العلاج الطبيعي

يحتوي الكيوي على فيتامين سي أكثر من البرتقال!

الكيوي

لابد وأنك قد سمعت أن البرتقال هو من أغنى الفواكه بفيتامين سي، لذلك قد يكون من المفاجئ لك أن تعرف أن الكيوي يحتوي على نسبة عالية وقد تتجاوز البرتقال بغناه بفيتامين سي!

في الواقع، كوب واحد فقط من تغذية الكيوي يوفر ما يقرب من 275 في المائة من الحصة اليومية الموصى بها من فيتامين سي.

معلومات عن فاكهة الكيوي

لفاكهة الكيوي أنواع مختلفة- وتسمى أيضاً عنب الثعلب الصيني – مثل الذهبي والأخضر وهما الأكثر شعبية

تضاف هذه الفاكهة بسهولة إلى سلطات الفاكهة والعصائر وغيرها من الوجبات والوجبات الخفيفة اللذيذة، كما أن الكيوي رائع أيضاً بمفرده.

حقائق غذائية عن الكيوي

تحتوي حبة كيوي كبيرة طازجة وخالية من الجلد (حوالي 91 جراماً) على ما يلي:

  • 55.5 كالوري
  • 13.3 جرام كربوهيدرات
  • 1 جرام بروتين
  • 0.5 جرام دهون
  • 2.7 جرام ألياف
  • 84.4 ملليغرام من فيتامين ج (141 بالمائة DV)
  • 36.7 ميكروغرام من فيتامين ك (46 بالمائة DV)
  • 284 ملليجرام بوتاسيوم (8 بالمائة DV)
  • 1.3 ملليغرام من فيتامين هـ (7 بالمائة DV)
  • 0.1 مليغرام من النحاس (6 بالمائة DV)
  • 22.7 ميكروغرام حمض الفوليك (6 بالمائة DV)

إحدى الفاكهة التي يُقارن بها الكيوي عادة هي البرتقال لأن كلاهما مصدر جيد لفيتامين سي والعناصر الغذائية الأخرى التي تعزز الصحة، و تتمتع كلتا الثمار بقدرات مضادة للأكسدة وقوة تعزيز المناعة.

يمكن أن يدعم كلاهما الهضم ويعزز إزالة السموم لأنهما مصادر جيدة للألياف الغذائية، وكلاهما له تأثيرات مضادة للالتهابات.

لا يوجد سوى عدد قليل من الاختلافات في فوائد التغذية فاكهة الكيوي مقابل فوائد التغذية البرتقالية، حيث تحتوي هذه الفاكهة على نسبة عالية من السكر، مما يجعل من الصعب التحكم في مستويات السكر في الدم بعد تناولها

فوائد الكيوي

تعتبر صحية للغاية للقلب بفضل المستويات العالية من البوتاسيوم – الذي يساعد على منع انخفاض البوتاسيوم – والألياف وفيتامين ك.

ثبت أنه يقلل من الأعراض المرتبطة بأمراض الجهاز التنفسي العلوي، فضلاً عن أمراض الجهاز الهضمي مثل متلازمة القولون العصبي

يحتوي على مضادات الأكسدة

لا شك أن أحد أسباب كون فاكهة الكيوي من الأطعمة الخارقة هو أنها غذاء عالي مضادات الأكسدة التي تحارب أضرار الجذور الحرة

أظهرت إحدى الدراسات التي أجراها قسم علم السموم الكيميائي، قسم الطب البيئي، في المعهد النرويجي للصحة العامة، حيث تم استكمال فاكهة الكيوي بنظام غذائي عادي، أنه مع وجود فاكهة واحدة أو اثنتين فقط من هذه الفاكهة الذهبية في اليوم، فإن ذلك يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في أضرار الأكسدة الداخلية.

يقاوم الشيخوخة ويحسن صحة الجلد

الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في أجسامنا وهو اللبنة الأساسية التي تحافظ على الجلد والعضلات والعظام والأوتار، تظهر الأبحاث أنه يتحلل مع تقدمنا ​​في العمر ويعتمد على فيتامين سي، والذي نعرف أنه وفير في هذه فاكهة

تشير الأبحاث المنشورة في مجلة علم وظائف الأعضاء الخلوية إلى أن السكريات في فاكهة الكيوي قادرة على مضاعفة تخليق الكولاجين في الجسم مقارنة بالظروف الطبيعية عندما يقل هذا النشاط مع تقدمنا ​​في العمر.

يعتبر أيضاً مصدراً جيداً للكاروتينويد ومضادات الأكسدة التي تسمى اللوتين، اللوتين مفيد بشكل لا يصدق لصحة البشرة من خلال حمايتنا من الأشعة فوق البنفسجية.

الكيوي
الكيوي

يحسن صحة الجهاز التنفسي

تم استخدام هذه الفاكهة والفواكه الأخرى الغنية بفيتامين سي للعديد من أمراض الجهاز التنفسي.

خلصت الدراستان إلى أن الفاكهة كانت قادرة على تعزيز تركيز فيتامين سي، وقد أدى ذلك إلى تقليل الأعراض التي يعاني منها المرضى، بما في ذلك تقليل الصفير والاحتقان ومدة التهاب الحلق

الوقاية من أمراض العيون

تحتوي فاكهة الكيوي على 171 ملليغرام من اللوتين في فاكهة واحدة كبيرة. هذا أعلى بكثير من أي فاكهة أخرى تقريباً، حيث يعمل اللوتين على حماية العين من الأِشعة فوق البنفسجية.

إلى جانب اللوتين، تحتوي هذه الفاكهة على كمية كبيرة من كاروتينويد آخر، فيتامين أ، وقد ثبت أن فيتامين أ مفيد لصحة العين المثلى.

يحسن نظام القلب والأوعية الدموية

ليس هناك شك في أن فاكهة الكيوي هي نجمة خارقة لصحة القلب، وقد تم إثبات ذلك في العديد من الدراسات، حيث يمكن لواحد منه يومياً تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والجلطات الدموية وأمراض القلب والأوعية الدموية

يساعد البوتاسيوم الموجود فيه على خفض ضغط الدم، ومقاومة الصوديوم في الجسم، كما أنه موسع للأوعية الدموية، يعمل على استرخاء الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم.

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يستهلكون فاكهة الكيوي بانتظام لديهم مستويات منخفضة من الدهون الثلاثية بنسبة 15٪ مقارنة بأولئك الذين لا يتناولونها.

الآثار المضادة للسرطان

تم استخدام الأشجار في عائلة الأكتينيديا (أشجار الكيوي) كنباتات طبية في الصين لسنوات عديدة، لعلاج أمراض مثل آلام المفاصل وحصى المثانة وسرطانات الكبد والمريء.

أثبتت كل من فاكهة وجذور هذه الفاكهة تأثيرات مثبطة على نمو خلايا سرطان الكبد والرئة والقولون. بفضل عديد السكاريد ووفرة مضادات الأكسدة الموجودة في تغذية الكيوي الطازجة، أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران آثاراً مضادة للورم والحد من الخلايا السرطانية.

المخاطر والآثار الجانبية

تعتبر حساسية فاكهة الكيوي شائعة جداً وهي مسؤولة عن 10 في المائة من جميع تفاعلات حساسية الطعام لدى الأطفال، ويجب أن يكون الأشخاص المصابون بالحساسية تجاه اللاتكس والفواكه الأخرى مثل الأفوكادو والموز حذرين بشكل خاص.

تشير التقارير إلى أن حساسية هذه الفاكهة يمكن أن تؤدي إلى:

  • متلازمة حساسية الفم
  • تورم
  • عيون دامعة حكة
  • تهيج الأنف والفم
  • الحساسية المفرطة، والتي يمكن أن تكون مهددة للحياة

يجب أن يستهلك الأفراد الذين يتناولون حاصرات بيتا فاكهة الكيوي باعتدال، حيث أن البوتاسيوم الموجود في الفاكهة يمكن أن يغير مستويات البوتاسيوم إلى أعلى مما هو صحي، ويمكن أن يكون ارتفاع مستوى البوتاسيوم ضاراً بالكلى، خاصة لمن يعانون من أمراض الكلى

تمتلك فاكهة الكيوي أيضاً القدرة على إبطاء تخثر الدم لدى بعض الأفراد ويمكن أن تؤثر سلباً على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، وإذا كنت ستخضع لعملية جراحية، فمن المستحسن التوقف عن تناول الكيوي قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

مصادر خارجية:

السابق
جدري القرود وكيفية الوقاية منه
التالي
العلامات التحذيرية لشره الطعام المرضي العصبي

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً