الدم

العلاجات الطبيعة لجلطات الدم

جلطات

الجلطات الدموية تمنعك من فقدان الكثير من الدم بعد الإصابة، وتمنع الجراثيم من الوصول إلى الجرح وتسمح للجرح بالشفاء. ومع ذلك، في بعض الأحيان تتشكل جلطات الدم في مجرى الدم عندما لا تكون هناك إصابة خارجية.

 يمكن أن تؤدي الجلطات في مجرى الدم إلى مضاعفات خطيرة مثل الانسداد الرئوي أو أمراض القلب التاجية أو السكتة الدماغية.

من الممكن أن تتكون جلطة دموية (أو خثرة) على جدار أحد الأوعية الدموية أو في القلب عندما يلتصق الدم والصفائح الدموية والبروتينات والخلايا ببعضها البعض.

ومع ذلك، فإن الجلطة الدموية التي توقف تدفق الدم هي مشكلة صحية خطيرة يجب معالجتها على الفور.

لحسن الحظ، تعد الجلطات الدموية من أكثر أنواع أمراض الدم التي يمكن الوقاية منها.

 في الواقع، يمكنك تقليل فرص الإصابة بجلطة دموية من خلال تغييرات بسيطة في نمط الحياة.

 إذا كان لديك بالفعل جلطة دموية، فهناك أشياء يمكنك القيام بها للحد من مقدار الوقت الذي تقضيه في تناول أدوية سيولة الدم وأشكال العلاج التقليدية الأخرى.

جلطات الدم

الجلطة الدموية تمنع النزيف عند إصابة أحد الأوعية الدموية.

عادة، عندما تصاب بالجلطات الدموية، تصبح أوعيتك الدموية أضيق، تقلل الأوعية الدموية الضيقة من تدفق الدم إلى الأنسجة المصابة وتحد من فقدان الدم.

ثم تلتصق الصفائح الدموية والبروتينات في البلازما بالمنطقة التالفة من الأوعية الدموية.

 تتكتل معًا لتقليل النزيف، يتم ترسيخ الكتلة بواسطة 13 مادة في الدم والأنسجة، وهذه المواد هي عوامل تخثر أو عوامل تجلط الدم.

عادةً ما يقوم جسمك بإذابة الجلطة الدموية بشكل طبيعي عندما تلتئم الإصابة.

في بعض الأحيان تتشكل الجلطات داخل الأوعية الدموية عندما لا تكون هناك إصابة خارجية أو لا تذوب بشكل طبيعي.

 إذا كان الدم يتدفق ببطء شديد ويبدأ في التراكم، فقد تتجمع أعداد كبيرة من الصفائح الدموية معًا، وتلتصق ببعضها البعض وتشكل جلطة دموية.

 عندما تتشكل جلطات الدم داخل عروقك دون سبب وجيه ولا تذوب بشكل طبيعي، فقد تتطلب عناية طبية ويمكن أن تسبب مضاعفات.

الأسباب وعوامل الخطر للجلطات الدموية:

جلطات الدم الوريدية

يمكن أن تتكون جلطات الدم في الأوردة العميقة للساقين إذا تم تقييد تدفق الدم وأبطأ.

 قد يحدث هذا عندما تكون غير قادر على الحركة لفترات طويلة، مثل بعد الجراحة، أو أثناء رحلة طويلة في طائرة أو سيارة، أو إذا كان عليك البقاء في السرير لفترة طويلة.

من المرجح أن تتطور الجلطات الدموية الوريدية (في الوريد) في الأوردة التي تضررت من بعض العمليات الجراحية أو الصدمات.

تشمل بعض العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم الوريدية، التاريخ العائلي لجلطات الدم، والعمر (أكثر من 60 عامًا)، والسمنة، والحمل، والتدخين، وموانع الحمل الفموية.

يمكن لبعض الأدوية أو الأمراض، مثل السرطان أو اضطرابات التخثر الوراثي، أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بجلطات الدم.

هناك الكثير من الأبحاث التي تركز على عوامل الخطر الرئيسية هذه.

 أظهرت الدراسات أن جلطات الدم الوريدية هي السبب الرئيسي لوفاة الأمهات في جميع أنحاء العالم.

 هناك خطر متزايد من 5 إلى 10 أضعاف لدى النساء الحوامل مقارنةً بالنساء غير الحوامل في سن مماثل.

ارتبط موانع الحمل الفموية بالاستروجين والبروجستيرون بزيادة الجلطات الدموية الوريدية والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

 وجد الباحثون في كلية ترينيتي في أيرلندا أن هذه المخاطر تحدث بشكل رئيسي عند المدخنين والنساء فوق سن 35.

 تؤثر موانع الحمل الفموية على تخثر الدم عن طريق زيادة الفيبرينوجين في البلازما، مما يساعد في تكوين جلطات الدم.

تظهر الأبحاث أيضًا أن السرطان هو أحد أهم عوامل الخطر المكتسبة للانصمام الخثاري الوريدي (VTE).

 قد يكون هذا بسبب الورم أو جسم المريض أو العلاجات التي يتلقاها المريض.

 الانصمام الخثاري الوريدي هو في الواقع السبب الرئيسي الثاني للوفاة بين مرضى السرطان في المستشفيات بعد العدوى.

 تشير البيانات المستمدة من العديد من التحقيقات إلى أن الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس والأورام اللمفاوية وسرطان الدماغ لديهم مخاطر أكبر للإصابة بجلطات الدم الوريدية.

في حالات نادرة، تنتقل فقاعة هوائية أو جزء من ورم أو أنسجة أخرى إلى الرئتين وتسبب جلطة دموية في الرئتين.

 الجلطة الدموية في الرئتين هي انسداد رئوي. إذا انكسر عظم كبير في الجسم (مثل عظم الفخذ)، يمكن للدهون من نخاع العظام أن تنتقل عبر الدم وتصل إلى الرئتين.

جلطات الدم الشرياني

تشمل أسباب وعوامل الخطر لجلطات الشرايين السمنة وقلة ممارسة الرياضة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري والتدخين.

 يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة وتعديلات النظام الغذائي في القضاء على هذه المخاطر.

وفقًا لبحث نُشر في مجلة نقل الدم، يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة التمثيل الغذائي على الأقل من ثلاثة من المشكلات الصحية التالية:

جلطات

 السمنة البطنية، وارتفاع الدهون الثلاثية، وانخفاض نسبة الكوليسترول الحميد، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الجلوكوز أثناء الصيام.

 هناك أدلة متزايدة على وجود ارتباط بين جلطات الدم الشرياني (تجلط الشرايين) وهذه العوامل المساهمة في متلازمة التمثيل الغذائي.

تظهر الأبحاث أن هناك زيادة كبيرة في خطر الإصابة بجلطات الدم الشرياني والوريدي مع تقدم العمر. قد يكون هذا بسبب تلف جدار الوعاء الدموي، وانخفاض التمارين المنتظمة، وزيادة عدم الحركة وزيادة التنشيط الجهازي لتخثر الدم.

الأشخاص المصابون بالرجفان الأذيني لديهم مخاطر أعلى للإصابة بجلطات دموية في القلب.

الرجفان الأذيني هو نوع من عدم انتظام ضربات القلب والذي يتضمن غرفتين للقلب ينبضان بسرعة كبيرة وغير منتظمة،هذا لا يسمح للدم بالتدفق عبر القلب بسرعة وثبات.

علاجات طبيعية لجلطات الدم

تغيير نمط الحياة

1. تغيير نظامك الغذائي

كما تتذكر، ترتبط متلازمة التمثيل الغذائي بتطور جلطات الدم.

 من المهم للغاية تغيير نظامك الغذائي للحفاظ على وزن صحي وخفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم وتحسين حساسية الأنسولين وتقليل الالتهاب بشكل عام.

 تأكد من التركيز على تناول الأطعمة العلاجية، والتي تشمل الخضار الورقية الداكنة والخضروات الملونة (مثل القرع الأصفر والفلفل الأحمر والباذنجان الأرجواني) والفواكه والبقوليات والحبوب الكاملة (مثل دقيق الشوفان والأرز البني) وأطعمة أوميغا 3 (مثل سمك السلمون البري والجوز وبذور الكتان ولحم البقر الذي يتغذى على الأعشاب).

 ستساعد هذه الأطعمة في الحفاظ على نظام الأوعية الدموية نشطًا، وتحسين صحة قلبك، وتساعدك على إنقاص الوزن.

تحتاج أيضًا إلى تجنب الأطعمة التي تضر بجسمك.

تشمل هذه الأطعمة المحليات الصناعية، والمشروبات الغازية الدايت، والدهون غير المشبعة (مثل المخبوزات)، والكربوهيدرات المكررة والسكر.

 يجب عليك أيضًا الحد من استهلاكك للكحول.

2. ابق نشطًا

من أجل تجنب تكون الجلطات الدموية، من المهم أن تظل نشطًا.

 تأكد من بقائك نشيطًا عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام وتجنب فترات الخمول أو عدم الحركة لفترات طويلة.

ما مقدار التمرين الذي يجب أن تمارسه؟ جرب ما لا يقل عن 30 دقيقة من التمارين اليومية (أو 60 إلى 90 دقيقة إذا كانت منخفضة الشدة).

3. النظر في تبديل الأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم.

تشمل هذه الأدوية الأدوية البديلة للهرمونات (عادة ما تستخدمها النساء في سن اليأس أو بعد انقطاع الطمث)، وحبوب منع الحمل، وأدوية التحكم في ضغط الدم، وأدوية علاج السرطان.

 تأكد من مراجعة طبيبك بانتظام لمعرفة ما إذا كان من الممكن خفض أدويتك أو ما إذا كانت تساهم في أي مشاكل صحية.

4. الإقلاع عن التدخين

تشير الدراسات إلى أن تدخين السجائر أو استخدام السجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ الأخرى يزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم.

 يزداد الخطر أكثر عندما يقترن بعوامل الخطر الأخرى مثل زيادة الوزن.

إذا كنت لا تزال تدخن، فتوقف عن التدخين في أسرع وقت ممكن.

 تتضمن بعض طرق الإقلاع عن التدخين: الانضمام إلى مجموعة دعم، أو التنويم المغناطيسي أو التأمل الموجه للتغلب على الإدمان، أو التحدث إلى طبيبك حول طرق فعالة أخرى للإقلاع عن التدخين.

المكملات

5. الكركم

الكركم من التوابل التي تقلل الالتهاب وتعمل كمضاد طبيعي للتخثر وعلاج مضاد للصفائح الدموية.

6. الثوم

يُعرف الثوم على نطاق واسع بأنه عامل وقائي وعلاج للعديد من أمراض القلب والأوعية الدموية والأيض، بما في ذلك جلطات الدم.

7. فيتامين هـ

فيتامين (هـ) مضاد للتخثر وهو مفيد ضد أمراض القلب الإقفارية والسكتة الدماغية.

 (21) يستخدم لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية والوقاية منها، مثل آلام الصدر، وارتفاع ضغط الدم، وانسداد أو تصلب الشرايين.

الزيوت الأساسية

8. زيت Helichrysum

قد يؤدي تطبيق helichrysum موضعيًا إلى تفتيت الدم المتخثر تحت سطح الجلد.

 يمكن أن يساعد Helichrysum أيضًا في تحسين حالة الأوعية الدموية عن طريق تقليل الالتهاب وزيادة وظيفة العضلات الملساء وخفض ضغط الدم المرتفع.

احتياطات

اطلب رعاية الطوارئ إذا كنت تعاني من صعوبة أو ألم في التنفس، أو ألم في الصدر أو ضيق، أو ألم يمتد إلى كتفك أو ذراعك أو ظهرك أو فكك، أو تغيرات مفاجئة في رؤيتك، أو خدر في الوجه أو الذراع أو الساق، أو صعوبة في التحدث.

إذا كان لديك جلطة دموية أو كنت معرضًا لخطر الإصابة بجلطة، فاستخدم العلاجات الطبيعية تحت رعاية مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

السابق
كيفية الحفاظ على مستويات تروبونين الطبيعية
التالي
الوقاية من أمراض القلب عند النساء

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً