أغذية علاجية

دور أوميغا 3 في الحفاظ على صحتك

دور أوميغا 3 في الحفاظ على صحتك

لقد حظيت أحماض أوميغا 3 بقدر كبير من الاحترام في المجتمع الصحي، ولكن هل تعرف ما هي أوميغا 3؟ وما هي فوائد أوميغا 3؟ وهل يمكن أن يكون لديك نقص في هذه الأحماض الدهنية؟

سنقوم بتفكيك هذه الأسئلة واحدًا تلو الآخر، ولكن دعنا نبدأ بالقول إن أحماض أوميغا 3 الدهنية من العناصر الغذائية الأساسية للصحة العامة، ولا ينتج جسمك أوميغا 3 من تلقاء نفسه مما يعني أنها “أحماض دهنية أساسية” عليك أن تستهلكها بانتظام من مصادر الطعام والمكملات.

والميزة الصحية الأكثر شيوعًا لأوميغا 3 هي تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، ولكنها تساعد أيضًا في نمو الجنين والبصر وصحة الجلد وإدارة الوزن وغير ذلك الكثير.

التعريف بأوميغا 3

أوميغا 3 هي نوع معين من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، وهذا يعني أنها تحتوي على أكثر من رابطة مزدوجة في تركيبها الكيميائي، ويشير الرقم “3” إلى مكان حدوث أول رابطة مزدوجة في التركيب الكيميائي.

إذا لماذا أحتاج أوميغا 3؟ إن جسمك قادر على تصنيع الأحماض الدهنية المشبعة، ولكن ليس لديك إنزيم يسمح لك بالالتصاق برابطة مزدوجة في المكان الصحيح لإنتاج أوميغا 3 بنفسك.

بمعنى آخر لا يستطيع جسمك صنع هذه الدهون من تلقاء نفسه لذلك تحتاج إلى الحصول عليها من نظامك الغذائي أو من مكملات أوميغا 3 (مثل زيت السمك أو الكبسولات).

فوائد أوميغا 3

  • 1-جيدة لصحة القلب

واحدة من أكثر فوائد أوميغا 3 شهرة هي الطريقة التي تؤثر بها بشكل إيجابي على عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وهي الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم، وتشير الدراسات إلى أن البالغين الذين يتناولون وجبات غنية بالأسماك يميلون إلى الوقاية من هذه الأمراض.

إليك ما نعرفه عن دور أوميغا 3 ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية:

  • -خفض نسبة الدهون الثلاثية المرتفعة: تدرك جمعية القلب الأمريكية ارتباط استخدام مكملات أوميغا 3 بانخفاض مستويات الدهون الثلاثية في المرضى الذين يعانون من أمراض القلب أو لا يعانون منها.
  • -تنظيم الكوليسترول: وجدت الأبحاث أن أوميغا 3 يمكن أن تؤثر على مستويات الكوليسترول عن طريق رفع الكوليسترول الجيد.
  • -خفض ضغط الدم المرتفع: وجدت إحدى الدراسات أن ثلاث حصص من سمك السلمون كل أسبوع نجحت في خفض ضغط الدم لدى الشباب الذين يعانون من زيادة الوزن على مدى ثمانية أسابيع، في حين أن هذا ليس دليلاً قاطعًا على أن أوميغا 3 تخفض ضغط الدم، إلا أنها نتيجة أولية مشجعة.
  • -منع تراكم البلاك: الحفاظ على الشرايين خالية من التلف، وقد يساعد أوميغا 3 جسمك في منع تراكم البلاك المسؤول عن تصلب الشرايين وتضييقها.
  • -الحد من أعراض متلازمة التمثيل الغذائي: مجموعة عوامل الخطر المعروفة باسم متلازمة التمثيل الغذائي تشمل السمنة في منطقة البطن وارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع نسبة الدهون الثلاثية وارتفاع ضغط الدم وانخفاض نسبة الكوليسترول الحميد، ووجدت دراسات متعددة أن مكملات أوميغا 3 يمكن أن تساعد في تحسين أعراض متلازمة التمثيل الغذائي وقد تحميك من الأمراض ذات الصلة.
  • -منع تجلط الدم: من الممكن أن تساعد أوميغا 3 في عدم تكتل الصفائح الدموية معًا، مما يساعد في منع الجلطات الدموية التي يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية.
  • 2- قد تحارب الاضطرابات النفسية

هناك عدد من الحالات المتعلقة بالدماغ والصحة العقلية والتي يبدو أنها تتحسن عندما يحصل الأفراد على أوميغا 3 جيدة:

  • -الاكتئاب والقلق:

تشير بعض الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من أوميغا 3 بانتظام هم أقل عرضة للاكتئاب من أولئك الذين يعانون من نقص، وأظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من علامات الاكتئاب أو القلق غالبًا ما يلاحظون تحسنًا بعد إضافة مكمل أوميغا 3 إلى روتينهم اليومي.

وجدت بعض الدراسات التي قارنت مستويات أوميغا 3 لدى الأطفال، أن الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم أحماض أوميغا 3 الدهنية أقل في الدم مقارنة بالأشخاص الأصحاء.

  • -الاضطراب ثنائي القطب:

وهو حالة معقدة ومُنهِكة في بعض الأحيان، وهناك بعض الأدلة على أن أوميغا 3 يمكن أن تساعد المصابين بالاضطراب ثنائي القطب من خلال استقرار حالتهم المزاجية.

  • -الأمراض العقلية والسلوكيات الأخرى:

وجدت بعض الدراسات ارتباطًا بين أوميغا 3 والانخفاض في العنف والسلوك المعادي للمجتمع واضطراب الشخصية الحدية.

  • -التدهور العقلي لمرض الزهايمر:

لقد شهدت التجارب السريرية آثارًا إيجابية في تحصين الأعصاب بواسطة أوميغا 3 على الأشخاص الذين يعانون من الخرف والتدهور العقلي المرتبط بالعمر وحتى مرض الزهايمر.

  • 3-تقليل الالتهاب

قد يكون أحد الأسباب التي تجعل الأحماض الدهنية أوميجا 3 مفيدة جدًا للعديد من جوانب الصحة هو أنها تساعد في تقليل الالتهاب على مستوى أنظمة الجسم، فمن خلال اتباع نظام غذائي جيد، فإنك تمنح جسمك أفضل فرصة لمحاربة المرض والالتهابات.

وعلى وجه الخصوص وجدت الأدلة الحديثة أن تناول مكملات أوميغا 3 قد يقلل من بعض الالتهابات الناتجة عن تراكم الدهون في مرض الكبد الدهني.

  • 4-الوقاية من أمراض المناعة الذاتية

تتميز أمراض المناعة الذاتية أنها تقوم مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا السليمة، وتشمل أمراضًا مثل مرض السكري من النوع الأول والذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب القولون التقرحي والتصلب المتعدد ومتلازمة الأمعاء المتسربة وغيرها الكثير.

وتوصلت دراسات متعددة إلى وجود روابط بين تناول كميات كبيرة من أوميغا 3 وانخفاض خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية أو تحسن أعراض أمراض المناعة الذاتية، وتشير بعض هذه الدراسات إلى أن أفضل تأثير وقائي يأتي عندما يتم استهلاك أحماض أوميغا 3 الدهنية في السنة الأولى من العمر.

من خلال بعض الدراسات الوبائية، يبدو أنه من الممكن أن يكون تناول كمية كافية من دهون أوميغا 3 مرتبطًا بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وبعد عدد كبير من الدراسات وجدت أن أحماض أوميغا 3 الدهنية قد تكون فعالة في إبطاء أو عكس نمو السرطانات الهرمونية، وبالتحديد سرطان البروستاتا وسرطان الثدي.

تعتبر مشكلة هشاشة العظام عاملاً رئيسياً لكبار السن، حيث تؤثر على مئات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم وتؤدي إلى الكسور، وطبقا للبحث العلمي فإن أحماض أوميغا 3 قادرة على زيادة كمية الكالسيوم التي تمتصها أمعائك وتحسين قوة العظام وتخليق الكولاجين العظمي.

بالإضافة إلى ذلك تشير الدراسات إلى أن أوميغا 3 يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل عن طريق تقليل التورم والتهاب المفاصل الرقيقة.

وجدت دراسة أخرى أنه نظرًا لنشاطها المحتمل كمضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة، فقد تساعد أوميغا 3 أيضًا في تحسين أداء التمرينات والمساعدة في التعافي.

  • 7- تحسن نوعية النوم

من الممكن أن يعاني الأطفال على وجه الخصوص من مشاكل في النوم عندما لا يحصلون على ما يكفي من أحماض أوميغا 3 الدهنية في وجباتهم الغذائية، وقد يكون أحد أسباب ذلك أن انخفاض أوميغا 3 مرتبط بمستويات منخفضة من الميلاتونين، وهو الهرمون المسؤول جزئيًا عن مساعدتك على النوم في المقام الأول.

والخبر السار وفقًا لبعض الدراسات هو أن أعراض الحرمان من النوم، مثل ضعف الذاكرة والقدرة على التعلم تميل إلى التحسن لدى المرضى الذين عولجوا بمكملات أوميغا 3.

مصادر أوميغا 3

الأسماك الزيتية هي أفضل مصدر غذائي لأوميغا 3، وهناك مصادر نباتية أيضًا بما في ذلك بعض المكسرات والبذور.

ومن المثالي الحصول على الأحماض الدهنية من أطعمة أوميغا 3 لأنها توفر العناصر الغذائية الأخرى التي تفيد الصحة أيضًا، مثل فيتامين ك وحمض الفوليك والفوسفور.

فيما يلي أهم الأطعمة التي تحوي أوميغا 3:

  • سمك الماكريل
  • زيت سمك السلمون
  • زيت كبد سمك القد
  • عين الجمل
  • بذور الشيا
  • بذور الكتان
  • السردين
  • الأنشوجة
  • صفار البيض

هل من الجيد تناول أوميغا 3 كل يوم؟

في معظم الحالات، نعم! فمن الآمن عمومًا أن تستهلكها بشكل مستمر ما لم يخبرك طبيبك بخلاف ذلك.

أعراض النقص أوميغا 3

يُعتقد أن معظم الناس لا يحصلون على ما يكفي من هذه الدهون، مما يعني أن نقص أوميغا 3 شائع.

فما هي مخاطر تناول كمية قليلة جدًا من أوميغا 3؟

 يمكن أن يساهم نقص أوميغا 3 في:

  • الالتهابات
  • ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب وارتفاع الكوليسترول
  • الاضطرابات الهضمية
  • الحساسية
  • التهاب المفاصل
  • آلام المفاصل والعضلات
  • الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب
  • ضعف نمو الدماغ
  • التدهور المعرفي

المصادر الخارجية

السابق
ما لا تعرفه عن هرمون الحب!
التالي
6 حلول طبيعية للتخلص من عسر الهضم

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً