التغذية / النظام الغذائي

علاج السمنة عند الأطفال

السمنة عند الأطفال

17 في المئة من الأطفال يعانون من السمنة المفرطة، مع معدل تضاعف ثلاث مرات في السنوات الأخيرة، والأسوأ من ذلك كله أن هؤلاء الأطفال يتعرضون لمجموعة من المشكلات الصحية التي كانت نادرة في السابق، والتي سببها السمنة عند الأطفال، وهذا هو سبب أهمية معرفة كيفية إنقاص الوزن لدى طفلك.

اليوم يعاني واحد من كل خمسة شبان تتراوح أعمارهم بين 6 و19 عامًا من السمنة المفرطة وعلى الرغم من وجود الكثير من اقتراحات الصحة العامة التي تدور حول أفضل السبل للتعامل مع هذه المشكلة – والتي تؤثر على الأطفال ليس فقط جسديًا ولكن أيضًا عاطفيًا – هناك سبيل مهم يغفل عنه الكثير ألا وهو إشراك الوالدين والتركيز على الآباء وليس الأطفال أثناء علاج السمنة لدى الأطفال.

وباء السمنة عند الأطفال

يشير الخبراء إلى العديد من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة انتشار السمنة لدى الأطفال، مثل العوامل البيئية وأنماط الحياة المختلفة والبيئات الثقافية، وعلى الرغم من أنه يُعتقد عمومًا أن السمنة ناتجة عن كثرة السعرات الحرارية والدهون، يشير الباحثون إلى أن ارتفاع كمية السكر في المشروبات الغازية والعصائر وانخفاض النشاط البدني يعد كعوامل مساهمة في السمنة.

كيف يتم قياس السمنة عند الأطفال

يُستخدم مؤشر كتلة الجسم لتحديد ما إذا كان يعاني الطفل من زيادة الوزن أو السمنة، ويعتبر الأطفال الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم عند أو أعلى من 85 بالمائة وأقل من 95 بالمائة يعانون من زيادة الوزن؛ ويعتبر مؤشر كتلة الجسم عند أو أعلى من 95 بالمائة أنهم يعانون من السمنة المفرطة.

ويعتبر أي وزن يتراوح من النسبة المئوية الخامسة إلى أقل من النسبة المئوية 85 وزنًا طبيعيًا أو صحيًا.

وعلى كل حال فإن مؤشر كتلة الجسم قد يكون به بعض المشكلات المتعلقة بالدقة، فإن عدد الأطفال الذين لا يتمتعون بوزن صحي مثير للقلق، والأمر المثير للاهتمام بشكل خاص حول هؤلاء الأطفال أنها ظاهرة جديدة نسبيًا، وعلى الرغم من أنه كان هناك دائمًا أطفال يزنون أكثر من أقرانهم، إلا أنه في العقود الأربعة الماضية فقط أو نحو ذلك ارتفعت المعدلات بشكل كبير في الشباب.

وأد هذا إلى أن الأطفال الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول ومشاكل التنفس مثل الربو ومشاكل المفاصل وأمراض الكبد الدهنية وحرقة المعدة.

دور الأهل في خسارة الوزن عند الأطفال

من الواضح أن مساعدة الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة هو قرار سليم، وتُلقي الدراسة الجديدة بعض الضوء على طريقة فعالة للقيام بذلك، كان السؤال الذي أراد الباحثون الإجابة عنه هو ما إذا كان هناك اختلاف في مدى نجاح الأطفال في فقدان الوزن عندما حضروا جلسات العلاج الأسري بأنفسهم مقابل العلاج القائم على الوالدين فقط؟

بعد تقييم العائلات لأكثر من عامين، أصبح من الواضح لدى الباحثين أن الأطفال ليسوا ضروريين في الاجتماعات ولا يزالون يفقدون الوزن إذا حضر الوالدان نيابة عنهم، وتشير هذه الدراسة إلى حقيقة أنه عندما يتعلق الأمر بصحة الأطفال، فإن الآباء هم القوة الدافعة وراء ذلك، فلا الطفل الصغير يعد وجبات الطعام الخاصة به أو يقرأ ملصقات الطعام، ولكن هذا هو دور الوالدين!

عشر نصائح فعالة لإنقاص وزن طفلك

السمنة عند الأطفال

الآباء هم الأداة الأولى ضد زيادة الوزن لدى الأطفال، ولكن ما الذي يمكنك فعله لضمان حصول أطفالك على التغذية التي يحتاجونها دون تعريضهم للخطر مدى الحياة في هذه العملية؟ إليك 10 طرق لمساعدة عائلتك على فقدان الوزن:

  • 1- اختر لهم نمط حياة غذائي مناسب

الغذاء هو المفتاح الرئيسي لفقدان الوزن، ويمكن أن تساعدك أنظمة غذائية معينة في إنقاص الوزن وإنشاء أنماط غذائية صحية، هذا لأننا نريد أن نؤكد للأطفال أن تناول الطعام من أجل الصحة ليس مجرد شيء تفعله لتفقد أرطال من الوزن أو لتبدو بمظهر معين، فالأمر كله يتعلق بتغذية أجسامنا وتزويدهم بالتغذية التي يحتاجونها لأداء أفضل ما لديهم، وليس القفز على الحميات الغذائية المبتذلة لتحقيق مكاسب على المدى القصير.

يمكن أن يكون نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي بداية ممتازة، فهو يركز على الفواكه والخضروات والدهون الصحية مثل زيت الزيتون والأسماك والحبوب الكاملة، عادة ما يكون الأطفال على دراية بمعظم هذه الأطعمة، وتساعد حمية البحر الأبيض المتوسط ​​أيضًا في حماية أجسامنا من أمراض القلب وغيرها من المشكلات الصحية المرتبطة بالسمنة مثل مرض السكري من النوع الثاني.

وإذا كان الغلوتين يمثل مشكلة مع طفلك، فقد يكون اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين هو الحل، ومن المزايا الإضافية لتقليل الغلوتين أو التخلص منه في نظامك الغذائي أنه يقلل تلقائيًا من تناول الكثير من الأطعمة غير الصحية، مثل الكربوهيدرات المكررة والخبز الأبيض والمعكرونة والدقيق الأبيض والحبوب الكاملة والأرز وغير ذلك.

  • 2- قل وداعا للأطعمة المصنعة والسكريات

حان الوقت للبدء في الاستغناء عن تلك الوجبات الخفيفة التي كنت تعتقد أنها صحية، هذا البسكويت “قليل الدسم”؟ إنه مليء بالسكر ومكونات غريبة أخرى لمنحه نكهة، والزبادي المنكه؟ هذا معبأ بالسكر، وعصائر الفاكهة؟ ما لم يكن عصيرًا بنسبة 100 في المائة، فغالبًا ما يحتوي على المواد الصناعية والكثير من السكر، وصلصة السلطة الجاهزة؟ قائمة المكونات التي تحويها مليئة بالمشكلات الصحية!

  • 3-الطبخ في المنزل

يمكن أن يكون هذا تحديًا حقيقيًا للعائلات المنشغلة بين العمل والمدرسة والواجب المنزلي والأنشطة والحياة، قد يبدو أنه لا يوجد وقت للطهي، لكن هذا أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك على إنقاص الوزن، وتعني الوجبة المطبوخة في المنزل أن الأطفال يأكلون شيئًا مغذيًا بحجم الحصة المناسبة.

في عطلة نهاية الأسبوع، يمكنك إعداد بضع الوجبات دفعة واحدة وتقديمها طوال الأسبوع، فكر في الفلفل الحار أو الحساء والدجاج المشوي في الفرن على الموقد، يمكن تقديم الحساء على مدار الأسبوع، بينما يمكن إضافة الدجاج إلى السلطة أو استخدامها في لفائف الخس أو تقديمه جنبًا إلى جنب مع البطاطس المخبوزة بالفرن.

  • 4- الحركة

إذا كان طفلك يستمتع بالرياضة، فإن ذهابه إلى النادي للعب بعد المدرسة يعد طريقة سهلة لتحريك طفلك، والأفضل من ذلك هو ممارسة النشاط معهم لتشجيع النشاط البدني وقضاء المزيد من الوقت معًا، ويمكنك الذهاب إلى التنزه سيرًا على الأقدام معًا أو الركض أو ممارسة اليوجا أو الذهاب إلى المسبح، سيرون كونك نشيطًا ويقتدون بك.

  • 5- دع الأطفال يتوقفون عن الأكل عند الشبع

نشأ الكثير منا في وقت اضطررنا فيه إلى إنهاء كل الطعام في أطباقنا، سواء كنا لا نزال جائعين أم لا، ولكن حتى الأطفال يبتعدون عن الحليب عندما يكتفون منه! وبالمثل، إذا قال طفلك أنه ليس جائعًا أو يشعر بالشبع، فلا تجبره على تناول المزيد من الطعام.

  • 6-دع الأطفال يشاركونك الطبخ

من المرجح أن يأكل الأطفال الطعام إذا كان من صنع يدهم، اجعل المطبخ منطقة صديقة للأسرة، ودع أطفالك يغسلون الخضار أو يقطعونها أو يقومون بمهام الطهي الأساسية مثل قلي البصل أو غليان الماء، ودعهم يقولون كلمتهم في تحضير الوصفات.

  • -7 تقديم أطعمة جديدة

يستغرق الأمر بضع محاولات حتى تتكيف أذواقنا مع الأطعمة الجديدة، لذلك عند إدخال مكون جديد، مثل اللفت فلا تثبط عزيمتك إذا لم يعجب طفلك على الفور، واجعل الطعام الجديد جزءًا من الوجبة بأكملها وليس أساسها، ودع طفلك يجربها، فإذا لم يعجبه فلا تجبره على تناوله، ولكن استمر في تقديمه.

  • -8 لا تشيطن الأطعمة

لن تكون قادرًا على التحكم في كل شيء يأكله طفلك، ستكون هناك زيارات لمنازل الأصدقاء وحفلات أعياد الميلاد ومناسبات ما بعد المدرسة، فمن المهم ألا تجعل أي مجموعة طعام أسوأ شيء على الإطلاق، أنت لا تريد أن يشعر الأطفال بالذنب أو وكأنهم فشلوا، وبدلاً من ذلك ركز على جعلهم يلاحظون ما يشعرون به بعد تناول أطعمة معينة وفهم أن بعض الأطعمة مخصصة للمناسبات الخاصة أو يتم تناولها باعتدال.

  • -9 انتبه لأحجام الحصص

حتى يبلغوا سن المراهقة على الأقل، يجب إعطاء الأطفال حصصًا “بحجم الأطفال”، لذلك يتمتع الأطفال الأصحاء بتوصيات سهلة المتابعة بشأن المقدار الذي ينبغي تقديمه للأطفال من كل مجموعة غذائية، وبالطبع ستختلف احتياجات الأطفال بناءً على نشاطهم وجنسهم وما إلى ذلك.

  • -10 اجعلها شأنًا عائليًا

لا يوجد شيء أكثر إحراجًا من أن يأكل الطفل وجبة واحدة بينما يأكل الآخرون شيئًا مختلفًا، لذا اجعل فقدان الوزن والأكل الصحي شيئًا تفعله الأسرة بأكملها من أجل رفاهية الجميع، وقم بتحميل الثلاجة بقطع الفاكهة والخضار المغسولة والمقطعة، واجعل الأكل الصحي أمرًا طبيعيًا في المنزل وسيحذو الأطفال حذوكم!

بعض الاحتياطات المتعلقة بإنقاص الوزن للأطفال

قبل البدء في أي خطة لفقدان الوزن لدى طفلك، يجب استشارة طبيب الأطفال، لأنك سترغب في التخلص من أي أسباب صحية لزيادة الوزن والحساسية الغذائية، ويمكن للطبيب أيضًا مساعدتك في تحديد مقدار الوزن الذي يجب أن يخسره طفلك حتى يكون في وزن صحي يتناسب مع عمره وطوله وجنسه، ومقدار الوزن الذي يجب أن يخسره طفلك بأمان كل أسبوع.

فإذا شعرت أنك قد تحتاج إلى بعض المساعدة الإضافية، يمكن لطبيبك أيضًا أن يوصلك بأخصائي تغذية يمكنه المساعدة في تخطيط النظام الغذائي المناسب لطفلك وعائلتك.

السابق
9 طرق طبيعية لعلاج الثعلبة وتساقط الشعر
التالي
كيف تتخلص من آلام الركبة؟ إليك الحل

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً