التغذية / النظام الغذائي

أفضل 7 مشروبات مضادة للالتهابات

مشروبات مضادة للالتهابات

تأخذ المشروبات المضادة للالتهاب صدى وسع، ففي عالمنا اليوم يعتبر الالتهاب السبب الأول للإصابة بالعديد من الأمراض بما فيها السرطانات، وكثيراً ما يتم تفعيل الالتهاب في الجسم عن طريق العديد من العادات الخاطئة، وبالتالي فإن التخفيف من الحالة الالتهابية يكمن في تعديل العديد من الأنشطة اليومية .

ما هي المشروبات المضادة للالتهابات

المشروبات المضادة للالتهابات هي تلك المصنوعة من مكونات علاجية تساعد على تقليل الالتهاب المزمن، والذي يعتبر التهابًا بطيئًا وطويل الأمد يستمر لفترات طويلة من عدة أشهر إلى سنوات.

يُعرَّف الالتهاب بأنه “حالة جسدية موضعية محددة في مكان معين يصبح فيها جزء من الجسم محمرًا ومتورمًا وساخنًا وغالبًا ما يكون مؤلمًا، لا سيما كرد فعل للإصابة أو العدوى”.

الاستجابات الالتهابية الحادة / قصيرة المدى طبيعية وغير ضارة عادة، لكنها يمكن أن تصبح مشكلة إذا استمرت وتركت دون علاج.

ما الذي يسبب الالتهاب المزمن

يمكن أن يحدث بسبب أسباب مثل الإجهاد التأكسدي، والخلل في الميتوكوندريا، وزيادة إنتاج الجذور الحرة، ومستويات عالية من بلورات حمض البوليك، والبروتينات الدهنية والهوموسيستين. يمكن إرجاع العديد من هذه الأسباب إلى اتباع نظام غذائي سيء يفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية.

فوائد تضمين المشروبات المضادة للالتهابات في نظامك الغذائي

  • تقليل الإجهاد التأكسدي / ضرر الجذور الحرة الذي يؤدي إلى تدمير الخلايا السليمة
  • الحماية من أمراض القلب والسكري ومتلازمة التمثيل الغذائي وأمراض الرئة
  • تحسين الهضم وصحة الأمعاء
  • الحماية من فقدان الذاكرة والتدهور المعرفي
  • تحسين المزاج
  • انخفاض آلام المفاصل وتهيج أعراض الروماتويد والتهاب المفاصل العظمي
  • تعزيز صحة الجلد والعين
  • انخفاض الحساسية

أفضل 7 مشروبات مضادة للالتهابات

  • 1. العصائر الخضراء الطازجة و “منقوع الأعشاب”

جرب تناول العصائر الطازجة والمضغوطة على البارد يوميًا، والتي تعد واحدة من أكثر المقويات المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات التي يمكنك تناولها، ناهيك عن أنها تحافظ على رطوبتك بفضل محتواها العالي من الماء.

يقول الذين يشربون العصائر الطازجة إن هذه المشروبات تمنحهم المزيد من الطاقة، وتساعد على الهضم، وتزودهم بالفيتامينات والمعادن الأساسية، بل وتساعد في الحد من الرغبة الشديدة في تناول السكر.

 وعندما يتعلق الأمر بالحد من التأثيرات المختلفة للشيخوخة، فقد وجدت الدراسات أن مشروبات العصير المضادة للالتهابات قد تساعد في حماية رؤيتك والحفاظ على صحة بشرتك وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، وذلك بفضل إمدادها بالمغذيات النباتية.

بعض المكونات الصحية التي يجب البحث عنها في العصائر تشمل الخضر مثل الكرنب والسبانخ والكرفس والكرز اللاذع وعصير الرمان والأعشاب مثل البقدونس والكركم والزنجبيل الطازج والبنجر والفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون وخل التفاح.

للحصول على أكبر قدر من الفوائد وأقل خطر لارتفاع نسبة السكر في الدم، التزم بحصص صغيرة من 4 إلى 8 أونصات من العصير الطازج غير المحلى يوميًا.

  • 2. عصائر الفاكهة والخضروات (بدون سكر مضاف)

توفر الفواكه مضادات الأكسدة بما في ذلك الفلافونويد والفيتامينات والمعادن الأساسية والألياف وأكثر من ذلك.

أحد الأسباب الأكثر إلحاحًا للاستمتاع بالعصائر بانتظام بدلاً من العصائر هو أنها توفر المزيد من الألياف الغذائية، وهو أمر مهم لصحة الأمعاء وموازنة نسبة السكر في الدم والحفاظ على مستويات الكوليسترول الصحية.

 تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يدرجون بانتظام المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات الطازجة في وجباتهم الغذائية يستفيدون من الحماية المعززة ضد بعض الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب ومتلازمة التمثيل الغذائي.

أحماض أوميغا 3 الدهنية، والدهون الأحادية غير المشبعة، والمغنيسيوم، وفيتامين هـ، وفيتامين ج، وفيتامين أ، ومضادات الأكسدة البوليفينول من بين تلك التي تتصدر قائمة المركبات المضادة للالتهابات.

هل القهوة الغذائية في الواقع مادة مضادة للالتهابات؟ يدعي الخبراء أن شرب “كميات معتدلة” من القهوة يوميًا – حوالي 2 إلى 3 أكواب لمعظم البالغين – يمكن أن يساعد في حماية الدماغ والقلب والأعضاء الأخرى من الالتهابات والإجهاد التأكسدي.

وجدت التحليلات التلوية لعام 2017 التي ركزت على النتائج الصحية المتعددة أن البالغين الذين يتناولون الكافيين بانتظام من القهوة يعانون من انخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وأمراض الجهاز العصبي والتمثيل الغذائي والكبد.

يعزو الباحثون مضادات الأكسدة الموجودة في القهوة – مثل الثيوفيلين والثيوبرومين، وحمض الكلوروجينيك (الفينول القوي)، وحمض الكينيك، والكافيستول، والكاهويل – إلى هذه التأثيرات الوقائية.

 في حين أن شرب القهوة ليس مقبولًا فحسب، بل يُشجع عليه أيضًا لصحتك، فمن المهم عدم الإفراط في تناول جرعة زائدة من الكافيين، وتجنب إضافة الكثير من السكر والمبيض، مما قد يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية بسرعة.

مشروبات مضادة للالتهابات

توضح مجموعة كبيرة من الأبحاث أن المركبات الموجودة في أوراق الشاي الأبيض والأسود والأخضر – مثل البوليفينول والكاتيكين والفلافين و EGCG – يمكن أن تقلل الالتهاب في الجهاز الهضمي والجهاز القلبي الوعائي، مما يؤدي إلى تقليل مخاطر الإصابة بأمراض مثل أمراض القلب والأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين، وكذلك مرض السكري.

تشير أبحاث أخرى إلى أن الشاي قد يكون أيضًا مشروبات مقاومة للسرطان – وقد يساعد في الحماية من مشاكل التنكس العصبي وأمراض الرئة.

  • 5. شاي الأعشاب (خالٍ من الكافيين)

نحن نعلم أن المركبات العلاجية والزيوت الطيارة الموجودة في شاي الأعشاب – مثل النعناع والبابونج والزنجبيل والكركم وغيرها – يمكن أن تقدم فوائد مثل تقليل الغثيان وتقليل الانتفاخ والتحكم في الشهية وتهدئة عقلك.

وعندما تصنع شاي الأعشاب في المنزل باستخدام زيوت عطرية من الدرجة العلاجية، فقد تساعد هذه المشروبات في الحماية من تكوين بعض الأمراض المزمنة أيضًا، مثل تلك المرتبطة بتلف الخلايا والتهاب الأمعاء.

وهو مشروب تقليدي يشبه المرق يُصنع عن طريق غلي العظام والأنسجة الضامة للحيوانات بالأعشاب والخضروات.

يعتبر مرق العظام  مصدرًا كبيرًا للأحماض الأمينية التي يصعب الحصول عليها مثل الجلايسين والبرولين والأرجينين، والتي تدعم صحة الأمعاء والجلد والمفاصل.

صرح باحثون من Harvard Health Publishing، أن “حساء الدجاج قد يقلل من الالتهاب. حددت الاختبارات المعملية لشوربة الدجاج أن حساء الدجاج يثبط نشاط العدلات – خلايا الدم البيضاء التي تعد “أول المستجيبين” للالتهاب. “

ما هي كمية مرق العظام التي يجب أن تشربها يوميا؟

 يوصي الخبراء بتناول حوالي 8 إلى 16 أونصة يوميًا، في أي وقت من اليوم يناسبك بشكل أفضل.

قد يساعد استهلاك خل التفاح المخمر الخام في تقليل حدوث مضاعفات الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال والارتجاع الحمضي، بالإضافة إلى المساعدة في التحكم في شهيتك وتقليل زيادة الوزن وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

ترجع هذه التأثيرات إلى المكون النشط لخل التفاح المسمى حمض الأسيتيك، بالإضافة إلى الإنزيمات والبكتيريا بروبيوتيك التي تتشكل أثناء عملية التخمير.

كيف يجب أن تشرب خل التفاح؟

تناول ملعقة أو ملعقتين كبيرتين يوميًا، مخففة بالماء أو العصير، قبل وجباتك الكبيرة.

لتحسين الطعم ومحتوى العناصر الغذائية، حاول مزجه مع القليل من العسل الخام وعصير الليمون، أو إضافته إلى العصائر الخضراء.

المخاطر والتفاعلات الدوائية والآثار الجانبية

تنطبق نفس النصيحة الغذائية التي اعتدت على سماعها على كل من الأطعمة والمشروبات في نظامك الغذائي:

تجنب المشروبات المعبأة في زجاجات والمعالجة والسكرية وتلك المصنوعة من مواد كيميائية يصعب نطقها ومحليات صناعية.

استبدال المشروبات عالية السعرات الحرارية المصنوعة من السكر المكرر بالمشروبات المذكورة أعلاه، حيث يرتبط تناول المشروبات المحلاة بشكل متكرر بزيادة إنتاج الجزيئات المسببة للالتهابات وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري وزيادة الوزن وحتى السرطان.

بينما تقدم المشروبات المضادة للالتهابات العديد من الفوائد لمعظم البالغين والأطفال أيضًا، هناك بعض المشروبات التي يجب تجنبها إذا كنت تتناول أدوية معينة.

 أحد الأمثلة على ذلك هو العصائر / العصائر التي تحتوي على عصير الجريب فروت أو كميات عالية جدًا من فيتامين ج من بعض الفواكه المجففة، والتي يمكن أن تسبب تفاعلات مع عدد من الأدوية.

 تشمل بعض الأمثلة الوارفارين، وبعض أدوية الحساسية، وأدوية الجهاز الهضمي، ومضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للسرطان، وتلك المستخدمة للتحكم في حصوات الكلى.

يجب أيضًا تجنب القهوة والشاي المحتوي على الكافيين من قبل معظم الأشخاص الذين يعانون من القلق وخفقان القلب، كما يجب تناولها بكميات محدودة من قبل النساء الحوامل.

السابق
10 علاجات طبيعية لحروق الجلد في المنزل
التالي
أفضل 13 نوعًا من الأطعمة التي تخفض ضغط الدم

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً