علاج الأمراض طبيعياً

البطاطا الحلوة…وفوائد لا تحصى!

البطاطا الحلوة...وفوائد لا تحصى!

أصبحت البطاطا الحلوة اللذيذة عنصرًا شائعًا جدًا في النظام الغذائي الحديث، وهناك عدد لا يحصى من الطرق للاستمتاع بهذه الثمرة الغنية، بدءًا من البطاطا المقلية انتهاءً إلى الفطائر وغيرها، بل هناك الكثير من الأسباب للبحث في فوائد البطاطا الحلوة.

وقد تم تدجين البطاطا الحلوة منذ آلاف السنين، فقد اكتشفت بقاياها في بيرو التي يعود تاريخها إلى 8000 قبل الميلاد، واليوم تم انتشارها في جميع أنحاء العالم لمذاقها اللذيذ وامتيازاتها الصحية القوية.

حقائق غذائية عن البطاطا الحلوة

البطاطا الحلوة غنية بالعديد من العناصر الغذائية الهامة، فهي تحتوي على كمية جيدة من الألياف وكذلك فيتامين أ وفيتامين ج والمنغنيز والعديد من الفيتامينات والمعادن الأخرى.

وتحتوي حبة بطاطا حلوة متوسطة الحجم (حوالي 114 جرام) مخبوزة في القشرة على ما يقرب من:

  • 103  كالوري
  • 23.6  جرام كربوهيدرات
  • 2.3  جرام بروتين
  • 0.2  جرام دهون
  • 3.8  جرام ألياف غذائية
  • 21907  وحدة دولية من فيتامين أ
  • 22.3  ملليغرام من فيتامين ج
  • 0.6  ملليغرام منجنيز
  • 0.3  ملليغرام من فيتامين ب 6
  • 541  ملليغرام بوتاسيوم
  • 30.8  ملليغرام من المغنيسيوم

فوائد البطاطا الحلوة

تعد البطاطا الحلوة إضافة غذائية ممتازة لمرضى السكري، وقد ثبت أنها تساعد في تقليل وتنظيم مستويات السكر في الدم، وتسمح التحسينات في حساسية الأنسولين بالعمل بكفاءة أكبر في الجسم للحفاظ على نسبة السكر في الدم طبيعية.

بالإضافة إلى ذلك تحتوي على نسبة عالية من الألياف، حيث تلبي كل حبة بطاطا متوسطة الحجم ما يصل إلى 15 بالمائة من احتياجاتك من الألياف طوال اليوم، وتعمل الألياف على إبطاء امتصاص السكر للمساعدة في منع حدوث طفرات وانهيار في مستويات الجلوكوز.

  • 2- نسبة عالية من مضادات الأكسدة

مضادات الأكسدة هي مركبات تساعد على محاربة الجذور الحرة الضارة لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة ومنع تلف الخلايا، وتشير الأبحاث إلى أن مضادات الأكسدة قد تقي من مرض السكري وأمراض القلب وحتى السرطان.

وإلى جانب كونها غنية بالألياف والعديد من الفيتامينات والمعادن المهمة، فإن البطاطا الحلوة غنية أيضًا بمضادات الأكسدة المفيدة.

والبطاطا الحلوة ذات اللب البرتقالي غنية بشكل خاص بالبيتا كاروتين، وهي الصبغة المسؤولة عن لونها البرتقالي النابض بالحياة، وتُظهر الكثير من الأبحاث أن بيتا كاروتين هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي يمكن أن تساعد في تعزيز الرؤية الصحية وتحسين صحة الجهاز التنفسي وحتى حماية بشرتك.

وتسلط الدراسات الضوء على أن البطاطا الحلوة الملونة بشكل عام تظهر نشاطًا أقوى ضد الجذور الحرة أكثر من البطاطا الحلوة البيضاء، والبطاطا الأرجوانية على وجه التحديد تحتوي على أكبر كمية من مضادات الأكسدة.

  • 3-تعزز وظيفة الدماغ

وجدت بعض الأبحاث أن تناول البطاطا الحلوة يمكن أن يساعد في تعزيز وظائف المخ وتحسين الذاكرة بفضل وفرة العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، فعلى سبيل المثال وجدت إحدى الدراسات أن البطاطا تمنع الضرر التأكسدي في الدماغ، وتعزز الأداء المعرفي وتحسن الذاكرة.

إن البطاطا الحلوة مليئة بفيتامين أ، حيث تحوي كل حبة بطاطا متوسطة حوالي 438 في المائة من الاحتياجات اليومية من فيتامين أ، ويلعب هذا الفيتامين دورًا في العديد من جوانب الصحة، لكنه مهم بشكل خاص للجهاز المناعي.

ويساعد فيتامين أ في تحفيز إنتاج الخلايا المناعية التي تقاوم الأمراض والعدوى، وكما يمكن أن يساعد في قتل الخلايا الضارة وقد أظهر خصائص مضادة للأورام في بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات.

وذكرت العديد من الدراسات أن مكملات فيتامين (أ) يمكن أن تساعد في تقليل مخاطر الوفاة من الأمراض المعدية في مناطق معينة حيث يكون نقص فيتامين (أ) شائعًا.

البطاطا الحلوة...وفوائد لا تحصى!
Raw sweet potatoes on wooden kitchen board top view. Organic food. Copy space for text or design.
  • 5- تعزز صحة البصر

بالإضافة إلى تعزيز المناعة، فيتامين (أ) جزء لا يتجزأ من الحفاظ على صحة الرؤية، ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين أ إلى أعراض مثل جفاف العين والعمى الليلي وتراكم الكيراتين في الملتحمة وحتى فقدان البصر التام في الحالات الشديدة.

ليس ذلك فحسب، بل تحتوي البطاطا الحلوة أيضًا على مضادات أكسدة مهمة يمكن أن تسهم في صحة الرؤية أيضًا، ولقد ثبت أن بيتا كاروتين وفيتامين ج وفيتامين هـ يبطئون من تطور التنكس البقعي المرتبط بالعمر، وهي حالة يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر.

إذا كان لديك القليل من الدهون العنيدة التي تحاول خسارتها، فقد يساعدك إضافة هذه الخضروات الجذرية المغذية إلى نظامك الغذائي، وقد تساعد هذه الدرنات في إنقاص الوزن لأنها غنية بالمواد الغذائية ومحملة بالألياف للمساعدة على إبقائك شبعًا.

وتتحرك الألياف ببطء عبر الجهاز الهضمي مما يساعد على تعزيز الشعور بالشبع والرغبة الشديدة في فقدان الوزن، ويحتوي كوب واحد فقط من البطاطا الحلوة على 6.6 جرام من الألياف، أو ما يصل إلى 26 بالمائة مما تحتاجه طوال اليوم.

إضافة البطاطا إلى نظامك الغذائي

تتوفر البطاطا الحلوة على نطاق واسع في معظم محلات البقالة وعادة ما توجد في قسم الخضروات، وعادة ما تكون بجانب البطاطا البيضاء، ومع ذلك قد يكون العثور على أصناف خاصة منها مثل البطاطا الحلوة البيضاء أو الأرجوانية أكثر صعوبة.

ابحث عنها في أسواق المزارعين أو المتاجر الآسيوية المتخصصة من سبتمبر حتى أبريل للاستفادة من تغذية البطاطا الحلوة باللونين البنفسجي والأبيض.

وبمجرد أن تضع يديك على البطاطا الحلوة، هناك الكثير من الطرق للاستمتاع بهذه الخضروات الجذرية اللذيذة، بداية من مجرد الاستمتاع ببطاطا حلوة مطبوخة في الميكروويف بأقل جهد مطلوب لخبز البطاطا الحلوة أو تحميصها أو قليها أو سلقها، فإن الاحتمالات لا حدود لها.

المصادر الخارجية

السابق
ماذا تعرف عن متلازمة اليد والقدم والفم
التالي
ما لا تعرفه عن زيت الحبة السوداء (حبة البركة)

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً