التغذية / النظام الغذائي

الفوائد الصحية للبروكلي وعلاقته بالسرطان

الفوائد الصحية للبروكلي

اسأل أي خبير تغذية أو طبيب أو باحث في التغذية عن قائمته الشخصية الخاصة بالأطعمة الغنية بالمغذيات، ومن المؤكد أن البروكلي سيكون جزءًا من قائمته.

يعتبر البروكلي من الناحية العلمية نباتًا أخضرًا صالحًا للأكل في عائلة الملفوف، وتمت زراعة البروكلي لأول مرة كمحصول صالح للأكل في منطقة شمال البحر الأبيض المتوسط ​​بدءًا من القرن السادس قبل الميلاد منذ عهد الإمبراطورية الرومانية، فقد كان يُعتبر غذاء قيمًا بشكل فريد عندما يتعلق الأمر بتعزيز الصحة وطول العمر.

حقائق غذائية عن البروكلي

يعتبر البروكلي مصدرًا ممتازًا للمواد الكيميائية النباتية التي تسمى إيزوثيوسيانات التي تحارب أضرار الجذور الحرة، بالإضافة إلى أنه يحتوي أيضًا على الإندولات – وكلها مضادات أكسدة قوية ومحفزات لإنزيمات إزالة السموم التي تحمي الخلايا وهيكل الحمض النووي، كما أنه يحتوي على الجلوكوزينات والكاروتينات والفيتامينات E وK  والمعادن الأساسية والمزيد.

وبصرف النظر عن قدراته المثبتة في مكافحة السرطان، يعتبر البروكلي قوة غذائية عندما يتعلق الأمر بتوفير مستويات عالية من الفيتامينات والمعادن، فهو مصدر طبيعي للألياف الغذائية، بالإضافة إلى ذلك هناك عدد قليل من السعرات الحرارية في البروكلي.

الفوائد الصحية للبروكلي

الفوائد الصحية للبروكلي
Bunch of fresh green broccoli on brown plate over wooden background

لماذا يعتبر البروكلي غذاء خارق عندما يتعلق الأمر بالوقاية من السرطان؟

كما قلنا منذ قليل إنه أحد أفضل مصادر مركبات الأيزوثيوسيانات التي تقاوم السرطان عن طريق تقليل الإجهاد التأكسدي، وحماية وظيفة الميتوكوندريا للخلايا، وتحييد المواد المسرطنة ومحاربة السموم.

وتعمل هذه المركبات من خلال تحفيز إطلاق “المواد الكيميائية القاتلة المسرطنة” التي تسرع إزالة السموم من الجسم، وتشير العديد من الدراسات إلى أن الأطعمة عالية مضادات الأكسدة مثل الخضروات الصليبية تمنع نمو الأورام السرطانية وتوقف حدوث تلف الحمض النووي، لذلك من المعروف أنها تقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان القولون وسرطان المثانة وسرطان البروستاتا وسرطان الثدي وأنواع السرطان الأخرى.

بالإضافة إلى تقديم مستويات عالية من المركبات، فإن تغذية البروكلي لها قيمة أيضًا للوقاية من السرطان بسبب المستويات العالية من مادة كيميائية نباتية تسمى سلفورافان، ويزيد هذا المركب الوقائي من تنشيط الإنزيمات المعروفة باسم إنزيمات المرحلة الثانية التي تقاوم بقوة المواد المسرطنة في الجسم.

بل في الواقع يعد السلفورافان أقوى محفز لأنزيمات المرحلة الثانية ويساعد في تقليل خطر الإصابة ببعض أكثر أشكال السرطان فتكًا، بما في ذلك سرطان البروستاتا، وهذا ما يجعل البروكلي من أفضل الأطعمة المقاومة للسرطان.

  • 2- يحافظ على عظام قوية

يعتبر البروكلي مصدرًا ممتازًا لفيتامين ك والكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم، وهي ضرورية لصحة العظام والأظافر والأسنان، وتعد المستويات العالية من فيتامين ك والحديد أمرًا حيويًا للحفاظ على كثافة المعادن في العظام (بالإضافة إلى وجود العديد من الفوائد الأخرى، مثل تعزيز صحة الدم وزيادة مستويات الطاقة لديك).

يقول البعض أن فيتامين ك يبني العظام بشكل أفضل من الكالسيوم، وكوب واحد فقط من البروكلي يوفر أكثر من 270 في المائة من احتياجاتك اليومية من فيتامين ك، وهناك دليل في دراسات التدخل البشري على أن فيتامين ك وفيتامين د يعملان معًا للتأثير إيجابًا على استقلاب العظام وأن نقص فيتامين ك أو نقص فيتامين د يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالعظام.

ويؤثر فيتامين ك أيضًا بشكل إيجابي على توازن الكالسيوم، وهو معدن رئيسي في عملية التمثيل الغذائي للعظام.

ويعتبر الكالسيوم الموجود في هذه الخضروات ضروريًا أيضًا للوقاية من نقص الكالسيوم بالإضافة إلى بناء أسنان وعظام قوية والحفاظ عليها – خاصة في سن الشيخوخة عندما يصبح الناس أكثر عرضة لكسر العظام والكسور وفقدان كثافة العظام.

لماذا يجب أن تأكل البروكلي إذا كنت مهتمًا بحماية قلبك؟

تفيد تغذية البروكلي صحة القلب بعدة طرق، مثل منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية وإبقاء الشرايين نظيفة، بالإضافة إلى تصحيح ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم.

وتظهر الدراسات الوبائية المنشورة في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن تناول كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات، وخاصة تناول الخضروات الصليبية، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ويعتبر المحتوى العالي من الألياف في البروكلي ممتازًا لخفض الكوليسترول بشكل طبيعي وسريع، ويمنع الكوليسترول من الدخول إلى مجرى الدم عن طريق الارتباط به وإزالته.

ويمكن أن يحمي السلفورافان أيضًا من أمراض القلب عن طريق تحسين مستويات ضغط الدم المرتفع بشكل كبير وكذلك وظائف الكلى، في حين أن المركب المسمى اللوتين الموجود في هذه الخضار يمكن أن يمنع سماكة الشرايين وتراكم الترسبات التي يمكن أن تؤدي إلى السكتة القلبية.

  • 4-يزيد من صحة الأمعاء والجهاز الهضمي

بالإضافة إلى تعزيز صحة القلب، تحافظ الأطعمة الغنية بالألياف أيضًا على نظافة وصحة الجهاز الهضمي.

فإن تناول الأطعمة الكاملة كجزء من نظام غذائي غني بالألياف يعزز حركات الأمعاء المنتظمة، ويحسن صحة الأمعاء والقولون، ويزيد من قلوية الجهاز الهضمي (مما يعزز المناعة) والوقاية من الإمساك والقولون العصبي واضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى.

وهناك بعض الأدلة أن الوجبات الغذائية الغنية بالبروكلي يمكن أن تقلل من استعمار بكتيريا المعدة، وتقلل من نمو الورم والالتهابات وتؤدي إلى زيادة نشاط مضادات الأكسدة التي تعمل على تحسين وظائف الكبد.

وتدعم تغذية البروكلي أيضًا عمليات إزالة السموم الطبيعية من الجسم بسبب المغذيات النباتية التي تحويها وتساعد في صحة الكبد.

  • 5- يحافظ على صحة العين والرؤية

من الفوائد الأقل شهرة لتغذية البروكلي كيف تنقذ عينيك من الاضطرابات المرتبطة بالعمر، فهو يؤثر بشكل إيجابي على صحة العين بفضل المستويات العالية من الكاروتينات التي تسمى لوتين، والتي تعتبر ضرورية لصحة العين والحفاظ على الرؤية الجيدة في سن الشيخوخة، وقد تساعد في حماية الرؤية الليلية وتوقف الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية من الحدوث داخل شبكية العين والقرنية.

  • 6-يعزز صحة البشرة

هل ترغب في الحفاظ على بشرة صحية وشابة حتى في سن أكبر؟

بفضل مادة السلفورافان التي تساعد في إصلاح تلف الجلد، فإن تغذية البروكلي تفيد مظهر البشرة وملمسها وصحتها.

فمستوياته العالية من فيتامين أ وفيتامين ج تمنع تكسر الكولاجين وسرطان الجلد والأشعة فوق البنفسجية والتجاعيد والتهاب الجلد، وبالإضافة إلى ذلك يعد بيتا كاروتين أحد مشتقات فيتامين أ الموجود في تغذية البروكلي ضروري لوظيفة المناعة وقد ثبت أنه يساعد في مكافحة السرطان بما في ذلك سرطان الجلد.

  • 7-يساعد في إنقاص الوزن

تريد أن تعرف سر لفقدان الوزن بسرعة؟

يعد تضمين المزيد من الأطعمة عالية الحجم ومنخفضة السعرات الحرارية وعالية العناصر الغذائية في وجباتك أمرًا أساسيًا، ويعتبر البروكلي مغذي بكميات كبيرة بسبب احتوائه على نسبة عالية من الماء، لذلك فهو يشغل حيزًا في معدتك ويقضي على الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو الإفراط في تناول الطعام دون إضافة الكثير من السعرات الحرارية إلى الوجبات على الإطلاق.

المخاطر والآثار الجانبية

هل من المقبول تناول البروكلي كل يوم؟ يشعر بعض الناس بالقلق من تناول كميات كبيرة من الخضروات الصليبية وتأثيرها على صحة الغدة الدرقية، ولحسن الحظ ليس هناك الكثير مما يدعو للقلق.

ووفقًا لبعض الأبحاث قد يتطلب الأمر كمية كبيرة من الخضراوات الصليبية لتسبب أي نوع من قصور الغدة الدرقية ويبدو أيضًا أنه يمثل خطرًا في المقام الأول على الأشخاص الذين يعانون من نقص اليود الحالي، لذلك قم باستشارة طبيبك أولا.

ويمكن أن يسبب البروكلي أيضًا ردود فعل تحسسية وتفاعلات مع بعض الأدوية بما في ذلك الوارفارين، وبشكل عام تعتبر النباتات الصليبية آمنة جدًا للإنسان، باستثناء الحساسية فيجب على الأفراد الذين عولجوا بالوارفارين استشارة أطبائهم قبل إضافة الكثير من الخضروات الصليبية إلى وجباتهم الغذائية.

مصادر خارجية

السابق
الفوائد الصحية للبروكلي وعلاقته بالسرطان
التالي
10 فوائد صحية ومدهشة للكرفس!

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً