صحة المرأة

تأخر نمو الجنين والنظام الغذائي

تأخر نمو الجنين والنظام الغذائي

أثناء نمو الجنين داخل رحم الأم، من الممكن أن يتأخر نمو الجنين بسبب عدد من العوامل، بما في ذلك صحة الأم والتشوهات الجينية.

تأخر نمو الجنين هي حالة يكون فيها الطفل الذي لم يولد بعد أصغر من المتوقع، على الرغم من ذلك يمكن أن تشمل التأثيرات طويلة المدى لتقييد نمو الجنين أحيانًا نموًا غير طبيعي للأعضاء والأنسجة والخلايا التي تؤثر على قدرة الجنين على التنفس ومحاربة الالتهابات وغير ذلك.

ما الذي يسبب تقييد نمو الجنين

يشير بحث جديد إلى وجود صلة بين تقييد نمو الجنين وجودة النظام الغذائي في بعض الحالات، أو بعبارة أخرى من المهم للأم الحامل أن تأكل نظامًا غذائيًا غنيًا بالعناصر الغذائية أثناء الحمل لأن هذا يوفر اللبنات الأساسية التي تساعد على النمو وتكوين طفل سليم.

هل النظام الغذائي الصحي يمكن أن يقلل من مخاطر تقييد نمو الجنين

بحثت دراسة نشرت عام 2022 في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والولادة في العلاقة بين سوء التغذية لدى الأمهات والنتائج السلبية طويلة المدى للأطفال على وجه التحديد، ركزت الدراسة على الفرضية القائلة بأن اتباع نظام غذائي عالي الجودة أثناء الحمل يرتبط بانخفاض مخاطر تقييد نمو الجنين.

كيف يتم تشخيص تأخر نمو الجنين

في الدراسة، التي شملت العديد من الأمهات الحوامل في الثلث الثالث من الحمل، تم تعريف تقييد نمو الجنين على أنه وزن الجنين أقل من النسبة المئوية العاشرة في وقت الولادة، بعبارة أخرى يُعتقد أن الأطفال حديثي الولادة الذين تقل أوزانهم عن 90٪ على مقياس النمو من الأطفال حديثي الولادة وقت الولادة قد تعرضوا لتأخر في النمو أثناء الحمل.

بالإضافة إلى النظر إلى حجم الجنين، فقد بحثت الدراسة أيضًا في النتائج الثانوية أثناء الحمل، بما في ذلك اضطرابات ارتفاع ضغط الدم وارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل (مثل تسمم الحمل)، وكذلك حدوث مرض السكري خلال الحمل.

تم استخدام مؤشر الأكل الصحي لعام 2015، وهو أداة لتقييم جودة النظم الغذائية للأمهات الحوامل، ويعتمد المؤشر على 13 عنصرًا غذائيًا ويحدد درجة بين 1 و 100، وتعادل درجة المؤشر العالية نظامًا غذائيًا أكثر صحة ، بينما تعادل درجة المؤشر المنخفضة نظامًا غذائيًا أقل صحة.

وأظهرت نتائج الدراسة ما يلي:

–  المرضى الذين حصلوا على درجة عالية من مؤشر الأكل الصحي أقل عرضة بنسبة 67٪ لحدوث تأخر في نمو الجنين.

– وأولئك الذين حصلوا على درجات عالية من المؤشر كانوا أقل عرضة بنسبة 54٪ للإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل مقارنة بأولئك الذين حصلوا على درجات منخفضة.

في الختام، كشفت الدراسة عن وجود علاقة بين تقييد نمو الجنين وجودة النظام الغذائي، خاصة أن اتباع نظام غذائي صحي يرتبط بانخفاض مخاطر تأخر النمو واضطرابات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

ما فائدة الحصول على مؤشر أكل صحي مرتفع؟

يعتقد الباحثون المشاركون في الدراسة أن درجات المؤشر قد تكون أداة مفيدة لتحديد أولئك الأكثر عرضة لمضاعفات الحمل.

فإن الحصول على درجة عالية من المؤشر يعني أن الشخص يحصل على درجات جيدة في 13 مكونًا غذائيًا يتم استخدامها لتقييم جودة الأنظمة الغذائية للأفراد، فيمكنك التفكير في الحصول على درجة عالية من المؤشر على أنها نظام غذائي مضاد للالتهابات.

قائمة ببعض الأطعمة التي ترتبط بنتائج حمل صحية

  • – الخضروات
  • – الفواكه
  • – الفاصوليا / البقوليات
  • – الدهون الصحية مثل المكسرات والبذور والأفوكادو وزيت الزيتون والأسماك والبيض
  • – تناول معتدل من منتجات الألبان والبروتينات الكلية

من ناحية أخرى، يرتبط الكثير من السكر والمشروبات السكرية والدهون غير المشبعة والحبوب المكررة بانخفاض درجات المؤشر الصحي ويجب تجنبها.

بعض النصائح المتعلقة بالنظام الغذائي أثناء الحمل

من المعروف أن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يساهم في نتائج حمل أفضل، فضلاً عن صحة الجنين ونموه.

فيما يلي بعض النصائح لاتباع نظام غذائي غني بالمغذيات أثناء الحمل:

-لا تفرطين في تناول السعرات الحرارية بشكل عام، لأن زيادة الوزن والسمنة أثناء الحمل ترتبط بصحة سيئة للأم والطفل.

-في المتوسط ​​، تحتاج المرأة الحامل إلى حوالي 300 إلى 500 سعر حراري إضافي يوميًا (ويزداد في نهاية الحمل).

-أدخلي الكثير من الأطعمة البروتينية عالية الجودة في نظامك الغذائي من مصادر صحية، مثل البيض والفاصوليا والبقوليات والمكسرات والبذور والأسماك مثل السلمون.

-تأكدي من تناول ما يكفي من حمض الفوليك والكالسيوم والحديد والزنك وفيتامين د ، وكلها عناصر مغذية مهمة لنمو طفلك.

-احصلي على هذه العناصر الغذائية من الأطعمة بما في ذلك الخضار الخضراء واللحوم الخالية من الدهون والحبوب الكاملة والبطاطا الحلوة ومنتجات الألبان مثل الزبادي والفواكه المجففة والبذور والمكسرات مثل اللوز والجوز.

-قد يكون من المفيد أيضًا تناول فيتامين د والتعرض لأشعة الشمس يوميًا إن أمكن.

-تناولي ما لا يقل عن خمس حصص أو أكثر من الفواكه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة كل يوم، وخاصة مثل الخضروات الورقية والهليون والبرتقال والتوت والفلفل والنباتات الملونة الأخرى.

-تجنبي اللحوم النية ومنتجات الألبان غير المبسترة والأسماك النية، والتي يمكن أن تحتوي على بكتيريا مرتبطة بالأمراض المنقولة بالغذاء.

-قللي من تناول اللحوم المصنعة واللحوم الباردة والمأكولات البحرية / الأسماك التي تحتوي على مستويات عالية من الزئبق، مثل سمك الإسقمري وسمك القرش.

المخاطر التي يجب متابعتها وتجنبها بمساعدة الطبيب

تأخر نمو الجنين والنظام الغذائي
  • -التدخين أو تعاطي المخدرات أو استهلاك الكحول أثناء الحمل.
  • – السمنة.
  • – ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية أو مرض السكري.
  • – فقر الدم أو أمراض الرئة أو الكلى أو أمراض المناعة الذاتية.
  • – العدوى.

هل يمكن أن تتحسن صحة الجنين الذي يعاني من تأخر في النمو

في بعض الحالات يُنصح عادةً النساء الحوامل اللاتي يعانين من تأخر نمو الجنين بمتابعة الرعاية المنتظمة والمبكرة قبل الولادة، وتناول نظام غذائي صحي والحفاظ على زيادة الوزن بشكل صحي وثابت، والتخلص من عوامل الخطر الأخرى، مثل التدخين وشرب الكحول.

وفي بعض الأحيان، يلزم أيضًا استخدام أدوية الكورتيزون أو الولادة المبكرة أو الولادة القيصرية الطارئة للوقاية من المضاعفات.

السابق
أفضل المكملات الغذائية المعززة للمناعة
التالي
ما هي فوائد اليود ومخاطر نقصه؟

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً