الرياضة

اضطرابات الأكل عند الرجال

اضطرابات الأكل عند الرجال

لطالما تم تصوير اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية والشره المرضي على أنها في الغالب “مشاكل أنثوية”، مع الأخذ في الاعتبار أنها تؤثر على الفتيات والنساء أكثر من الذكور.

وهذا يعتمد بشكل كبير على الأبحاث التي تظهر أن الإناث تصاب باضطرابات الأكل أكثر بمرتين من الرجال.

ومع ذلك، تشير الدراسات الناشئة إلى أن نسبة متزايدة من الأولاد والرجال يعانون من اضطرابات الأكل، وتدني احترام الذات فيما يتعلق بمظهرهم وحتى اضطرابات الأكل.

يعتقد الخبراء أنه نظرًا لعوامل مثل زيادة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وظهور “ثقافة اللياقة البدنية”، أصبح الرجال الآن عرضة لنفس أنواع الهوس بالطعام ووزن الجسم والشكل الذي كانت عليه النساء لعقود عديدة، وهذا ما زاد في ظهور اضطرابات الأكل عند الرجال.

كيف يصاب الذكور باضطرابات الطعام

وجدت دراسة نشرت عام 2021 أن اضطرابات الأكل عادة ما تؤثر على الأولاد والرجال بشكل مختلف قليلاً عن تلك التي تؤثر على الفتيات والنساء، وتحديداً من خلال التركيز بشكل أكبر على العضلات وأهداف تقوية العضلات.

في حين تميل النساء المصابات باضطرابات الأكل إلى الرغبة في تصغير أجسادهن، فإن الرجال الذين يعانون من اضطرابات الأكل عادةً ما يريدون الظهور بمظهر أكثر تحديدًا ونحافة وعضلات

حتى أن دراسة أجريت عام 2019 وجدت أن حوالي 22٪ من الشباب يلجؤون إلى وسائل خطيرة لزيادة الوزن، مما يشير إلى أن واحدًا من كل أربعة شبان يُظهر سلوكيات أكل مضطربة.

اضطراب الأكل الأكثر شيوعًا عند الذكور

تظهر الأبحاث أن الرجال هم الأكثر عرضة للإصابة باضطراب الإفراط في الأكل، حيث يأكل الشخص كمية كبيرة من الطعام بشكل إلزامي تقريبًا في غضون فترة زمنية قصيرة، مثل أكثر من ساعات أو خلال يوم واحد.

يُعتقد أيضًا أن الإفراط في ممارسة الرياضة، وتقييد تناول الطعام، والتطهير، وإساءة استخدام الملينات، والصيام لفقدان الوزن، من الأمور الشائعة نسبيًا بين الرجال.

خلل التشوه العضلي

هو نوع فرعي آخر من اضطراب تشوه الجسم الذي يحدث عادة عند الرجال، وخاصة لاعبي كمال الأجسام، يمكن أن تشمل العلامات التي تشير إلى إصابة الرجل بهذه الحالة ما يلي:

  • قضاء ساعات طويلة في صالة الألعاب الرياضية
  • إنفاق الكثير من المال على معدات اللياقة البدنية والمكملات المخصصة لاكتساب العضلات
  • وجود أنماط غير طبيعية في الأكل
  • استخدام المنشطات التي يمكن أن تكون خطيرة
  • العوامل التي تعرض الذكور لخطر الإصابة باضطرابات الأكل
  • أن تكون رياضيًا، مما قد يؤدي إلى الإفراط في ممارسة الرياضة والضغط من أجل الأداء بشكل جيد
  • كونه لاعب كمال اجسام
  • أن تكون أقلية عرقية
  • أن تكون أقلية بين الجنسين في موقف معين أو مثلي الجنس
  • الإصابة باضطراب مزاجي آخر أو اضطراب في الصحة العقلية، مثل الوسواس القهري أو القلق أو الاكتئاب أو مشكلة تعاطي المخدرات
  • التعرض للكثير من صور الجسم التي يتعذر الوصول إليها في وسائل الإعلام أو من وسائل التواصل الاجتماعي

المخاطر والآثار الجانبية لاضطرابات الأكل عند الرجال

الرجال الذين يفقدون الكثير من الوزن، خاصة إذا فقدوه بسرعة وينتهي بهم الأمر إلى نقص الوزن، يمكن أن يصابوا بمضاعفات طبية يمكن أن تكون خطيرة في بعض الأحيان.

 يمكن أن يؤثر الحرمان الشديد من السعرات الحرارية والنهم المفرط والتطهير سلبًا على صحة الرجل حتى لو بدا طبيعيًا أو وزنه أعلى من المتوسط

تتضمن بعض الآثار الجانبية والمشكلات الصحية التي يمكن أن تحدث بسبب اضطرابات الأكل لدى الرجال ما يلي:

  • قلة الشهية وعدم الاهتمام بالأكل أو الطعام مما يؤدي إلى نقص التغذية
  • مستويات هرمون التستوستيرون المنخفضة
  • انخفاض الدافع الجنسي والعقم
  • انخفاض مستوى فيتامين د
  • تسوس الأسنان
  • فقدان كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور
  • القلق بسبب المخاوف من عواقب الأكل
  • التدخل في الأداء الاجتماعي (مثل عدم القدرة على تناول الطعام مع الآخرين)
  • مشاكل في الجهاز الهضمي، بما في ذلك الانتفاخ والإمساك
  • زيادة خطر حدوث مضاعفات صحية، بما في ذلك السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية

نصائح للتغلب على اضطرابات الأكل

للأسف، عادةً ما يطلب أقل من نصف الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل المساعدة المهنية، ومما زاد الطين بلة، أن العديد من برامج علاج اضطرابات الأكل تركز بشكل أكبر على علاج المرأة والقضايا الأنثوية، لذلك قد تفتقر إرشادات العلاج إلى التحديد للفتيان والرجال.

علاج أنماط الأكل المضطربة

اضطرابات الأكل عند الرجال
اضطرابات الأكل عند الرجال

العلاج السلوكي المعرفي:

 ومن الأفضل أن يكون مدربًا على اضطرابات الأكل لدى الرجال، يمكن للمعالجين النفسيين المدربين مساعدة الأشخاص الذين يعانون من مجموعة من اضطرابات الأكل، بالإضافة إلى مشاكل الصحة العقلية الأخرى، من خلال استهداف أنماط التفكير السلبية.

 العلاج الشخصي:

بشكل عام، تعتبر زيارة المعالج مكانًا رائعًا للبدء لأنه / يمكنها مساعدتك في تحديد ما إذا كنت بحاجة أيضًا إلى مساعدة من اختصاصي تغذية أو اختصاصي تغذية أو اختصاصي طعام آخر يمكنه مساعدتك في وضع خطة غذائية صحية للتغلب على أوجه القصور.

الأدوية:

في بعض الحالات، قد تكون الأدوية المضادة للاكتئاب أو مضادات القلق مفيدة أيضًا، بعد استشارة الطبيب.

مصادر خارجية:

السابق
العلامات التحذيرية لشره الطعام المرضي العصبي
التالي
6 طرق لتبييض الأسنان بشكل طبيعي

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً