الصحة النفسية

أفضل الحلول الطبيعية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هي حالة عصبية وسلوكية تسبب صعوبة في التركيز والاندفاع والطاقة الزائدة، فلا يواجه الأفراد المصابون بأعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه تحديًا في التركيز فحسب، بل يواجهون أيضًا تحديًا في الجلوس بهدوء وسكينة

غالبًا ما يبدأ اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط في سن السابعة، ولكن يمكن أن يستمر هذا الاضطراب خلال سنوات المراهقة وحتى مرحلة البلوغ، وتشير التقديرات إلى أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يؤثر على 9 بالمائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا وأكثر من 4 بالمائة من البالغين.

الأسباب الجذرية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

وفقًا للعديد من الدراسات الدولية فإن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه له ارتباط وراثي، وبالإضافة إلى ذلك هناك عوامل بيئية ومخاوف غذائية يعتقد العديد من الباحثين أنها تزيد من مخاطر الإصابة وفي كثير من الحالات تؤدي إلى تفاقم الأعراض.

فالسكر المكرر والمحليات الصناعية والمضافات الغذائية الكيميائية ونقص التغذية والمواد الحافظة والحساسية الغذائية كلها أسباب لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، وفي الأطفال قد يرتبط السبب بنقص الاهتمام أو إجبار الأطفال على التعلم بطريقة غير مناسبة.

أعراض فرط الحركة ونقص الانتباه

اعتمادًا على البيئة والنظام الغذائي وعوامل أخرى، يمكن أن تختلف شدة الأعراض اختلافًا كبيرًا من فرد لآخر.

وقد يظهر على الأطفال واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • صعوبة تنظيم واستكمال المهام
  • العرضة لفقدان الأشياء
  • الصعوبة في اتباع التعليمات
  • الصعوبة بالغة في السكون
  • نفاد الصبر
  • وقد يظهر على البالغين واحد أو أكثر من الأعراض التالية:
  • صعوبة التركيز
  • الأرق العاطفي والجسدي
  • تقلبات مزاجية متكررة
  • العرضة للغضب والتشويش
  • انخفاض التسامح مع الناس
  • علاقات غير مستقرة
  • زيادة خطر الإدمان

أفضل 5 علاجات طبيعية

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه
ADHD. Child writing Abbreviation ADHD on a blackboard. ADHD is Attention deficit hyperactivity disorder.

بينما نعتقد أن دمج أطعمة جديدة في النظام الغذائي جنبًا إلى جنب مع التخلص من الأطعمة المحفزة للخطورة أمر مهم، فإن هذه المكملات الخمسة تمثل العلاجات الطبيعية الرئيسية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

  • 1-زيت السمك

ثبت أن مكملات أوميغا 3 تفيد مرضى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لأن زيت السمك يحتوي على مواد ضرورية لوظيفة الدماغ ومضادة للالتهابات، وقد ثبت أن المكملات تقلل الأعراض وتحسن التعلم.

  • 2-مركب B (50)

قد يحتاج الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى المزيد من فيتامينات ب للمساعدة في تكوين السيروتونين، وخاصة فيتامين ب 6.

نوصي بأن يتناول أي شخص مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه 500 ملليغرام من الكالسيوم و 250 ملليغرام من المغنيسيوم و 5 ملليغرام من الزنك مرتين يوميًا، وتلعب جميعها دورًا في استرخاء الجهاز العصبي وقد يؤدي نقصها إلى تفاقم الأعراض.

  • 4- البروبيوتيك

قد يكون اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مرتبطًا بمشكلات في الجهاز الهضمي، وبالتالي فإن تناول البروبيوتيك جيد النوعية يوميًا سيساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء.

  • 5- الجابا GABA

وهو حمض أميني مهدئ، ولكن اسأل طبيبك قبل تناول GABA، لأنه يمكن أن يتفاعل مع الأدوية الأخرى.

الزيوت الأساسية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

وفقًا لدراسة أجراها الدكتور تيري فريدمان، فإن الزيوت الأساسية من نجيل الهند وخشب الأرز فعالة جدًا في تحسين التركيز وتهدئة الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

وبالنسبة للذاكرة والتركيز، فقد ثبت أن زيوت إكليل الجبل والنعناع تعمل على تحسين اليقظة مع تعزيز الذاكرة، وللحصول على تأثير مهدئ، فإن نبات الإيلنغ والخزامى فعالان، بينما البخور يجلب العافية العاطفية ويحسن الوظيفة الإدراكية.

أهم الأطعمة المساعدة في علاج فرط الحركة ونقص الانتباه

من الأفضل تناول الأطعمة الكاملة غير المصنعة.

والأطعمة الغنية بفيتامينات ب تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي، لذلك تأكد من تضمين منتجات الحيوانات والكثير من الخضروات الورقية الخضراء في نظامك الغذائي، فإن فيتامين B6 ضروري للجسم لصنع واستخدام المواد الكيميائية الأساسية في الدماغ بما في ذلك السيروتونين والدوبامين.

الدواجن تحتوي على التربتوفان وهو حمض أميني أساسي يساعد الجسم على تصنيع البروتينات والمساعدة في إنتاج السيروتونين، ويلعب أدوارًا مهمة في النوم والالتهابات والحالات المزاجية، ففي العديد من الأفراد الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة، تمت الإشارة إلى اختلالات في مستويات السيروتونين، فهو يرتبط بالتحكم في الانفعالات والعدوانية.

وأخيرا تناول وجبة الإفطار وخاصة المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يساعد الجسم على تنظيم نسبة السكر في الدم بشكل صحيح وتثبيت تقلبات الهرمونات.

الأطعمة التي يجب تجنبها

السكر وهو المحفز الأساسي لمعظم الأطفال وبعض البالغين المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ولذلك من الأفضل تجنب أي شكل من أشكال السكر المركز بما في ذلك الحلوى، والحلويات، والصودا أو عصائر الفاكهة.

الغلوتين فقد أبلغ بعض الباحثين والآباء عن تدهور السلوك عندما يأكل أطفالهم الغلوتين، مما قد يشير إلى الحساسية للبروتين الموجود في القمح، وتجنب جميع الأطعمة المصنوعة من القمح مثل الخبز والمعكرونة وحبوب القمح أمر مهم.

وقد أظهرت بعض الدراسات أن الكافيين قد يساعد في بعض أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لذلك من الحكمة تقليل الكافيين أو تجنبه، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن تسهم الآثار الجانبية للكافيين، في ظهور أعراض فرط الحركة.

تغييرات نمط الحياة للأطفال المصابين

التحدي الذي يواجه والدي الطفل المصاب باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لا يقتصر فقط على إيجاد علاجات طبيعية فعالة ولكن أيضًا لخلق بيئة تدعم إبداعهم وتحفز التعلم، وفيما يلي بعض التغييرات في نمط الحياة التي قد تساعد:

  • -إظهار المودة

يحتاج الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى الطمأنينة بأنهم ليسوا أطفالا سيئين، فإذا كنت تستجيب فقط للسلوكيات السلبية، فقد يؤدي ذلك إلى المزيد من السلوكيات السلبية، لذلك ابحث عن طرق لمدح طفلك على أفعاله.

  • وفر فرصًا للنجاح:

يعرف الطفل متى تكون متحمسًا وسعيدًا من أجله حقًا، لذلك وفر لهم الفرص حيث يمكنهم النجاح، وأشركهم في أنشطة إبداعية مثل الرسم وغيره.

بالنسبة للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يمكن أن يساعد حرق بعض الطاقة الزائدة في اليوم على موازنة مستويات الهرمونات وتزويد طفلك باللبنات الأساسية لعظام وعضلات صحية.

تغييرات نمط الحياة للبالغين المصابين

-استخدم التكنولوجيا لصالحك فهناك مجموعة متنوعة من التطبيقات المتاحة للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لزيادة الإنتاجية، ويمكن أن تساعدك هذه الأدوات في التخطيط المسبق وتحديد أولويات المهام.

-لا يساعد التمرين المنتظم في بناء العضلات والعظام فحسب، بل يساعد أيضًا في تخفيف التوتر، بالإضافة إلى ذلك جرب ممارسة الرقص وفنون الدفاع عن النفس ولعب التنس أو الكرة الطائرة كلها طرق رائعة لحرق السعرات الحرارية وتوازن الهرمونات وتقليل التوتر.

-احصل على مزيد من النوم فقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن الحرمان من النوم واضطرابات الساعة البيولوجية مرتبط بتحريض أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

-يمكن أن يساعدك الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة التمارين اليومية وممارسة تقنيات الاسترخاء في الحصول على الراحة التي تحتاجها.

السابق
تمارين طبيعية لعلاج الكتف المتجمد
التالي
الفوائد الصحية للبروكلي وعلاقته بالسرطان

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً