أعشاب لرفع المناعة

العلاقة بين الربو وأمراض القلب

العلاقة بين الربو وأمراض القلب

غالبا ما يكون الخوف من الأمراض المزمنة بتطورها، أو جعل الجسم محطة للإصابة بأمراض أخرى قد تكون أكثر خطورة، فيعد الربو من أكثر الأمراض المنتشرة ولاسيما عند الأطفال، ولا شك بأن الربو لا يتوقف عند ضيق التنفس والأعراض المميزة الأخرى، فهناك دراسات أثبتت بأن الربو عامل مؤهب للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وأيضا فإن الأدوية المستخدمة لعلاجه ربما تعود بآثار سلبية على باقي وظائف الجسم.

تعريف الربو

هو عبارة عن حالة التهابية تحسسية مزمنة، يصيب الأطفال والبالغين، وقد يكون له علاقة بالتاريخ العائلي . يتميز بحدوث تضيق في الطرق الهوائية للرئتين نتيجة تشنج القصبات الهوائية، مما يجعل التنفس أكثر صعوبة، بالإضافة إلى السعال الحاد مع صوت صفير مميز. وهناك أنواع منه منها ما هو خفيف لا يعيق الأنشطة اليومية، ومنها ماهو شديد يعيق أنشطة الشخص الروتينية، وممكن أن ينتقل الشخص من نوع لآخر مع الوقت، بحيث يبدأ بأعراض خفيفة تزداد شدة مع الوقت. 

أعراض الربو

قد تكون الأعراض ملازمة للشخص في كل الأوقات وهي الحالة الأكثر شدة، وقد تظهر فقط عند التعرض إلى المواد المحفزة لحدوثها فمنها:

  • ضيق التنفس
  • ضغط وألم في الصدر
  • سعال شديد
  • اضطرابات النوم بسبب السعال المزعج
  • صعوبة في التنفس مرافق بصوت صفير
  • هناك عدة أمور تسبب حدوث نوبة الربو، أو تفاقم الحالة في حال حدوثها:
  • الغبار
  • روائح العطور أو الأبخرة الكمياوية
  • حبات الطلع في فصل الربيع
  • ممارسة الرياضة العنيفة
  • تغير الحالة الهرمونية وخاصة عند النساء
  • مرض الارتجاع الرئوي
  • الحالة النفسية

العلاقة بين الربو والأمراض القلبية

لم يتم التعرف على الآلية بشكل دقيق، لكن هناك الكثير من الدراسات التي أثبتت وجود رابط بين الربو وأمراض القلب من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب التاجية والرجفان الأذيني الذي يعد عاملا خطرا للإصابة بالسكتة الدماغية. فهناك دراسات تعتقد أن الالتهاب هو السبب الكبير لحدوث أمراض القلب، إلى أنه هناك دراسات نفت ذلك تماما. فمن الممكن أيضا أن يكون للأدوية المستخدمة في علاجه من الكورتيكوستيرويدات والبسودوافدرين ومضادات الحساسية الأخرى دور كبير في ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب، خاصة للأشخاص المؤهبين للإصابة بالأمراض القلبية.

العلاقة بين الربو وأمراض القلب
العلاقة بين الربو وأمراض القلب

نتائج الدراسات للعلاقة بين الربو والأمراض القلبية

    هناك دراسة أجريت في أمريكا، حيث تم أخذ عدد من الأشخاص، نصفهم مصاب بالربو، وتمت متابعتهم واجراء الفحوصات الدورية عليهم، فكانت النتيجة بازدياد خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 40% للأشخاص المصابين بالربو مقارنة بالأشخاص السليمين.

وهناك دراسة أخرى تابعت عدد من الأشخاص لمدة 14 عاما، فكانت النتيجة بأن الأشخاص المصابين به معرضين أكثر للإصابة بسكتة دماغية وذلك بنسبة 55%.

الفحوصات المجراة لتأكيد الإصابة بالربو أو نفيها:

فحص الرئتين، وذلك بأخذ نفس عميق ثم قياس كمية وسرعة الهواء أثناء الزفير

استنشاق موسع قصبي ومراقبة عملية التنفس قبل وبعد استنشاقه

فحص البلغم لنفي الإصابة البكتيرية أو الفيروسية

تصوير الجيوب الأنفية بالتصوير المقطعي المحوسب CT

اختبار التحسس عن طريق الجلد أو الفم

نصائح لمرضى الربو

  • الابتعاد عن التدخين
  • تناول الأغذية التي تدعم مناعة الجسم
  • الابتعاد عن الروائح القوية من عطور وأبخرة
  • شرب السوائل الدافئة والأعشاب التي تريح مجرى التنفس
  • الابتعاد عن الأماكن المزدحمة والمغلقة
  • بعض الأمور التي تزيد الإصابة بأمراض القلب:
  • الوزن الزائد
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية
  • التدخين
  • شرب الكحول
  • التاريخ العائلي
  • نظام غذائي عالي الكوليسترول

بالنسبة للعلاج، فلا يوجد علاج نهائي، ولكن هناك بعض الأدوية التي تقلل من الحالة الالتهابية و تخفف من الأعراض المزعجة، مثل الكورتيكوستيرويدات التي تحسن من الحالة بشكل سريع، لكن لابد من استخدامها بشكل مدروس وحسب ارشادات الطبيب، لما لها من آثار جانبية قد تفاقم الحالة في حال الاستخدام المفرط، بالإضافة إلى تجنب كل ما يحفز على حدوث نوبة .

وأخيرا، انه ليس بذلك المرض الخطير ولكن الاهمال في العلاج والمتابعة قد يأخذ الشخص إلى عديد من المشاكل الصحية، ففي حال كنت مصابا بالربو فلا بد من اتباع تعليمات الطبيب واستخدام الأدوية بشكل منتظم، وضرورة مراجعته في حال الشعور بأي مضاعفات جديدة، لأن النوبات الشديدة قد تكون مهددة للحياة، والقيام بالمراقبة الدائمة لضغط الدم، مع اجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامة القلب بأي أمراض.

مصادر خارجية

السابق
أعراض الجلطة القلبية وعلاجها
التالي
كيف تخفض ضغط الدم بطرق طبيعية

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً