آثار ضارة، بما في ذلك إجهاد العين والصداع والغثيان.

 في حالة حدوث ذلك، قلل من الوقت الذي تستخدم فيه المصباح يوميًا.

السابق
الأفوكادو أكثر الأطعمة المغذية فائدة
التالي
أهم 7 فوائد صحية للعنب البري

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً