أغذية علاجية

العلاج الأفضل لمتلازمة التمثيل الغذائي

متلازمة التمثيل الغذائي

يشير مصطلح متلازمة التمثيل الغذائي إلى مجموعة من الحالات، بما في ذلك السمنة في منطقة البطن، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية، وارتفاع مستويات السكر في الدم أثناء الصيام، وارتفاع ضغط الدم أو انخفاض نسبة الكوليسترول الحميد. عندما يكون لدى الشخص ثلاثة أو أكثر من عوامل الخطر الأيضية التي تحدث معًا، يتم تشخيص إصابته بمتلازمة التمثيل الغذائي.

تغييرات نمط الحياة المجهدة والصحية للقلب هي عادةً العلاج الرئيسي لمتلازمة التمثيل الغذائي، لأن ذلك هو النهج الطبيعي والوصول إلى الأسباب الجذرية للاضطراب. تشمل التغييرات الموصي بها في نمط الحياة عادةً الأكل الصحي للقلب، والتحكم الجيد في الإجهاد، وفقدان الوزن الصحي والحفاظ عليه، والمزيد من النشاط البدني، والإقلاع عن التدخين.

أعراض متلازمة التمثيل الغذائي

  •  ارتفاع السكر في الدم أثناء الصيام:

إذا كنت تعاني من ارتفاع شديد في نسبة السكر في الدم، فقد تواجه علامات وأعراض مرض السكري مثل زيادة العطش وزيادة التبول والتعب وعدم وضوح الرؤية.

  • ارتفاع ضغط الدم:

وهو عرض آخر وعامل خطر لمتلازمة التمثيل الغذائي، والتي يمكن أن تمر دون أن يلاحظها أحد إلا إذا قمت بفحص ضغط الدم بانتظام. يعتبر ضغط الدم البالغ 130/85 مم زئبق أو أعلى أحد عوامل الخطر الأيضية.

  • ارتفاع الدهون الثلاثية:
متلازمة التمثيل الغذائي
متلازمة التمثيل الغذائي

عندما تأكل، يحول جسمك أي سعرات حرارية لا يحتاج إلى استخدامها على الفور إلى دهون ثلاثية الغليسريدات. مستوى الدهون الثلاثية 150 ملجم / ديسيلتر أو أعلى هو عامل خطر استقلابي لمتلازمة التمثيل الغذائي.

  • انخفاض كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة:

يعتبر مستوى كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة أقل من (50 ملجم / ديسيلتر) للنساء وأقل من (40 ملجم / ديسيلتر) للرجال عامل خطر للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.

أسباب متلازمة التمثيل الغذائي

السببان الرئيسيان لمتلازمة التمثيل الغذائي هما زيادة الوزن أو السمنة وقلة النشاط البدني.

عوامل الخطر الإصابة بالمتلازمة

  • العمر:

 يزداد خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي مع تقدم العمر، مما يؤثر على 40 بالمائة من الأشخاص فوق سن الستين.

  • العرق:

 يبدو أن ذوي الأصول الإسبانية والآسيويين أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي مقارنة بالأجناس الأخرى.

  • تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري:

 من المرجح أن تكون مصابًا بمتلازمة التمثيل الغذائي إذا كان لديك تاريخ عائلي من داء السكري من النوع 2 أو إذا كنت مصابًا بداء السكري أثناء الحمل (سكري الحمل).

  • أمراض أخرى:

 يزداد خطر إصابتك بالمتلازمة إذا كنت مصابًا بأمراض القلب والأوعية الدموية أو مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول أو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

 أطعمة للشفاء والوقاية منها

  •  الأسماك وأطعمة أوميغا-3:

الأسماك وأطعمة أوميغا-3 تخفض الكوليسترول وتساعد على تقليل الدهون الثلاثية وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة. من الأطعمة التي تحتوي على أوميغا-3 إضافة للسمك، الجوز وبذور الكتان والناتو ولحم البقر.

  • الخضار:

الخضار الورقية الداكنة مثل اللفت والسبانخ والأفوكادو والبروكلي والملفوف والجزر هي مجرد عدد من الخيارات عندما يتعلق الأمر بتناولك اليومي للخضروات، المليئة بمضادات الأكسدة المضادة للأمراض والالتهابات والمغذيات النباتية.

  • الفواكه:

الفواكه تساعد على درء هذه المتلازمة. يمكنك تناول التفاح، الموز، البرتقال، الكمثرى، البرقوق، أو الرمان باعتدال (لذلك لا تفرط في تناول السكر الطبيعي)، لذلك يعد استهلاك الفاكهة يوميًا عادة علاجية سهلة وفعّالة.

  •  البقوليات:

تعتبر البقوليات الغنية بالألياف والبروتين خيارًا ممتازًا للحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم وتقليم محيط الخصر لديك. وهي مفيدة بشكل خاص في منع متلازمة التمثيل الغذائي. مثل الفاصوليا والعدس والحمص والبازلاء السوداء والفاصوليا.

  • الحبوب الكاملة:

الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الحبوب الكاملة عالية الجودة بما في ذلك دقيق الشوفان والأرز البني، أثبتت فوائدها لمرض السكري وصحة القلب، وكذلك الحفاظ على محيط الخصر لديك تحت السيطرة. لذلك تعد الحبوب الكاملة جزءًا من خطة علاج النظام الغذائي المتوازن.

العلاج الطبيعي لمتلازمة التمثيل الغذائي:

  • الزيوت الأساسية:

 زيت الجريب فروت:

يعمل زيت الجريب فروت الأساسي في الواقع مع جسمك في تنشيط الإنزيمات التي تساعد جسمك على تكسير دهون الجسم البنية.

زيت القرفة:

يعتبر زيت القرفة رائعًا أيضًا لأي شخص مصاب بداء السكري. فهو يساعد في تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم وعامل تحمل الجلوكوزGTF.

زيت الزنجبيل:

يقلل زيت الزنجبيل من الرغبة الشديدة في تناول السكر ويساعد في تقليل الالتهابات في الجسم وفقدان الوزن ويدعم عملية الهضم وامتصاص العناصر الغذائية.

  • التدريبات الرياضية المتواصلة:

التخلص من دهون البطن أمر أساسي عندما يتعلق الأمر بعلاج متلازمة التمثيل الغذائي. يساعد التدريب المتواصل جسمك على أن يصبح آلة لحرق الدهون.

إذا لم يكن التدريب السريع مناسبًا لك، فحاول ممارسة التمارين متوسطة الشدة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا، مثل المشي السريع.

  • إنقاص الوزن:

من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية، يمكن أن يقلل فقدان الوزن من مقاومة الأنسولين وضغط الدم، مما يساعد في السيطرة على متلازمة التمثيل الغذائي.

  • الإقلاع عن التدخين:

يمكن أن يؤدي تدخين السجائر إلى العواقب الصحية لمتلازمة التمثيل الغذائي ويزيد من حدتها، فضلاً عن زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، من بين المشكلات الصحية الرئيسية الأخرى.

روابط إضافية

السابق
العلاج الطبيعي لقرحة المعدة
التالي
النظام الغذائي لتجنب مقاومة الأنسولين

إعلان ممول

للتواصل مع المركز

اترك تعليقاً