علاج الأمراض طبيعياً

العلاج الطبيعي لالتهاب الأذن

التهاب الأذن

هل تعاني من أعراض التهاب الأذن وتتساءل عن كيفية علاج التهاب الأذن؟ يمكن أن تكون التهابات الأذن مزعجة ومؤلمة، سواء أصابت البالغين أو الأطفال، ويمكن أن تكون التهابات الأذن في الأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية. في هذه المقالة، سنركز على النوع الأكثر شيوعًا وهو التهاب الأذن الوسطى.

وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن عدوى الأذن الوسطى، “قد لا تحتاج إلى مضادات حيوية في كثير من الحالات لأن جهاز المناعة في الجسم يمكنه محاربة العدوى دون مساعدة من المضادات الحيوية” والحالات الخفيفة غالبًا ما تتحسن من تلقاء نفسها دون علاج بالمضادات الحيوية، لذا قد يوصي أخصائي الرعاية الصحية بالانتظار قبل وصف المضادات الحيوية.

لذلك، حتى الطب التقليدي يوافق على أن المضادات الحيوية ليست هي الحل الأمثل، مما يعني أن الوقت قد حان للحديث عن العلاج الطبيعي لعدوى الأذن وتخفيف الآلام التي تصيب الأذن.

ما هي التهابات الاذن

يمكن أن تحدث عدوى الأذن الوسطى، والمعروفة طبياً باسم التهاب الأذن الوسطى الحاد، بسبب بكتيريا أو فيروس. والأذن الوسطى هي مساحة مملوءة بالهواء بين طبلة الأذن والنافذة البيضاوية ، وهي مسؤولة عن نقل الصوت من الأذن الخارجية إلى الأذن الداخلية.

بالإضافة إلى التهاب الأذن الوسطى، من الممكن أيضًا الإصابة بعدوى الأذن الخارجية مثل التهاب أذن السباحين أو التهاب الأذن الداخلية.

إذا كانت عدوى الأذن الوسطى بكتيرية، فمن الأرجح أن البكتيريا العقدية الرئوية هي المسببة للعدوى، ويمكن أن تسبب الفيروسات أيضًا هذه الالتهابات، ومن الممكن أن تسبب نزلات البرد أو الحساسية احتقانًا يسد قناة استاكيوس، التي تربط الأذن الوسطى بمؤخرة الحلق، ويمكن أن يؤدي هذا الازدحام إلى تراكم السوائل والضغط ويوفر بيئة للبكتيريا أو الفيروسات التي تنتقل عبر قناة استاكيوس إلى الأذن الوسطى لتتكاثر، مما يؤدي إلى التهاب الأذن.

أعراض التهاب الأذن الشائعة

عندما يكون لديك التهاب في الأذن الوسطى، فهناك قدر كبير من الالتهاب وتراكم السوائل داخل أذنك، وهذا يؤدي إلى أكثر الأعراض انتشارًا وهو وجع الأذن، و قد يؤدي أيضًا إلى انخفاض مؤقت في القدرة على السمع، وعادة ما يكون الألم أسوأ عند الاستلقاء، وفي بعض الأحيان يصاحبها زيادة في درجة الحرارة.

عندما يتعلق الأمر بعوامل الخطر للإصابة بعدوى الأذن، فإن الأطفال يعانون من التهابات الأذن أكثر من البالغين، وخاصة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر وسنتين بسبب حجم وشكل قناتي استاكيوس وجهازهم المناعي غير الناضج. بالإضافة إلى أن الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة، خاصة أثناء الاستلقاء، أكثر عرضة للإصابة بالعدوى من الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.

ووفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية يُنصح الأطفال بالرضاعة الطبيعية حصرًا خلال الأشهر الستة الأولى من حياتهم والاستمرار حتى بلوغهم عام واحد على الأقل.

وتعد إصابة الأذن والتغيرات المناخية والمرتفعات واستخدام المصاصة والتاريخ العائلي للإصابة بعدوى الأذن والتعرض لدخان السجائر من عوامل الخطر الأخرى.

سبع علاجات طبيعية لعدوى الأذن

التهاب الأذن

ماذا تفعل من أجل التهاب الأذن؟ إذا كنت تتساءل، كيف يمكنني علاج التهاب الأذن في المنزل، فقد وصلت إلى المكان الصحيح، يؤكد الخبراء أنه لا ينبغي معالجة عدوى الأذن ذات السبب الفيروسي بالمضادات الحيوية، وذلك عندما تكون هذه العلاجات الطبيعية والفعالة للغاية لعدوى الأذن الوسطى مفيدة حقًا.

  • 1- زيت الثوم

أظهرت دراسات متعددة أن للثوم خصائص قوية كمضاد للميكروبات والفيروسات والفطريات. كما ثبت أن له تأثير إيجابي للغاية على صحة المناعة بصفته “مضاد حيوي طبيعي”، ويمكن أن يساعد زيت الثوم في الوصول إلى جذر التهاب الأذن والقضاء على مسببات الأمراض.

إذا ذهبت بطفلك إلى الطبيب من أجل إصابته بعدوى في الأذن، فقد ترغب في التشكيك في توصيات المضادات الحيوية، في الولايات المتحدة تشير التقديرات إلى أن 80 في المائة من الأطفال سيصابون بعدوى في الأذن بمرور الوقت عندما يبلغون من العمر ثلاث سنوات وأن التهابات الأذن لدى الأطفال هي الحالة الأولى التي يصف لها الأطباء المضادات الحيوية.

أولاً يجب وصف المضادات الحيوية فقط عندما يكون لعدوى الأذن سبب جرثومي، وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP)  بفترة انتظار ومراقبة للأطفال المعرضين لمخاطر منخفضة بدلاً من القفز إلى وصف المضادات الحيوية على الفور.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي المضادات الحيوية إلى الحساسية عند الأطفال، وإن الإفراط في وصف المضادات الحيوية هو السبب الرئيس في أن عدوى الأذن البكتيرية أصبحت مقاومة للمضادات الحيوية وأصعب بكثير في العلاج.

  • 2- البروبيوتيك

غالبًا ما يتم تضمين البروبيوتيك في قوائم الطب التكميلي والبديل التي ثبت أنها فعالة في حالات التهابات الأذن لدى الأطفال، فواحدة من أفضل الطرق للقيام بذلك هي بمساعدة البروبيوتيك، والتي تتوفر كمكملات ويمكن أيضًا الحصول عليها من خلال نظامك الغذائي عن طريق تناول أشياء مثل الكيمتشي والكومبوتشا وجوز الهند وغيرها من الأطعمة المخمرة الغنية بالبروبيوتيك.

  • 3- العناية بتقويم العمود الفقري

تتمثل إحدى الفوائد العديدة للعلاج بتقويم العمود الفقري في قدرتها على المساعدة في تحسين التهابات الأذن، ويمكن أن يصطف العمود الفقري في الجزء العلوي من الرقبة ويمكن أن يؤثر ذلك في الواقع على طريقة شفاء الجسم، نتيجة لذلك، تتأثر الإشارات العصبية التي تصل من الدماغ إلى تلك المنطقة أيضًا، وتؤثر على الشفاء بشكل عام.

عند وجود التهاب في الأذن، يتم احتجاز السوائل في تجويف الأذن الوسطى، مما يخلق بيئة تنمو فيها الفيروسات والبكتيريا، والفكرة وراء العلاج بتقويم العمود الفقري لعدوى الأذن هي أن التلاعب بالعمود الفقري، وخاصة الفقرات العنقية، يمكن أن يساعد في استرخاء العضلات المحيطة بقناتي استاكيوس مما يسمح بتصريف السوائل، تهدف العناية بتقويم العمود الفقري أيضًا إلى استعادة الوظيفة الطبيعية للجهاز العصبي، والتي يمكن أن تفيد صحة الجسم بالكامل.

أجريت دراسة تجريبية لدراسة تأثير العلاج بتقويم العمود الفقري على الأطفال نُشرت في مجلة  Clinical Chiropractic Pediatrics  على 332 طفلاً تتراوح أعمارهم من 27 يومًا فقط إلى  5 سنوات، وكان لدى بعض الأطفال حالة حادة بينما يعاني البعض الآخر من التهابات مزمنة في الأذن، وبشكل عام كشفت النتائج عن وجود علاقة قوية بين العلاج بتقويم العمود الفقري وعلاج التهابات الأذن عند الأطفال.

  • 4- علاج الحساسية الغذائية

يمكن أن تكون الحساسية الغذائية أحد الأسباب الكامنة وراء التهابات الأذن، ووفقًا للباحثين فالأطفال الذين يعانون من الحساسية تجاه الطعام هم أكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن، ووجدت بعض الدراسات أن ما يقرب من نصف الأطفال المصابين بعدوى الأذن الوسطى مع تراكم السوائل لديهم نوع من الحساسية تجاه الطعام.

فإذا كان طفلك يعاني من حساسية تجاه الجلوتين أو منتجات الألبان أو المكسرات أو بعض الأطعمة الأخرى التي يتناولها بانتظام، فقد يساهم ذلك في تطور التهابات الأذن. إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من التهابات الأذن المزمنة، فمن المفيد الحصول على اختبار حساسية الغذاء الذي يمكن أن يوضح لك إذا كنت تعاني من الحساسية أم لا، وبشكل عام فإننا نوصي بتجنب حليب البقر.

  • 5- المولين

وهو نبات معروف والزيت المصنوع من أزهاره يعرف بكونه أحد أفضل العلاجات الطبيعية لآلام الأذن، وتوجد صبغة تحتوي على المولين إما بمفردها أو مع أعشاب أخرى بشكل شائع على الإنترنت وفي المتاجر الصحية كعلاج طبيعي لأوجاع الأذن والتهابات الأذن.

  • 6- الحرارة والراحة

لا تقلل من شأن المساعدة العلاجية للراحة، فعندما يحاول جسمك (أو جسد طفلك) مكافحة عدوى الأذن، فإن الراحة وتناول نظام غذائي صحي أمر بالغ الأهمية، ويمكن أن يساعد تسخين الأذن أيضًا في تخفيف الألم فيمكنك استخدام منشفة دافئة ووضعها على الأذن.

  • 7- فيتامين (د)

يُعرف فيتامين (د) بقدرته على تعزيز قدرة المناعة، وقد أظهرت الأبحاث على وجه التحديد كيف يمكن أن يساعد عندما يتعلق الأمر بالتهابات الأذن، وقد وجدت بعض الدراسات أن خطر التهاب الأذن الوسطى المزمن يمكن أن ينخفض ​​عن طريق زيادة مستويات فيتامين د في الدم من خلال زيادة التعرض لأشعة الشمس، وزيادة القدر الغذائي لفيتامين د.

بعض الاحتياطات عند حدوث العدوى

إذا كنت تعاني من الدوخة أو الدوار أو فقدان السمع ولم تتحسن هذه الأعراض بعد بضعة أيام، أو ساءت بك الأعراض، فيجب عليك مراجعة الطبيب.

تواصل مع طبيب الأطفال على الفور إذا:

  • – يبدو طفلك مريضًا جدًا مع أعراض مثل تصلب الرقبة وارتفاع درجة الحرارة.
  • – يعاني طفلك من ضعف مفاجئ في السمع أو دوار أو ألم شديد.
  • – لاحظت احمرارًا أو تورمًا أو ألمًا خلف أذن طفلك أو حولها.
  • – يُنصح عمومًا أن يقوم الأطفال دون سن 6 أشهر الذين يعانون من التهاب في الأذن أو الحمى بزيارة طبيب الأطفال.
السابق
6 طرق للعناية بالجروح والكشطات في المنزل
التالي
طرق طبيعية للتخلص من جفاف البشرة

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً