التغذية / النظام الغذائي

7 علامات تدل على نقص الزنك وأفضل الأطعمة لعكس ذلك!

نقص الزنك

نحن نعلم أن الزنك يفيد صحتنا بل ضروري لوظائف الجسم، ومع ذلك فإننا غالبًا لا ندرك أنه لمجرد تناول الأطعمة ذات التغذية المضافة، فهذا لا يعني أن أجسامنا تمتصها، وهناك العديد من عوامل الخطر لنقص الزنك سوف نتعرف عليها.

ويحتاج الجميع صغارًا وكبارًا إلى تناول الزنك بانتظام للبقاء على قيد الحياة، ولهذا السبب يشار إليه على أنه عنصر “أساسي”، حتى النباتات والحيوانات تحتاجه للبقاء على قيد الحياة، فإنه موجود في كل خلية وعضو وعظم ونسيج وسائل في الجسم.

نقص الزنك في جميع أنحاء العالم

تشير البيانات إلى أن نقص الزنك هو أحد أكثر حالات نقص المغذيات الدقيقة شيوعًا في العالم، إلى جانب انخفاض مستويات الحديد واليود وحمض الفوليك وفيتامين أ، يعد نقص الزنك مساهماً شائعاً في ضعف النمو والضعف الذهني ومضاعفات الفترة المحيطة بالولادة وزيادة خطر الإصابة بالأمراض والوفيات.

عوامل الخطورة لنقص الزنك

ربما تكون معرضًا لخطر الإصابة بنقص الزنك وتتساءل “هل أحتاج إلى مكمل الزنك؟”

ولهذا فالأشخاص الذين يعانون من الحالات الصحية التالية هم الأكثر عرضة لنقص الزنك:

-إدمان الكحول: وهو يرتبط بضعف امتصاص الزنك.

-داء السكري: يتفق الأطباء على أنه يجب على مرضى السكر استخدام منتجات الزنك بحذر لأن الجرعات الكبيرة يمكن أن تخفض نسبة السكر في الدم بشكل خطير.

-غسيل الكلى: مرضى غسيل الكلى معرضون أيضًا لخطر نقص الزنك وقد يحتاجون إلى مكملات الزنك.

-التهاب المفاصل الروماتويدي: يمتص مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي كمية أقل من الزنك وقد يحتاجون إلى المكملات.

أعراض نقص الزنك

لسوء الحظ يعاني ملايين الأشخاص من نقص الزنك ولا يدركون تمامًا حالتهم، ولحسن الحظ إذا كنت تبحث عن بعض المؤشرات الرئيسية يمكنك اكتشاف النقص مبكرًا قبل أن يكون له تأثير كبير على صحتك العامة.

الأعراض السبعة الأكثر شيوعًا لنقص الزنك التي يجب أن تكون على دراية بها:

  • 1- ضعف الوظيفة العصبية

إن الزنك ضروري للنمو والأداء النفسي العصبي، وقد تم ربط مستويات الزنك المنخفضة بالانتباه والاضطرابات الحركية عند الرضع التي تستمر حتى مرحلة البلوغ.

وقد وجدت الأبحاث أن أفضل امتصاص للزنك يحدث من خلال التوازن المناسب للعناصر الغذائية الأخرى، كما هو موجود في الأطعمة الكاملة، ولهذا السبب من المهم جدًا الاتصال بطبيب الرعاية الصحية الخاص بك للحصول على بعض الإرشادات التي تشتد الحاجة إليها إذا كنت تشك في وجود نقص في الزنك.

  • 2- ضعف المناعة

ومن المعلوم أن الزنك ضروري للغاية للحفاظ على وظيفة المناعة.

بل هو أمر حيوي من أجل:

-نمو الخلايا التائية وتمايزها إلى خلايا الدم البيضاء التي نحتاجها لدرء المرض

-موت الخلايا المبرمج لقتل البكتيريا والفيروسات والخلايا السرطانية الخطرة

-النسخ الجيني

-توفير الحماية لأغشية الخلايا

يعتبر الزنك أيضًا مكونًا هيكليًا رئيسيًا لعدد كبير من مستقبلات الهرمونات والبروتينات التي تساهم في تحسين المزاج الصحي والتوازن ووظيفة المناعة.

  • 3- الإسهال

على الأرجح بسبب ضعف المناعة الناجم عن نقص الزنك، فإن الإسهال المستمر هو مصدر قلق كبير للصحة العامة، فهو يصيب ما يقرب من مليوني طفل في البلدان النامية كل عام، ويصبح هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالبكتيريا القولونية والالتهابات البكتيرية الأخرى.

ومع ذلك فقد وجد أن مكملات الزنك فعالة فقط في علاج الأطفال الأكبر من 6 أشهر، لذا تأكد من استشارة طبيب الأطفال قبل إعطاء الزنك لطفلك.

يؤدي الإجهاد المزمن إلى إجهاد الغدة الكظرية ويمكن أن يؤدي إلى نقص الكالسيوم ونقص المغنيسيوم ونقص الزنك، مما يساهم في ارتفاع مستويات الهيستامين، فالزنك هو عامل رئيسي من أجل تخزين الجسم للهيستامين.

ونظرًا لأن المغذيات الدقيقة مطلوبة لتخزين الهيستامين، فإن نقص الزنك يسمح بإطلاق المزيد من الهيستامين في سوائل الأنسجة المحيطة.

  • 5-ترقق الشعر

ربما سمعت عن تساقط الشعر بسبب نقص الزنك في الماضي، حسنًا، فوفقًا للباحثين هذه هي الشكوى الشائعة للأشخاص الذين يعانون من إجهاد الغدة الدرقية، وهو سبب مهم في ترقق الشعر وتساقطه، فإن هرمونات الغدة الدرقية ضرورية لامتصاص الزنك.

  • 6-تسرب الأمعاء

قد يؤدي تسرب الأمعاء إلى سوء امتصاص المغذيات واضطرابات الجلد والحساسية وأمراض المناعة الذاتية ومشاكل الغدة الدرقية.

  • 7- حب الشباب أو الطفح الجلدي

يصاب بعض الأشخاص بطفح جلدي وحتى حب الشباب عندما لا يكون لديهم مستويات كافية من الزنك، وتظهر الأبحاث أيضًا أن نقص الزنك يرتبط بتأخر التئام الجروح ومظاهر جلدية أخرى.

اختبار نقص الزنك

يمكن إجراء اختبار دم الزنك للكشف عن نقص الزنك، ويمكن لأخصائي الرعاية الصحية اختبار مستويات الزنك في بلازما الدم، ويتراوح مستوى الزنك الطبيعي في الدم بين 0.66 و 1.10 ميكروغرام / مل  ويمكن أيضًا إجراء اختبارات نقص الزنك باستخدام عينة بول وتحليل الشعر.

العلاج التقليدي والطبيعي لنقص الزنك

نقص الزنك

أفضل طريقة لتجنب نقص الزنك والحفاظ على مستويات كافية من مصل الزنك هي تناول الأطعمة الغنية بالزنك بانتظام، وأفضل مصادر الزنك هي الأطعمة الحيوانية لأنها توفر المعادن الأساسية، ويكون الزنك أعلى في اللحوم الحيوانية والمأكولات البحرية والبيض.

ويوجد الزنك أيضًا في الحبوب والبقوليات والفواكه والخضروات، وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم مثل أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا، يمكنهم الحفاظ على مستويات الزنك المناسبة عن طريق استهلاك ما يصل إلى 50 في المائة من الزنك في وجباتهم الغذائية من أجل امتصاص ما يحتاجه الجسم.

وبالنسبة للأشخاص الذين لا يتناولون ما يكفي من الأطعمة عالية الزنك القابلة للامتصاص أو الذين يعانون من مشكلة في الجهاز الهضمي لا تسمح بالامتصاص المناسب للمعادن، فقد يكون تناول مكملات الزنك مفيدًا.

الآثار الجانبية للزنك

تتفق معظم السلطات الصحية على أنه من غير الآمن استهلاك كميات كبيرة من الزنك لفترات طويلة من الزمن، فيمكن أن يؤدي القيام بذلك إلى السعال والتعب والحمى وآلام المعدة وعدد من المشاكل الصحية الأخرى، لذلك إذا كنت تحاول عكس نقص الزنك لدى البالغين أو الأطفال فأنت بحاجة إلى استشارة أخصائي رعاية صحية لتجنب استهلاك الكثير من الزنك في هذه العملية.

حتى أن بعض المصادر تدعي أن “تناول أكثر من 100 مليجرام من مكملات الزنك يوميًا أو تناول مكملات الزنك لمدة 10 سنوات أو أكثر يضاعف من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، وهناك أيضًا قلق من أن تناول كميات كبيرة من الفيتامينات بالإضافة إلى مكمل منفصل للزنك يزيد من فرصة الوفاة من سرطان البروستاتا “.

ومن المعروف أيضًا أن تناول 450 مليجرام أو أكثر من الزنك كل يوم بشكل منتظم يؤثر على مستوى الحديد في الدم، كما أن تناول الكثير من الزنك يمكن أن يؤثر أيضًا على مستويات النحاس لديك.

روابط إضافية:

السابق
5 علاجات طبيعية لعلاج الاكزيما نهائيا
التالي
كيف تتجنب نقص الحديد في جسمك؟

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً