الحواس

كيفية إدارة الإجهاد في الحياة اليومية

كيفية إدارة الإجهاد في الحياة اليومية

لابد للحياة العصيبة والمليئة أن تؤثر على صحتنا العقلية والجسدية وحتى النفسية، ولذلك لابد من محاولات لإدارة الإجهاد في حياتنا اليومية، وما يصاحب هذه الضغوط من قلق واكتئاب، ولابد أنك قد حاولت التخلص منها وفشلت في كثير من المرات.

فهي ليست مهمة سهلة للحفاظ على صحة عقلك وعلاج جميع المشاكل، خاصة عندما تعيش حياة مضغوطة، تتفاقم المشاكل ويصبح من الصعب الحفاظ على صحة عقلية سليمة.

لكن من المهم حقاً أن تعتني بصحتك العقلية، ولذلك بسبب ما يترتب على عدم الاهتمام بالصحة العقلية، حيث يمكنه أن يؤدي إلى إيذاء النفس والعديد من المشاكل الأخرى.

إليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على ضمان أن تكون صحتك العقلية سليمة حتى لو كان روتين حياتك مشغولاً حقاً وكنت تعيش حياة مليئة بالحيوية، وتعلمك كيفية إدارة الإجهاد.

كيفية إدارة الإجهاد

اكتشف خيالك

يمتلك كل شخص مستوى من الإبداع فيه، يعتبر التنصت على إبداع الفرد ممارسة ممتازة للتخلص من الكآبة الذهنية.

وجد الباحثون أن تسعة من كل عشرة أشخاص يمكنهم الشفاء بشكل كبير من الاكتئاب العقلي بعد جلسة تلوين لمدة نصف ساعة.

ممارسة النشاط البدني

قد تعرف أن ممارسة الرياضة البدنية هي وسيلة للحصول على فوائد جسدية، ولكن يجب أن تعلم أن التمارين الرياضية لها العديد من الفوائد الأخرى، بما في ذلك فوائد الصحة العقلية.

إذا كنت تمارس الرياضة بانتظام بالفعل، فأنت تعلم مدى شعورك بالانتعاش والذهول بعد كل جلسة. يمكن لأي برنامج لياقة أن يجعلك تشعر بأنك أفضل بكثير مما كنت ستشعر به دون أي تمرين.

تعمل ثلاثة هرمونات أولية على جعلنا نشعر بالسعادة أو السعادة، والنظريات هي السيروتونين والدوبامين والإندورفين، فعندما تتدرب وتتعرق، يتم إطلاق هذه الهرمونات الثلاثة بكميات أفضل وتجعلك تشعر بالراحة.

تناول بعض الحلويات

يمكن أن يؤدي تناول شيء حلو إلى تحسين مزاج المرء دائماً، حيث ينتج الدماغ كمية أقل من هرمون التوتر عندما تستهلك شيئاً حلواً.

وفقاً لدراسة أجريت في جامعة Kyorin في طوكيو، خلص الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يتناولون الآيس كريم في الصباح أكثر ذكاءً من غيرهم.

لنكن صادقين، من الذي لا يشعر بالرضا مع حوض الآيس كريم ؟ ومع ذلك، فإن تناول الكثير من الحلويات يمكن أن يضيف بعض الوزن ويسبب أمراض طويلة الأمد.

حافظ على نشاطات محببة

عليك أن تخصص وقتاً لأنشطتك المفضلة بغض النظر عن مدى ازدحام جدولك الزمني، ويمكن أن تكون أي شيء، يمكن أن يكون الاستماع إلى الموسيقى هو أنشطتك المفضلة، وإذا كان الأمر كذلك، فيجب أن تجد بعض الوقت للاستماع إلى أغانيك المفضلة.

يعد الاستماع إلى الموسيقى أمراً علاجياً حقاً، حيث لدينا جميعاً نوعاً معيناً من الموسيقى المفضلة التي تساعدنا على الشعور بالتحسن وتؤدي إلى زيادة هرمونات الشعور بالسعادة، حيث من المعروف أن الموسيقى تحفز الدوبامين وتعزز الإبداع فينا.

لا يقتصر الأمر على الموسيقى فحسب، بل يمكنك أيضاً اختيار أي شيء آخر، أياً كان ما تريده، حتى المشي في الحديقة في فترة ما بعد الظهر يمكن أن يصنع العجائب بالنسبة لك حيث يمكن أن يكون الاقتراب من الطبيعة وقضاء فترة معينة من الوقت مع الأشياء الطبيعية مفيداً للصحة العقلية.

نظّم مسؤولياتك

كيفية إدارة الإجهاد في الحياة اليومية

على الرغم من أنه لا يوجد أحد في مأمن من قبضة التوتر، فإن معرفة كيفية موازنة حياتك المحمومة هي المفتاح لعيش حياة صحية، تعلم كيفية تنظيم مسؤولياتك واهتماماتك.

ثم اكتشف طرقاً لتقليل العوامل التي يمكن أن تربكك بسهولة وتجاهلها، بمجرد أن تجد الأسباب الأساسية التي تسبب التوتر بداخلك، فإنها تبدو قابلة للتحكم فيها.

تحديد أهداف واقعية

إذا حددت لنفسك أهدافاً صعبة حقاً وغير قابلة للتحقيق تقريباً وخصصت فترة زمنية قصيرة لتحقيق ذلك؛ لا بد أن تقتل صحتك العقلية، يمكن أن تتعطل الصحة العقلية حقاً عندما تهدف إلى أشياء عالية جداً وستستغرق وقتاً طويلاً.

من الأفضل أن تذهب للأشياء خطوة بخطوة، فهنالك أشياء يمكن تحقيقها الآن ورؤيتها عن بعد وأفعال ستقودك إلى طموحك النهائي.

يجب أن تعلم أنه لا حرج في أن يكون لديك طموحات عالية، ولكن يجب أن تعطي الأولوية لتحقيقها في عدة خطوات يسهل تحقيقها وفقاً لظروفك، وهذا سوف يحافظ على صحتك العقلية سليمة.

وفي النهاية تعد الصحة العقلية أمراً مهماً حقاً يجب الاهتمام به، ولا يجب التنازل عنها بأي ثمن. لذا، اعتني بصحتك العقلية بشكل صحيح من خلال موازنة حياتك المضغوطة.

ولا تتردد في طلب مساعدة الخبراء إذا شعرت أنك بحاجة إليها، فجميعنا نحتاج للمساعدة في أمر ما يوماً ما.

السابق
أفضل 6 مكسرات وفوائدها الصحية
التالي
التوت البري وأهم 6 فوائد لهذه الفاكهة المضادة للأكسدة

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً