التغذية / النظام الغذائي

7 فوائد لا تصدق عن الرمان

7 فوائد لا تصدق عن الرمان

يعبر الرمان من أشهى الفواكه وأشهرها، بل ويتميز بخائص طبية وصحية تجعله في مقدمة الأغذية العلاجية في علاج ارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض الأخرى.

يعبر الرمان مليء بمضادات الأكسدة المفيدة والبوليفينول، تظهر الدراسات أن بذور الرمان يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب، وإبطاء نمو الخلايا السرطانية، ومكافحة العدوى وتعزيز وظائف المخ.

بذور الرمان

تأتي بذور الرمان من ثمرة الرمان، وهي فاكهة بحجم برتقالة كبيرة ذات قشرة ناعمة وسميكة يتراوح لونها من الأصفر البني إلى الأحمر الغامق.

يحتوي داخل ثمرة الرمان على غرف من مئات الشجر، وهي عبارة عن قرون بذور داخل ثمرة الرمان مفصولة بأغشية بلون الكريم.

تتكون هذه الثمار من فاكهة حمراء لامعة غنية بالعصارة تحيط ببذور صغيرة وهشة وصالحة للأكل، ومن المثير للاهتمام أن حبة رمان واحدة يمكن أن تحتوي على أكثر من 600 بذرة.

هذه البذور أو حبات البذور هي ما نشير إليه عادة باسم “بذور الرمان”، وعادة ما يتم تناولها نيئة أو معالجتها في عصير الرمان، وتستخدم بذور الرمان أيضًا في صناعة زيت بذور الرمان، والذي له العديد من الآثار الصحية الإيجابية داخليًا وخارجيًا.

يمكنك أيضًا أن تأكل الجزء القشدي الأبيض الذي يحيط بالبذور، لكنه مر جدًا، وعلى الرغم من أنه يمكنك عصر الرمان بسهولة شديدة، تأكد من تجنب استهلاك القشرة الخارجية القاسية.

حقائق غذائية عن الرمان

تعد بذور الرمان مصدرًا رائعًا للعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك فيتامين ك وفيتامين C وحمض الفوليك والبوتاسيوم. بالإضافة إلى أنها منخفضة السعرات الحرارية ولكنها غنية بالألياف الصحية للقلب.

تحتوي حصة نصف كوب من بذور الرمان على العناصر الغذائية التالية:

  • 72 كالوري
  • 16.3 جرام كربوهيدرات
  • 1.5 جرام بروتين
  • 1 جرام دهون
  • 3.5 جرام ألياف
  • 11.9 جرام سكر
  • 14.3 ميكروغرام من فيتامين ك (17.9 بالمائة DV)
  • 8.9 ملليغرام من فيتامين ج (14.8 بالمائة DV)
  • 33 ميكروجرام حمض الفوليك (8.3 بالمائة DV)
  • 205 ملليغرام بوتاسيوم (5.9 بالمائة DV)
  • 0.07 ملليغرام من فيتامين ب 6 (3.5 بالمائة DV)
  • 31 ملليغرام فسفور (3.1 بالمائة DV)

الفوائد الصحية لبذور الرمان

1. تقليل التهاب المفاصل وآلام المفاصل

التهاب المفاصل هو حالة شائعة تتميز بالتهاب مفصل واحد أو أكثر مما يسبب ألمًا وتيبسًا يمكن أن يزداد سوءًا مع تقدم العمر. يعتبر الرمان مصدرًا رائعًا لمركبات الفلافونول، وهي نوع من مضادات الأكسدة التي تعمل كعوامل مضادة للالتهابات في الجسم وقد تساعد في تخفيف أعراض التهاب المفاصل.

في الواقع، تُظهر النماذج الحيوانية أن مستخلص بذور الرمان قد يقلل من ظهور التهاب المفاصل الناجم عن الكولاجين وحدوثه، وأظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أيضًا أن شدة التهاب المفاصل والتهاب المفاصل قد انخفض بشكل كبير مع استهلاك مستخلص الرمان أيضًا.

إذا كنت تتناول دواء بالفعل لالتهاب المفاصل، فتأكد من مراجعة طبيبك قبل إضافة منتجات الرمان إلى روتينك اليومي.

2. محاربة السرطان

عندما يتعلق الأمر بالسرطان، تظهر المزيد والمزيد من الأبحاث أن بذور الرمان قد تكون بمثابة غذاء فعال لمكافحة السرطان.

على سبيل المثال، وجدت العديد من الدراسات في المختبر أن مستخلصات الرمان يمكن أن تمنع بشكل فعال نمو وانتشار خلايا سرطان الثدي، بالإضافة إلى ذلك، يحتوي زيت بذور الرمان على حمض البونيك، وهو من الأحماض الدهنية غير المشبعة طويلة السلسلة أوميجا 5 والتي ثبت أنها تمنع تكاثر خلايا سرطان الثدي.

تشير أبحاث أخرى إلى أن شرب عصير الرمان قد يؤدي أيضًا إلى إبطاء نمو سرطان البروستات، وهو السرطان الرئيسي للرجال في الولايات المتحدة.

وجدت دراسات أخرى في المختبر أن بعض المركبات الموجودة في عصير الرمان تظهر تأثيرات قوية مضادة للأورام ويمكنها إبطاء نمو خلايا سرطان البروستاتا في المختبر.

3. يخفض ضغط الدم

يحتوي عصير بذور الرمان على عدة أنواع مختلفة من مضادات الأكسدة والبوليفينول التي يمكن أن تعزز صحة القلب عن طريق خفض مستويات ضغط الدم.

أفادت دراسة أجريت عام 2013 أن استهلاك عصير الرمان يمكن أن يقلل من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بنسبة 7 في المائة و 6 في المائة على التوالي لدى المصابين بارتفاع ضغط الدم، وخلصت دراسة أخرى نشرت في Phytotherapy Research أيضًا إلى أن عصير الرمان يمكن أن يكون مفيدًا لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم لأنه كان قادرًا على خفض مستويات ضغط الدم بعد أسبوعين فقط من تناوله يوميًا.

7 فوائد لا تصدق عن الرمان

4. محاربة الالتهابات البكتيرية

تم استخدام مستخلصات الرمان منذ العصور القديمة لعلاج العديد من الحالات، بما في ذلك الالتهابات الطفيلية والميكروبية والإسهال والقرحة وآفة القرح والنزيف ومضاعفات الجهاز التنفسي.

ليس من المستغرب أن يُظهر الرمان أيضًا أنه يحفز البكتيريا المفيدة في الأمعاء، والتي يمكن أن تعزز قدرتها على مكافحة الالتهابات البكتيرية.

5. تحسين صحة القلب

يحتوي العصير المصنوع من بذور الرمان على مضادات أكسدة بمستويات أعلى من العديد من عصائر الفاكهة الأخرى، مما قد يساعد في منع تراكم الكوليسترول في الشرايين لأولئك المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب.

درس البحث المنشور في Clinical Nutrition آثار عصير الرمان على الأشخاص الذين يعانون من تضيق الشريان السباتي، وهو تضيق في أي من الشريانين الرئيسيين الموجودين في مقدمة العنق والذي يمر من خلاله الدم من القلب إلى الدماغ.

بعد عام واحد، كان عصير الرمان فعالاً في خفض مستويات ضغط الدم بنسبة تزيد عن 12 بالمائة وتقليل ترسبات تصلب الشرايين بنسبة هائلة تصل إلى 30 بالمائة. على العكس من ذلك، فإن أولئك الذين لم يشربوا عصير الرمان قد عانوا بالفعل من زيادة بنسبة 9 في المائة في لوحة تصلب الشرايين، مما يشير إلى أن الرمان يمكن أن يوفر الحماية من أمراض القلب.

6. تحسين الذاكرة

أفادت الدراسات أن مادة البوليفينول، الموجودة بكثرة في بذور الرمان وعصيرها، يمكن أن تعزز الوظيفة الإدراكية بشكل كبير، في الواقع، وجدت إحدى الدراسات المنشورة في الطب التكميلي والبديل القائم على الأدلة أن بوليفينول الرمان يمكن أن يوفر حماية طويلة الأمد من ضعف الذاكرة الناجم عن جراحة القلب.

أجريت دراسة أخرى على أفراد مسنين يعانون من مشاكل في الذاكرة يشربون ثمانية أونصات من عصير الرمان أو مشروب وهمي متطابق مع النكهة لمدة أربعة أسابيع، مقارنة بالمجموعة الضابطة، فإن أولئك الذين شربوا عصير الرمان قد تحسنوا بشكل ملحوظ من علامات الذاكرة اللفظية والبصرية.

بالإضافة إلى ذلك، أشار نموذج حيواني أجراه قسم علم النفس في جامعة لوما ليندا إلى أن دمج الرمان في نظامك الغذائي يمكن أن يساعد في إبطاء تطور مرض الزهايمر، مما يُظهر قدرة الرمان كعلاج طبيعي لمرض الزهايمر.

حقائق مثيرة للاهتمام عن بذور الرمان

تأتي بذور الرمان من الرمان (Punica granatum)، وهو نتاج شجيرة نفضية أو شجرة صغيرة تحمل الفاكهة. يشتق اسم فاكهة الرمان من اللغة اللاتينية ويعني حرفياً “تفاحة بذرة”. يطلق على الرمان أحيانًا اسم التفاح الصيني.

في حين أن الرمان يعتبر موطنًا لإيران والدول المجاورة لها، إلا أن زراعة الرمان طوقت البحر الأبيض المتوسط ​​منذ فترة طويلة وامتدت عبر شبه الجزيرة العربية وأفغانستان والهند. اليوم، يُزرع بشكل شائع في الأجزاء الأكثر دفئًا في أمريكا الشمالية والجنوبية.

الآثار الجانبية والتفاعلات الدوائية

لا توجد جرعة قياسية موصى بها للرمان، ويعتبر تناول بذور الرمان وشرب عصير الرمان كجزء من نظام غذائي صحي آمنين، وهناك حد أدنى من الآثار الجانبية لتناول الرمان لمعظم البالغين الأصحاء.

ومع ذلك، إذا ظهرت عليك علامات الحساسية تجاه الطعام عند تناول بذور الرمان، فتوقف عن تناولها على الفور واستشر الطبيب.

إذا كنت تعاني من مشاكل في ضغط الدم أو تتناول أدوية لضغط الدم، فاستشر طبيبك بخصوص تناولك لبذور الرمان.

 نظرًا لأن الرمان يمكن أن يؤثر أيضًا على ضغط الدم، تأكد من استشارة طبيبك قبل تناول منتجات الرمان قبل أو بعد أي إجراءات جراحية.

قد يسبب عصير الرمان آثارًا جانبية خطيرة عندما يتفاعل مع بعض الأدوية الموصوفة، مثل الوارفارين ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، بما في ذلك كابتوبريل وإنالابريل وليزينوبريل. استشر ممارس رعاية صحية موثوقًا قبل تناول منتجات الرمان إذا كنت تتناول أيًا من هذه الأدوية.

السابق
5 علاجات طبيعية لفقدان الشهية العصبي
التالي
8 مشروبات غنية بالأملاح والطاقة

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً