صحة المرأة

6 أسباب لممارسة الرياضة أثناء الحمل

ممارسة الرياضة أثناء الحمل

الحمل معجزة ربانية ومن أجمل الأشياء على هذا الكوكب، ومن المهم أن تركزي على خلق حمل صحي، وأحد أكبر الأسئلة التي نتلقاها من النساء الحوامل هو “هل من الجيد ممارسة الرياضة أثناء الحمل؟” بالطبع، ومن الأفضل دائمًا استشارة طبيبك، ولكن ما لم تكن لديك حالة تتأثر سلبًا بالتمرين، سيخبرك طبيبك عادة أن الإجابة هي نعم.

إن اتباع نمط حياة صحي مهم جدًا لصحتك وصحة طفلك، وفي وقت من الأوقات كان من النادر رؤية امرأة حامل تمارس الرياضة، وكان هناك وقت كانت فيه رؤية النساء الحوامل يمارسن الرياضة أمر نادر الحدوث؛ ولكن هذا بالتأكيد أصبح شيئًا من الماضي.

ومع ذلك أود أن أشير إلى شيء بالغ الأهمية، فعند التفكير في تمارين الحمل فإن هذا ليس الوقت المناسب لمحاولة إنقاص الوزن، فإذا كانت هذه هي نيتك، فأنت بحاجة حقًا إلى تغيير تفكيرك بطريقة كبيرة، فمن الطبيعي أن تكتسبي حوالي 25 إلى 35 رطلاً أثناء الحمل.

ممارسة الرياضة أثناء الحمل

أعرف أن العديد من النساء لديهن مخاوف بشأن ما إذا كان من المقبول ممارسة الرياضة أثناء الحمل أم لا.

أولاً، كلما كنت بصحة أفضل كان طفلك أكثر صحة، فعليك أن تعتني بنفسك على أفضل وجه، فإذا مارست الرياضة قبل الحمل، فمن المحتمل أن تستمري في مستوى سهل إلى متوسط، ومع ذلك إذا لم تتمرني قبل الحمل فأنت بحاجة إلى البدء ببطء والعمل في نظام تمارين محدد مصمم لحملك.

هل ما زلت غير متأكدة مما إذا كان يجب عليك ممارسة الرياضة أثناء الحمل؟ إليك ما تحتاجين إلى معرفته للمساعدة في اتخاذ هذا القرار: يمكن أن توفر التمارين أثناء الحمل العديد من الفوائد مثل المساعدة في تقليل مخاطر الإصابة بمقدمات الارتعاج وسكري الحمل واضطرابات ارتفاع ضغط الدم وعدم الراحة العامة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تجعل عملية الولادة أكثر سلاسة، وعلاوة على ذلك فأنت تقدمين بالفعل مثالًا رائعًا لعائلتك من أجل استمرار الصحة، فإذا كنت تعتنين بنفسك فيمكنك رعاية مولودك الجديد ومن حولك بشكل أفضل، فإذا لم تكوني متأكدة فتحدثي إلى طبيبك، وابدأي ببطء واختاري التمارين التي تستمتعين بها.

أشياء يجب تجنبها أثناء الحمل

هناك هرمونات تتطور أثناء الحمل، والتي عادة ما تتسبب في جعل الأربطة التي تدعم مفاصلك أكثر استرخاءً من المعتاد، ويؤدي هذا إلى زيادة مخاطر الإصابة عند ممارسة الرياضة أثناء الحمل، وخاصةً عند استخدام حركات غير مستقرة وفيما يلي بعض الاحتياطات التي يجب عليك اتخاذها:

  • -تجنبي الأنشطة التي يمكن أن تسبب السقوط أو الزلات بسهولة
  • -تجنبي الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي أو الأنشطة التي قد تخلق حركات شديدة
  • -قد لا يكون القفز المكثف والارتداد مناسبًا لك
  • -كوني حذرة عند القيام بحركات تتطلب التواء خصرك أثناء الوقوف
  • -لا تمارسي أنشطة عالية الخطورة مثل القفز بالمظلات أو ركوب الأمواج أو الغوص.

فبشكل عام، إذا لم تكوني قد مارست أي تمرين، فتأكدي من أنك لا تؤدين اندفاعات مفاجئة من الحركة، وعليك أن تخففي فيها، وكوني حذرة عند ممارسة الرياضة في الطقس الحار الرطب، ومن الضروري تجنب الإصابة بالجفاف.

6  فوائد لممارسة الرياضة أثناء الحمل

ممارسة الرياضة أثناء الحمل
  • 1- قد تقلل التمارين من مخاطر الإصابة بمقدمات الارتجاج وسكري الحمل واضطرابات ارتفاع ضغط الدم

وقد قامت إحدى الدراسات بتقييم التمارين المعتدلة والشديدة الكثافة أثناء الحمل، وأظهرت الدراسة وجود صلة بين أي مشاركة في ممارسة الرياضة وانخفاض احتمالات زيادة الوزن أثناء الحمل ومرض سكري الحمل.

وتشير المزيد من الأبحاث إلى أن اتباع نظام غذائي صحي أثناء الحمل يقلل بشكل كبير من “مستويات السكر في الدم لدى الأم” والأنسولين أثناء الحمل، مما قد يؤدي إلى تقليل العملقة الجنينية وزيادة وزن الأم، وتظهر الأبحاث أن التمرينات يمكن أن تساعد في تقليل المضاعفات والمخاطر المرتبطة بمقدمات الارتجاج وسكري الحمل واضطرابات ارتفاع ضغط الدم.

  • 2- يمكن أن تقلل ممارسة الرياضة أثناء الحمل بشكل كبير من الانزعاج المرتبط بالحمل

سواء أكانت نشطة قبل الحمل أم لا، يمكن أن تساعد التمارين حقًا في تقليل الانزعاج المرتبط بالمظهر والمشاعر العامة المتعلقة بالحمل، وتشير الدراسات إلى أن معظم النساء اللائي كن نشيطات قبل الحمل استمررن في النشاط، ولكنهن قللن من مستوى نشاطهن إلى حد ما أثناء الحمل.

ووجد تحليل آخر يركز على السعادة والرفاهية الجسدية أن النساء اللائي كن نشيطات بدنيًا أثناء الحمل وجدن إحساسًا أكبر بالرفاهية ومتعة الحياة واستمررن في نمط الحياة هذا بعد الحمل.

  • 3- ممارسة الرياضة أثناء الحمل تساعد في القضاء على آلام الظهر والإمساك والانتفاخ والتورم

لأن الحمل يمكن أن يغير مركز ثقلك تمامًا، فإنه غالبًا ما يسبب آلام الظهر، بالإضافة إلى ذلك قد يؤدي الحمل غالبًا إلى الانتفاخ والإمساك، ومن خلال الحفاظ على ممارسة روتينية آمنة للحمل يمكنك الحفاظ على قوة ظهرك، مما قد يقلل من آلام الظهر المرتبطة بالحمل.

وممارسة الرياضة بشكل جيد أيضًا تحافظ على وضعية قوية، وهو أمر يمكن أن يخفف أيضًا من آلام الظهر، وحتى أن التمرين يساعد في تقليل الإمساك والانتفاخ والتورم عن طريق تقليل تراكم الغازات الزائدة، وهذا يساعد البراز على التحرك عبر الجسم للحفاظ على انتظامك.

  • 4- قد تزيد ممارسة الرياضة أثناء الحمل من طاقتك بشكل كبير وتحسن مزاجك وتحسن نومك

الحمل يخلق الحاجة إلى بعض التغييرات الهرمونية الكبيرة جدًا في الجسم، على وجه الخصوص البروجسترون، وكل هذا يمكن أن يكون مرهقًا عقليًا، وهو أمر يؤدي غالبًا إلى تقلبات مزاجية، ويُقال إن الثلث الأول والثالث من الحمل هما الأصعب من حيث الطاقة.

وعادةً ما يكون الفصل الثاني أسهل قليلاً حيث كان لدى الجسم والعقل بعض الوقت للتكيف مع التطور الذي يحدث بداخله وهناك الكثير من الإثارة مع التخطيط، ولإدارة هذه التغييرات بشكل أفضل، يمكن أن توفر التمارين الرياضية الطاقة التي تشتد الحاجة إليها وكذلك تمنحك فائدة النوم الجيد ليلاً.

  • 5- يمكن أن تؤدي ممارسة الرياضة أثناء الحمل إلى تحسين المخاض

أثناء ممارسة الرياضة أثناء الحمل تمنع زيادة الوزن الزائد، وقد تساعد أيضًا في تقصير وقت الولادة، وتكون النساء الحوامل اللائي يحافظن على لياقتهن من خلال ممارسة التمارين الرياضية المناسبة أكثر قدرة على التعامل مع الضغط الذي يصاحب المخاض غالبًا، وتعمل اللياقة على تحسين القدرة على التحمل، وهو عامل آخر يحسن المخاض.

  • 6- تساعدك تمارين الحمل على استعادة لياقتك بشكل أسرع

إذا مارست الرياضة أثناء الحمل واستمريت بعد ذلك، فهناك فرصة جيدة لاستعادة لياقتك بشكل أسرع بعد إنجاب الطفل، فقط ضعي في اعتبارك أنه يجب عليك وضع توقعات واقعية لمنع خيبة الأمل واكتئاب ما بعد الولادة.

وتشير التقارير إلى أن النساء أقل عرضة للاستمرار في ممارسة الرياضة بعد الولادة، ولكن هذا وقت حرج للاستمرار فيها إذا كان القيام بذلك آمنًا طبيًا، وتميل النساء اللواتي يمارسن الرياضة بانتظام خلال مرحلة الرضاعة الطبيعية إلى تحسين مستويات اللياقة البدنية دون التأثير على إنتاج حليب الثدي أو نمو الطفل.

6  أنواع من تمارين الحمل

  • -المشي

المشي رائع لأي شخص، إنه تمرين مريح ومثالي إذا كنتِ لا تمارسين الرياضة قبل الحمل.، وكما أنه مثالي لتجميع مجموعة من الأصدقاء أو غيرهن من الحوامل وجعله موعدًا، وبالطبع الهواء النقي وفيتامين د من الآثار الجانبية الرائعة لتمارين الحمل التي تتم في الهواء الطلق.

  • -الركض

يمكن أن يكون الركض السهل أمرًا رائعًا أثناء الحمل، وسيؤدي ذلك بالتأكيد إلى رفع معدل ضربات قلبك، كما أن تدريب قلبك جزء من الهدف، ويمكنك ارتداء جهاز مراقبة معدل ضربات القلب.

  • -تدريب الأثقال

يمكن أن تكون تمارين الأوزان والمقاومة أو القوة رائعة ولكن عليك توخي الحذر بشأن مقدار الوزن الذي ترفعينه، حتى لو رفعتيه قبل الحمل، ويمكن أن توفر الأوزان الخفيفة وأحزمة المقاومة تناسقًا رائعًا للعضلات أثناء الحمل وبدلاً من زيادة الوزن، فيمكنك ببساطة زيادة عدد مرات التكرار.

  • -السباحة

تعتبر التمارين المائية مدهشة لأنها تدعم وزن جسمك مع تقليل الضغط على الجسم وتساعد على التخلص من التوتر في ساقيك وظهرك،  فيمكنك الحصول على ضخ الدم من القلب أثناء عمل كل عضلاتك وفي الوقت نفسه الحصول على بعض الراحة التي تشتد الحاجة إليها لعضلاتك ونظام الهيكل العظمي، ويمكنك الانضمام إلى فصل في صالة الألعاب الرياضية الخاصة بك وحتى العمل مع مدرب السباحة للحصول على خطة تمرين أكثر تحديدًا.

السابق
كيف تتخلص من آلام الركبة؟ إليك الحل
التالي
8 فوائد صحية للسباحة

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً