الحواس

كيفية تتغلب على الشعور بالوحدة

الشعور بالوحدة

قد يكون الشعور بالوحدة أكثر خطورة على صحتنا من السمنة، وفقًا لمقال نشر عام 2017 بواسطة الجمعية الأمريكية لعلم النفس في واشنطن العاصمة، كما أن الباحثين شبّهوا الضرر الصحي المحتمل للعزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة بما يحدث عند تدخين 15 سيجارة في اليوم.

تسلط دراسات مثل هذه الضوء على ما يُطلق عليه “وباء الوحدة” في الولايات المتحدة اليوم، حيث نواجه وباءً غير مسبوق وقضينا معظم عام 2020 في ممارسة “التباعد الاجتماعي”، يصبح الناس أكثر عرضة لخطر الوحدة المزمنة، وهذا ليس تهديدًا لصحتنا الاجتماعية فحسب، بل يهدد صحتنا الجسدية والعقلية والعاطفية أيضًا.

إن الشعور بالوحدة من وقت لآخر ليس أمرًا غير طبيعي أو بالضرورة سببًا للقلق، ولكن عندما تستمر مشاعر العزلة والوحدة، يمكن أن يكون لها تأثير خطير على جميع جوانب صحتك – وفي كثير من الأحيان، لن ترى السلبية التأثير الصحي حتى سنوات لاحقة.

يمكن للناس من جميع الأعمار أن يشعروا بالوحدة، ولكن هذه المشاعر يمكن أن تكون مميتة بشكل خاص بين كبار السن.

 وجد تقرير صدر عام 2012 عن الأكاديمية الوطنية للعلوم أن الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية لدى كبار السن من الرجال والنساء مرتبطان بزيادة معدل الوفيات.

الآن، أكثر من أي وقت مضى، نحن بحاجة إلى الاعتناء بأنفسنا ومن حولنا – نشر الإيجابية والحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية، حتى مع البقاء معزولين جسديًا.

 لحسن الحظ، هناك طرق لمكافحة الوحدة ونشر العمل لمن يشعر بالوحدة.

ما هي الوحدة

ما هو تعريف الوحدة حقيقة

 الوحدة هي حالة لها عدة أوجه وأهمها كونك بلا صحبة، أو معزول عن الآخرين، أو حزينًا من الوحدة، أو ينتج عنه شعور بالكآبة.

من المهم حقًا ملاحظة أن كونك وحيدًا جسديًا لا يعني تلقائيًا الشعور بالوحدة، إنه في الواقع شعور بالعزلة والشعور كما لو أن شيئًا ما مفقود، يمكنك أن تكون في غرفة مليئة بالناس ولا تزال تشعر بالوحدة، والتي ربما تكون أصعب أشكال الوحدة.

من ناحية أخرى، فإن تعريف العزلة هو عندما تكون وحيدًا، لكن ليس وحيدًا، يمكن أن تكون هذه حالة إيجابية وبناءة من المشاركة مع نفسك، يستفيد الكثير من الناس من لحظات العزلة اليومية.

أعراض الوحدة

إذن كيف تعرف أنك وحيد؟ تتضمن بعض علامات الوحدة الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • شعور غامر بالعزلة الاجتماعية، حتى عندما لا تكون بمفردك
  • الشعور بالانفصال والغربة
  • عدم القدرة على التواصل مع الناس على مستوى عميق وحميم
  • عدم وجود أي أصدقاء مقربين
  • الشعور بأن لا أحد “يفهمك” أو يفهمك حقًا
  • الشعور بانعدام القيمة والاستنزاف العاطفي

بالإضافة إلى هذه الأعراض، يمكن أن يؤثر الشعور بالوحدة والعزلة أيضًا على صحتك الجسدية، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل التعب، ومشاكل النوم، ونظام المناعة المكبوت، وزيادة الوزن والالتهابات.

الوحدة هي مقدمة رائدة للاكتئاب وإدمان الكحول، وكذلك جميع أنواع المخاوف الطبية الأخرى.

وُجد أن الوحدة تزيد من مستويات كل من هرمونات التوتر وضغط الدم، مما له تأثير سلبي خطير على أحد أكثر أعضائك حيوية: القلب، لا عجب أن مرادف الوحدة هو “وجع القلب”.

ما هي عوامل الخطر للوحدة

 يعتقد الباحثون أن الشعور بالوحدة يكون أكثر احتمالا بين الناس:

  • العيش وحيدا
  • أن تكون غير متزوج (أعزب أو مطلق أو أرمل)
  • لا تشارك في المجموعات الاجتماعية
  • عدد قليل من الأصدقاء
  • وجود علاقات متوترة
  • الأشخاص الذين يعانون من تعاطي المخدرات والاكتئاب والخرف هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالوحدة المزمنة

ما يجب فعله حيال الوحدة

الشعور بالوحدة من حين لآخر لا يمثل مشكلة إذا فعلت شيئًا ما للتخلص من مشاعر الوحدة، عندما تكون صحتنا الاجتماعية غير متوازنة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حالة منعزلة وحيدة، لذلك نحتاج إلى التركيز على الانخراط في الإجراءات التي ستمنحك الحياة والطاقة مرة أخرى.

أفضل الطرق الطبيعية لمكافحة الشعور بالوحدة

1. وسائل الإعلام الاجتماعية والتكنولوجيا أقل

قد تستمتع أحيانًا بوسائل التواصل الاجتماعي، لكن في أوقات أخرى قد تدرك أنك قد تبالغ في ذلك، يمكن أن تكون التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي مسببة للإدمان وتستغرق فيها الكثير من الوقت.

على الجانب الإيجابي، يمكنك البقاء على اتصال وربما تكوين علاقات مع أشخاص من جميع أنحاء العالم.

على الجانب السلبي، قد تجد أنك تقضي وقتًا أقل كثيرًا في التواصل مع الأشخاص شخصيًا، أو الخروج في الهواء الطلق، أو ممارسة الرياضة، أو الهوايات الإبداعية، وممارسة عادات أخرى بشكل منتظم مما يساعد على تقليل الشعور بالوحدة.

وجدت دراسة نُشرت في عام 2017 في المجلة الأمريكية للطب الوقائي أن الاستخدام المكثف لمنصات التواصل الاجتماعي، بما في ذلك Facebook و Instagram و Snapchat كان مرتبطًا بمشاعر العزلة الاجتماعية.

على وجه التحديد، نظرت هذه الدراسة في 1787 بالغًا في الولايات المتحدة تتراوح أعمارهم بين 19 و 32 عامًا وتشير إلى أن الأشخاص الذين يقضون أكثر من ساعتين يوميًا على وسائل التواصل الاجتماعي لديهم احتمالية مضاعفة للشعور بالعزلة الاجتماعية والوحدة.

وجد الباحثون أيضًا أن الأشخاص الذين يزورون وسائل التواصل الاجتماعي في أغلب الأحيان (58 زيارة أو أكثر كل أسبوع) كانوا أكثر عرضة بثلاث مرات للشعور بالعزلة الاجتماعية مقارنة بالأشخاص الذين زاروا أقل من تسع مرات كل أسبوع.

ما الذي يمكنك فعله لإيجاد “توازن في استخدام وسائل التواصل الاجتماعية”؟ جرب هذه النصائح:

ضع هاتفك في وضع الطائرة في المساء، قبل ساعات قليلة من موعد النوم.

لا تتحقق من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعمل بعد ساعات.

لا تراسل أو تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي أثناء الاجتماعات العائلية.

استخدم وسائل التواصل الاجتماعي للحفاظ على العلاقات الإيجابية مع الأصدقاء والعائلة.

2. اقضِ المزيد من الوقت في الهواء الطلق

عندما تتطلع إلى التغلب على الشعور بالوحدة، فإن الخروج من منزلك والدخول إلى عالم الهواء الطلق الذي يخفف من التوتر يعد فكرة ممتازة.

عندما يكون ذلك مناسبًا، يمكنك أيضًا اختيار مساحة خارجية حيث يكون التفاعل مع أشخاص آخرين ممكنًا، مثل حديقة للكلاب أو ممر للمشي لمسافات طويلة.

من المعروف علميًا أن التعرض لأشعة الشمس والهواء النقي والطبيعة تزيد من مستويات السيروتونين، وهي مادة كيميائية في الدماغ تعمل على تحسين الحالة الذهنية للشخص.

عندما تكون مستويات السيروتونين أعلى، وجد الباحثون أن الناس يميلون إلى أن يكونوا أكثر سعادة وأن “المشاعر الإيجابية والموافقة تعزز العلاقات المتوافقة مع الآخرين”.

لذلك، بعبارة أخرى، من المحتمل أن يساعد الخروج في الهواء الطلق وزيادة مستويات السيروتونين بشكل منتظم في تحسين العلاقات الودية التي تربطك بالآخرين، مما قد يساعد في تقليل الشعور بالوحدة.

يساعد الهواء النقي أيضًا على زيادة استنشاق الأكسجين، والذي بدوره يمكن أن يساعد في تحسين الطاقة والمزاج.

 تم ربط العيش في المناطق الجبلية ذات مستويات الأكسجين المنخفضة بزيادة معدلات الاكتئاب والانتحار.

الهواء النقي هو بالتأكيد أحد أهم عناصر الحياة الأساسية لصحة جيدة.

3. تواصل مع صديق أو أحد أفراد الأسرة

في بعض الأحيان عندما تشعر وكأنك تعاني من الإرهاق أو الإرهاق، قد تعتقد أن البقاء بمفردك هو الأفضل، ولكن غالبًا ما يساعدك على قضاء وقت ممتع مع أحد أفراد أسرتك في هذه اللحظات.

لا يفيد عزل نفسك إلا عندما يعزز الشعور بالوحدة بدلاً من الشعور بالوحدة، تذكر أن العزلة هي حالة إيجابية من كونك وحيدًا، بينما الوحدة هي حالة سلبية، عندما تشعر بالتوتر حقًا أو بالوحدة أو الاكتئاب، فمن المهم دائمًا التحدث إلى الأشخاص الذين تثق بهم والتعبير عن مشاعرك.

4. شارك مساحة المعيشة الخاصة بك

عندما يشعر الناس بالوحدة، فإنهم يواجهون صعوبة في التعامل مع التوتر بشكل جيد.

ثبت أيضًا أن العيش بمفرده يزيد من خطر الانتحار لدى كل من الصغار والكبار، فإذا كنت تعاني من الشعور بالوحدة وتعيش بمفردك، فقد ترغب في التفكير في الحصول على رفيق في السكن.

في مقابل الحصول على مساحة معيشية خالية من الإيجار، طُلب من الطلاب قضاء ما لا يقل عن 30 ساعة كل شهر ليكونوا “جيرانًا طيبين”.

خدم هذا الوضع المعيشي بين الأجيال كطريقة لتشجيع كل من الكبار والصغار على التفاعل مع بعضهم البعض بطريقة يمكن أن تساعد في تعزيز مشاعر الترابط بدلاً من العزلة والوحدة.

الشعور بالوحدة

5. لا تعمل بجد

وفقًا لمقال نُشر عام 2017 في مجلة Harvard Business Review، هناك علاقة قوية بين التفاني بالعمل والشعور بالوحدة.

لذلك كلما زاد مستوى الإرهاق بسبب العمل، شعر الناس بالوحدة أكثر، حيث يؤثر هذا على الكثير من الناس اليوم، حيث يبدو أن عدد الأشخاص الذين يقولون إنهم متعبون دائمًا مقارنة بما كان عليه الحال قبل عقدين من الزمن يتضاعف على ما يبدو.

من المنطقي أنه عندما نكون مرهقين، تقل احتمالية شعورنا بصحة جيدة جسديًا وعقليًا، كما أنه من غير المرجح أن يكون لدينا طاقة للمشاركة الاجتماعية والحفاظ على العلاقات الإيجابية.

يمكن أن تكون وظائفنا والحياة بشكل عام متطلبة للغاية، ولكن افعل ما بوسعك حتى لا ترهق نفسك وتجعل مسكنات التوتر الطبيعي جزءًا من روتينك اليومي.

6. تبني حيوان أليف

بالنسبة لبعض الناس، يساعدهم الصديق ذو الأرجل الأربعة على الشعور بالوحدة بدرجة أقل، قد لا تعتبر الحيوانات الأليفة غير مشروطة بحبها وعاطفتها فحسب، بل أظهرت الأبحاث أنها تساعد في تقليل التوتر والتوتر مع تحسين الحالة المزاجية لأصحابها.

وفقًا لدراسة نُشرت في Aging & Mental Health، كان أصحاب الحيوانات الأليفة أقل احتمالًا بنسبة 36 في المائة من أصحاب الحيوانات غير الأليفة للإبلاغ عن الشعور بالوحدة، بينما ارتبط العيش بمفردهم وعدم امتلاك حيوان أليف بأكبر احتمالات للإبلاغ عن مشاعر الوحدة.

لن توفر الحيوانات نفس مستوى الاتصال مثل البشر، لكنها بالتأكيد رفقاء يمكن أن يكونوا معك في المنزل أو حتى أثناء التنقل.

بالإضافة إلى ذلك، يعد الكلب سببًا جيدًا للذهاب إلى حديقة الكلاب المحلية والاختلاط مع مالكي الكلاب الآخرين، ويمكن أن تكون الحيوانات الأليفة أيضًا بداية رائعة للمحادثات التي تؤدي إلى أصدقاء جدد.

7. شارك بالنشاطات والتطوع

يعد الانخراط في مجموعة مجتمعية طريقة ممتازة لمكافحة الشعور بالوحدة ودعم المحتاجين، حيث تظهر الأبحاث أن خدمة المجتمع تعزز الترابط الاجتماعي وتقلل من الشعور بالوحدة بين كبار السن.

يمكن أن تساعد المشاركة في البرامج التطوعية والاجتماعية في تعزيز حالتك المزاجية، وتمنحك إحساسًا بالهدف ومقابلة أشخاص متشابهين في التفكير.

 نحن نعلم أن أداء الأعمال اللطيفة العشوائية يمكن أن يعزز الشيخوخة الصحية ويعزز السعادة ويحسن العلاقات.

8. البحث عن هواية

هل لديك هواية تجلب لك السعادة؟ ربما تكون القراءة أو العمل في الفناء أو الاستماع إلى الموسيقى أو الرسم – يمكن أن تكون هذه الأنشطة بمثابة منفذ عاطفي، مما يمنحك إحساسًا بالسعادة والتواصل.

تشير الدراسات إلى أن الأنشطة الترفيهية الممتعة مرتبطة بالصحة النفسية والبدنية والرفاهية. لذلك خلال أوقات العزلة، يمكننا محاربة الوحدة المنتشرة من خلال شحذ الأنشطة التي تجلب لنا السعادة والإيجابية.

السابق
فوائد حمض الفيروليك للبشرة
التالي
فوائد زيت الزيتون للقلب والدماغ

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً