علاج الأمراض طبيعياً

7 علاجات طبيعية لأعراض ما قبل السكري

ما قبل السكري

يشغل السكري حيزاً كبيراً في حياتنا المعاصرة، وخصوصاً السكري من النمط الثاني المرتبط بنموذج الحياة العصرية.

فمع ازدياد أنواع وأشكال الأطعمة السكرية والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صعوبة الابتعاد عن السكريات، يبقى مرض السكري شبح ينتظر العديد من الأشخاص.

ولطالما يتساءل العديد من الأشخاص عن أعراض بادرية يمكن أن تكون مؤشراً على بداية تطور مرض السكري من النمط الثاني أو ما قبل السكري، سنناقش في هذا المقال العديد من الأعراض البادرية.

من المهم الانتباه الى وجود مثل هذه الأعراض ومحاولة التخلص منها بشكل طبيعي، حيث تظهر العديد من الدراسات أنه من الممكن عكس مرض السكري بتقديم تغييرات في نمط الحياة واتباع عادات صحية تساهم في إعادة مستويات السكر الى المستويات القاعدية مرة أخرى.

أعراض بادرية لمرض السكري

يمكن لبعض القيم المخبرية أن تساعد في تقييم ما إذا كان الشخص يعاني من السكري أو حتى بداية أعراضه، منها قياس قيمة الهيموغلوبين السكري A1C وهو ما يعكس قيمة السكر في الدم لغاية 3 أشهر سابقة.

يتم تشخيص داء السكري عند مستوى A1C أكبر من أو يساوي 6.5 في المائة؛ بالنسبة لما قبل السكري، تتراوح نسبة A1C بين 5.7 في المائة و 6.4 في المائة.

غلوكوز البلازما الصيامي:

يتم قياس مستويات الغلوكوز في الدم بعد الصيام عن الأكل والشرب لمدة تزيد عن 8 ساعات.

بالنسبة لقيم سكر الدم المؤشرة الى أعراض ما قبل سكري فإنها تتراوح بين 100 و 126 ملليغرام

اختبار تحمل الجلوكوز

يتم اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم وهو اختبار لمدة ساعتين يتحقق من مستويات الجلوكوز في الدم قبل وبعد ساعتين من تناول مشروب حلو معين.

يتم تشخيص داء السكري عند جلوكوز الدم لمدة ساعتين أكبر من أو يساوي 200 ملليغرام لكل ديسيلتر؛ بالنسبة لما قبل السكري، يتراوح مستوى الجلوكوز في الدم لمدة ساعتين بين 140 و199 ملليغرام لكل ديسيلتر.

تعريف ما قبل السكري:

لا تعتبر حالة ما قبل السكري من الحالات الجديدة، بل على العكس فإنها اضطراب معروف طبياً وعالمياً وتشخص بشكل كبير على مستوى العالم، ولكن قلما ما يحدث المصابين تغييراً جوهرياً في نظام حياتهم، وهذا ما يساهم في تطور إصابتهم بمرض السكري والوصول الى نقطة اللاعودة.

يعتمد تشخيص وعلاج حالات ما قبل السكري في إمكانية احداث تغيير يساهم في عدم تطور مرض السكري، وهو بالنهاية ما يطمح له العديد من المصابين بمرض السكري، ففي هذا المقال سنقوم بذكر أهم الطرق الطبيعية التي تساهم في خفض احتمالية الإصابة بالسكري من النمط الثاني.

أعراض مقدمات السكري

غالبًا لا توجد أعراض وعلامات لمرحلة ما قبل السكري، ويمكن أن تمر الحالة دون أن يلاحظها أحد، وقد يعاني الأشخاص المصابون بمقدمات السكري من بعض أعراض مرض السكري، مثل الشعور بالعطش الشديد والتبول كثيرًا والشعور بالإرهاق وعدم وضوح الرؤية والتبول كثيرًا.

يصاب الأشخاص المصابون بما قبل داء السكري أحيانًا بالشواك الأسود، وهي حالة تسبب اغمقاق في لون الجلد في الجزء الخلفي للرقبة مع زيادة في سماكتها، وهي من العالمات التي تشير الى مقاومة الأنسولين وهي مشعر مهم للتنبأ بفرط سكر الدم.

ما قبل السكري

7 علاجات طبيعية لأعراض مقدمات السكري

  1. تخفيف الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة

يوماً بعد يوم تظهر العديد من الدراسات فعالية الحفاظ على وزن مناسب وصحي وضرورة التخلص من الوزن الزائد في مواجهة العديد من الأمراض، ودوره في مقاومة تطور مرض السكري من النمط الثاني.

تظهر الأبحاث أن تدخلات نمط الحياة التي تركز على إنقاص الوزن، مثل زيادة النشاط البدني وإجراء تغييرات في النظام الغذائي، يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري.

وجدت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine أنه بعد تنفيذ هذه التغييرات في نمط الحياة، انخفض خطر الإصابة بالسكري بنسبة 58٪.

وأظهرت دراسة أخرى أجريت في جامعة جورج واشنطن أنه مقابل كل كيلوغرام (2.2 رطل) ينخفض ​​الوزن، ينخفض ​​خطر الإصابة بمرض السكري في المستقبل بنسبة 16 في المائة.

اتباع نظام غذائي مناسب لمرضى السكري يمكنه أن يعالج العديد من أعراض ما قبل السكري، كما أنه يقلل من احتمالية تطور السكري من النمط الثاني.

حيث يعتمد على وجبات غنية بالبروتين والألياف والدهون الصحية، وتشمل الأطعمة الغنية بالبروتين السلمون البري ولحم البقر المتغذي على الأعشاب والبيض.

 تشمل الأطعمة الغنية بالألياف التوت والتين والبازلاء وبراعم بروكسل والكوسا والفول وبذور الكتان والكينوا، حيث تدعم هذه الأطعمة إزالة السموم وتساعدك على الحفاظ على مستويات السكر في الدم. الدهون الصحية، مثل زيت جوز الهند والأفوكادو، تفيد مستويات الجلوكوز في الدم وتساعدك على عكس أعراض مقدمات السكري.

من المهم الابتعاد عن تناول الأغذية الغنية بالسكريات والكربوهيدرات، حيث تعد السكريات المكررة هي أكبر عامل في تطور ارتفاع شديد في مستويات السكر في الدم وتشكيل ذرى يصعب ضبطها مع تكرار التعرض لتلك الكميات من السكريات.

  • 3. الكروم

يحتاج الجسم إلى الكروم بكميات صغيرة من أجل أداء وظيفي صحي، ويمكن استخدام مكملات الكروم ثلاثية التكافؤ للحفاظ على التمثيل الغذائي المناسب للكربوهيدرات والدهون، وتقليل الرغبة الشديدة في الكربوهيدرات والشهية، ومنع مقاومة الأنسولين وعدم تحمل الجلوكوز، وتنظيم تكوين الجسم.

يؤدي النقص الغذائي للكروم إلى اضطرابات في التمثيل الغذائي للكربوهيدرات، ويزيد من مخاطر عدم تحمل الجلوكوز ومقاومة الأنسولين، وقد يؤدي إلى السمنة ومرض السكري من النوع الثاني.

  • المغنيسيوم

يعتبر المغنيسيوم من أهم العناصر الغذائية في الجسم، حيث يدخل في العديد من العمليات الحيوية في الجسم، ويمكن أن يتسبب نقص هذا العنصر الى العديد من الأعراض مثل صعوبات في النوم وارتفاع ضغط الدم، وحتى أنه يتدخل في تطور مقاومة الأنسولين وتطور أعراض ما قبل السكري والسكري أحياناً.

وجدت العديد من الدراسات أهمية تناول المغنسيوم في التخفيف من تطور مرض السكري، حيث وددت الدراسة أن تناول المغنيسيوم المرتفع ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 32 في المائة

يمكنك أيضًا الحصول على المغنيسيوم من الخضار الورقية الخضراء والأفوكادو والبقوليات والمكسرات والبذور.

  • 5. القرفة

القرفة هي مصدر نباتي غني لمادة البوليفينول التي استخدمت لقرون في الطب الصيني وقد ثبت أنها تؤثر على جلوكوز الدم وإشارات الأنسولين، وأظهرت الأبحاث أن القرفة لديها القدرة على المساعدة في عكس مرض السكري بشكل طبيعي.

  • 6. الإنزيم المساعد Q10

CoQ10 هو أحد مضادات الأكسدة التي تحمي مادة السيل من آثار الشيخوخة وتساعد في علاج الحالات الصحية الالتهابية مثل مرض السكري، يعد الالتهاب منخفض الدرجة والإجهاد التأكسدي من العوامل الرئيسية في تطور مرض السكري ومضاعفاته، وله دور حيوي في الحد من هذه المخاطر الصحية الخطيرة.

استخدم الجينسنغ كمثبط طبيعي للشهية، وتشمل فوائد الجينسنغ قدرته على التدخل في الاستقلاب والتمثيل الغذائي بشكل سليم، حيث يحافظ على مستويات سكر دم طبيعية ويحد من الارتفاع الشديد للسكر في الدم، بالإضافة الى دوره المثبط للشهية.

يمكن للتغيرات بسيطة في نظام الحياة والعادات الغذائية والعادات اليومية الى إحداث تغييرات جذرية في منع تطور العديد من الأمراض الالتهابية أو السرطانية، لذلك لا تتوقف أبداً عن المحاولة في اتباع نظام غذائي صحي والتمسك بعادات صحية يوميا.

السابق
فوائد زيت الزيتون للقلب والدماغ
التالي
طرق طبيعية للتخلص من حب الشباب بشكل طبيعي

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً