صحة الجلد

ماذا تعرف عن متلازمة اليد والقدم والفم

ماذا تعرف عن متلازمة اليد والقدم والفم

متلازمة اليد والقدم والفم وهي مرض فيروسي شديد العدوى يصيب عادة الأطفال الصغار، ويعتبر الصيف وأوائل الخريف أكثر الأوقات شيوعًا لتفشي المرض؛ ومع ذلك فالمناطق الاستوائية من البلاد يمكن أن يحدث فيها تفشي للمرض في أي وقت من السنة.

وغالبًا ما توجد متلازمة اليد والقدم والفم في أماكن رعاية الأطفال حيث تسمح التغييرات المتكررة للحفاضات والتدريب على استخدام الحمام للفيروس بالانتشار بسرعة من شخص لآخر.

والخبر السار هو أن مرض اليد والقدم والفم نادرًا ما يكون خطيرًا وأن المضاعفات الشديدة نادرة للغاية، ومع وجود نظام مناعي صحي وتقدمنا ​​في العمر، نطور مناعة طبيعية ضد المرض ونبني الأجسام المضادة بعد التعرض الأولي للفيروس.

التعريف بمتلازمة اليد والقدم والفم

يؤثر هذا المرض الفيروسي الشائع في المقام الأول على الرضع والأطفال دون سن الخامسة، ومع ذلك يمكن للأطفال الأكبر سنًا والمراهقين والبالغين أن يصابوا بمتلازمة اليد والقدم والفم، فبعد أيام قليلة من التعرض للفيروس تظهر تقرحات مؤلمة في الفم واليدين والقدمين، وقد يعاني بعض الأشخاص أيضًا من آفات مؤلمة في الأرداف والساقين والمرفقين.

أسباب متلازمة اليد والقدم والفم

السؤال الذي يطرح نفسه في كثير من الأحيان، كيف تصاب بمتلازمة اليد والقدم والفم؟

والإجابة هي: بسبب سوائل الجسم، فغالبًا ما ينتقل هذا المرض عن طريق إفرازات الأنف والحنجرة، وقد يؤدي السائل في البثور والبراز إلى انتقال الفيروس أيضًا، ويمكن أن ينتشر الفيروس من خلال الاتصال الشخصي الوثيق لأن الفيروس ينتقل عبر الهواء، ويمكن أن يعيش على مجموعة متنوعة من الأشياء والأسطح لبعض الوقت، بالإضافة إلى ذلك من الممكن الإصابة بمتلازمة اليد والقدم والفم عن طريق السباحة في المياه الخالية من الكلور.

وتشمل عوامل الخطر للإصابة بمتلازمة اليد والقدم والفم

العمر: أن تكون رضيعًا أو طفلًا صغيرًا لم يتعرض بعد للفيروس

البيئة: قضاء الوقت مع الأطفال الصغار في أماكن قريبة، مثل مراكز رعاية الأطفال

ممارسات النظافة السيئة: عدم غسل اليدين بالقدر الكافي ، خاصة عندما تكون في مجموعة من الأطفال

العلامات والأعراض الشائعة

عادة ما تتراوح فترة حضانة مرض اليد والقدم والفم بين ثلاثة إلى ستة أيام، ولا تظهر على الأشخاص أعراض بشكل عام خلال هذا الوقت، وتشمل العلامات الأولى بعد التعرض للفيروس الشعور بالضيق وانخفاض الشهية والتهاب الحلق والحمى الخفيفة، ثم بعد يومين من ذلك تبدأ القروح المؤلمة في الظهور وغالبًا ما تظهر أولاً في الفم.

وبعد ذلك تظهر بقع حمراء صغيرة على راحتي اليدين وباطن القدمين، وقد ينتهي الانتشار بالطفح الجلدي في تلك المناطق وقد يمتد إلى الأرداف والمرفقين والركبتين وحتى الأعضاء التناسلية، ثم بعد ذلك عندما تتحول البقع الحمراء إلى بثور ستبدأ في الانفتاح وتكون القشرة، ويحتوي السائل الموجود بالداخل على الفيروس، لذلك من الضروري غسل اليدين وأي أدوات منزلية قد تكون لامست السائل.

العلاجات الطبيعية لمتلازمة اليد والقدم والفم

  • 1-مكعبات ثلج ماء جوز الهند

يعتبر الجفاف مشكلة مع المرض لأن القروح والبثور في الفم يمكن أن تجعل الأكل والشرب مؤلمين للغاية، ويمكن لمكعبات ماء جوز الهند المجمدة أن تساعد في تخفيف الألم والراحة، ولكن الأهم من ذلك فهي الطريقة المثلى لدرء الجفاف نظرًا لارتفاع مستويات البوتاسيوم والمعادن فيها.

  • 2-الأطعمة الباردة والشوربات

إن توفير حساء صيفي بارد صحي يساعد على ضمان حصول الجسم على العناصر الغذائية التي يحتاجها للمساعدة في التعافي من الفيروس، واحرص على تجنب الأطعمة المالحة أو الحارة أو الحمضية؛ فقد تكون بعض الفواكه حمضية للغاية وتسبب المزيد من التهيج والألم.

  • 3-اغسل الفم بعد الأكل

للتخلص من أي مهيجات محتملة في الفم، قم بخلط نصف ملعقة صغيرة من ملح الهيمالايا الوردي في كوب من الماء الفاتر وتمضمض به، فهذا الملح المذهل يساعد على موازنة مستويات الأس الهيدروجيني، ودعم استجابة جهاز المناعة الصحي.

ماذا تعرف عن متلازمة اليد والقدم والفم
متلازمة اليد والقدم والفم

قد يساعد وضع زيت جوز الهند بلطف على الطفح الجلدي والبثور في تسريع الشفاء، ويمكن أن توفر المركبات المضادة للميكروبات والفيروسات الموجودة في زيت جوز الهند الراحة وقد تساعد في منع انتشار المرض.

  • 5-حمام ملح إبسوم بالزيوت العطرية

تستخدم الزيوت منذ فترة طويلة لتهدئة البشرة وإزالة السموم من الجسم، وقد يؤدي نقعها لفترة طويلة في حمام مع أملاح إبسوم إلى تسريع الشفاء وتخفيف الألم، لذلك انقعها لأطول فترة ممكنة لجني الفوائد.

للتأكد من أن التغذية الكافية تشق طريقها إلى الجسم، اشرب مرق العظام المعد في المنزل، لأن محتوى الكولاجين العالي في مرق العظام يدعم صحة الجلد.

يستخدم الزنجبيل منذ آلاف السنين لعلاج الجروح والقروح، وللحصول على مشروب بارد منعش، خذ قطعة من جذر الزنجبيل المقشر واتركها على نار خفيفة مع ربع لتر من الماء لمدة 20 دقيقة، ثم قم بتصفيتها واتركها تبرد لدرجة حرارة الغرفة، ثم لإضافة لمسة من الحلاوة والخصائص العلاجية اخلط معها ملعقة صغيرة أو اثنتين من العسل الخام.

  • 8-شاي الميرمية

يُعرف بأنه مضاد طبيعي وقوي للالتهابات، ويمكن أن يساعد في تسريع الشفاء أثناء محاربة الفيروس الذي يسبب متلازمة اليد والقدم والفم.

معروف على نطاق واسع بأنه مركب قوي مضاد للفيروسات ومطهر ومضاد للفطريات والبكتيريا، فإن إضافة بضع قطرات من زيت شجرة الشاي إلى صابون اليد السائل المفضل لديك يمكن أن يساعد في منع انتشار الفيروس، وهذا الزيت يمكن أن يساعد في تسريع الشفاء أثناء نوبات متلازمة اليد والقدم والفم.

  • 10- نبات البلسان

يعتبر نبات البلسان من حزمة الأعشاب المضادة للفيروسات، وقد استخدم منذ 1000 عام لتعزيز جهاز المناعة ومكافحة الفيروسات والمساعدة في مستويات الجلوكوز الصحية وتعزيز صحة الجلد، وفيما يتعلق بمرض اليد والقدم والفم اصنع شراب البلسان المنزلي لتسكين الألم وتسهيل الشفاء العاجل.

من المعروف أن زيت الليمون الطبيعي يدعم استجابة الجهاز المناعي، وعند استخدامه موضعياً فإنه يغذي البشرة بعمق، لذلك قم بإضافة بضع قطرات إلى صابون اليدين أو غسول الجسم المفضل لديك لمحاربة الفيروسات والالتهابات مع دعم صحة البشرة الجيدة.

  • 12-زيت القرنفل

من الزيوت العطرية المفضلة في علاج التهاب الحلق، وزيت القرنفل له خصائص قوية مضادة للفيروسات ومضادة للفطريات والميكروبات ومضادة للالتهابات، مما يجعله علاجًا منزليًا مثاليًا لمتلازمة اليد والقدم والفم، لذلك قم بمزج بضع قطرات مع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند، وتغرغر بها في الفم لبضع دقائق لتخفيف الألم في الفم والحلق.

المصادر الخارجية

السابق
فوائد الكولاجين للبشرة والشعر والمفاصل!
التالي
البطاطا الحلوة…وفوائد لا تحصى!

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً